مكتبة الإمارات

نبذة عن مكتبة الإمارات

تعدّ مكتبة الإمارات مكتبة بحثية متخصصة، وهي جزء من البرنامج العلمي والبحثي للأرشيف الوطني فهي تتيح للباحثين والدارسين وطلاّب المعرفة خدمات الاستفادة من مجموعاتها الغنية والمتخصصة التي تغطي مجالات اهتمامات الأرشيف بمختلف أوعيتها الورقية والإلكترونية. وقد أسست المكتبة مع تأسيس الأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 م. وتنبثق أهدافها من أهداف الأرشيف؛ فهي تقتني المصادر والمراجع العلميّة النّفيسة للحضارة العربية والإسلامية، وتركّز في الموضوعات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج؛ لتيسير سبل الانتفاع لعامة المستفيدين.
وتسعى مكتبة الإمارات لتقديم الدعم لنشاط البحث والمساهمة في تحقيق مهام الأرشيف الوطني. وذلك من خلال ما يأتي:

•    اقتناء مصادر المعلومات وتنظيمها بمختلف أشكالها لاستخدام المستفيدين -من داخل الأرشيف الوطني وخارجه- والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وثقافتها وتراثها. وبمستوى أقل منطقة الخليج العربي، والعالم العربي والعالم الإسلامي، وتاريخ العالم عمومًا. ويُركز تركيزاً أساسيًّا على تنمية شاملة لكل المجموعات في جميع أشكالها: المطبوعة، ومتعددة الوسائط، والإلكترونية.
•     توفير الخدمات والتسهيلات، ومصادر المعلومات بمستوى راقٍ لأغراض التعلم والبحث.
•     ترقية فرص التعلّم مدى الحياة للجميع. 


وتضم المكتبة عشرات الآلاف من المصادر المطبوعة والإلكترونية المميّزة، وهي تُطوِّر مجموعاتها باستمرار عن طريق الشّراء والاشتراكات المكثفة في موضوعات مهمّة من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وثقافتها وتراثها خاصة، والجزيرة العربية ومنطقة الخليج عامة. وأرست أيضاً برنامجاً للإهداء والتّبادل مع كبريات المكتبات ومؤسسات المعلومات داخل الدولة وخارجها. وربطت علاقات تعاون مع كثير من مؤسسات المعلومات وطنيًّا وعربيًّا ودوليًّا.
وتقدّم خدماتها للمستفيدين من متخذي القرار والباحثين، وطلبة الدراسات العليا داخل الدولة وخارجها، وتزوّدهم بالمعلومات التي تشمل مجالات اهتمام الأرشيف. وتشمل هذه الخدمات تسهيل الاطلاع في المكان والإعارة، والإحاطة الجارية، وإعداد القوائم والأدلّة الببليوغرافية المتخصصة في شؤون الخليج العربي، وخدمة الاطلاع على المصادر الإلكترونية، وخدمة التصوير بما يتفق وحقوق التأليف والنشر؛ إيماناً منها بأن ما تقدمه لجمهورها من خدمات هو الذي يحدد نجاحها.
وتستخدم مكتبة الإمارات أحدث تقنيات المعلومات والاتصالات في معالجة مصادر المعلومات التي تقتنيها، وتتبع المعايير العالمية والعربية في العمليات الفنية، وتتخذ ما يلزم من إجراءات للارتباط بالمؤسسات المعلوماتية في دول العالم. وهي تستخدم أحدث إصدار من نظام Symphony لإدارة المكتبات العالميّة. وتتبع نظام تصنيف مكتبة الكونغرس؛ لأنه الأكثر عالمية، والأكثر انتشارا في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة.
وتتوفّر قاعة مطالعة ذات مواصفات عالمية نموذجية بنظام الرّفوف المفتوحة تتيح كلّ التّسهيلات اللّازمة من مكان بحث هادئ، وتسهيلات خدمة التصوير، والإنترنت اللّاسلكي Wi-Fi، وتقديم الخدمات المرجعية لإجراء المستفيدين لبحوثهم ودراساتهم.

مجموعات مكتبة الإمارات

تضم مكتبة الإمارات مجموعات غنية من مصادر المعلومات المتخصصة والمتاحة في أشكالٍ مختلفة -المطبوعة والإلكترونية ومتعددة الوسائط- باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية أساسًا. كما تتوفر مصادر المعلومات في لغات أخرى من بينها الألمانية، والفارسية، والهولندية والبرتغالية.
وتتشكّل مقتنيات مكتبة الإمارات من عشرات الآلاف من عناوين الكتب، وما لا يقلّ عن 150 اشتراك في الدوريات الجارية، إضافة إلى المجموعة الثرية من المطبوعات الدورية الأخرى والصحف التي تجتذب الباحثين المهتمين من مختلف أنحاء العالم. وتشترك المكتبة في عددٍ من قواعد المعلومات الإلكترونية، إضافة إلى امتلاكها مجموعة إلكترونية مميّزة تتشكل من الأطروحات والرسائل الجامعية، والكتب الإلكترونية التي تغطي الموضوعات المتعلقة بمنطقة الخليج العربي.
وتستهدف المكتبةُ إنشاءَ مكتبة رقمية تستند إلى مجموعاتها ومقتنياتها في اللغات المختلفة بغية إتاحة الوصول إليها من جمهور الباحثين مع ضمان الحفاظ على النسخ الأصلية.

اشتراكات قواعد المعلومات

تشترك مكتبة الإمارات في مجموعة من قواعد المعلومات. وتتيح الوصول إلى محتواها من داخل حرم الأرشيف الوطني لكلّ المستفيدين دون استثناء.

وتضمّ القائمة قواعد المعلومات التّالية:

-    قاعدة المعلومات المرجعية Credo Reference
-    قاعدة معلومات النّصوص الكاملة لمقالات الدّوريات JSTOR
-    كتب إلكترونية على منصّة EBSCOhost

الفهرس الإلكتروني

تحقيقا للهدف الاستراتيجي بتعزيز إتاحة مقتنيات الأرشيف الوطنيّ، فإنّ مكتبة الإمارات تتيح البحث في مقتنياتها من خلال بوابة إلكترونية متطورة على الإنترنت (http://library.na.ae).