الأرشيف الوطني يحاضر في دور المرأة الإماراتية وتمكينها

الأرشيف الوطني يحاضر في دور المرأة الإماراتية وتمكينها

الأرشيف الوطني يحاضر في دور المرأة الإماراتية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية


في إطار تعزيز المعرفة بتاريخ وتراث الإمارات وحضارتها قدم الأرشيف الوطني محاضرة للسيدات عقيلات السلك الدبلوماسي، والسيدات المنتسبات للسلك الدبلوماسي حديثاً، وركزت المحاضرة في دور القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه - وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في نهضة المرأة الإماراتية وتمكينها غير المسبوق، ونجاحها في مواجهة التحديات.
وتناولت الدكتورة عائشة بالخير مستشارة البحوث في الأرشيف الوطني في محاضرتها حجم الإنجاز والعطاء الذي حفلت به مسيرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية، وفكر سموها البنّاء، ومنهجها الثري الذي يمثل نموذجاً مضيئاً وعلامة فارقة في مسيرة تمكين المرأة الإماراتية خاصة والعربية بشكل عام؛ ما جعل من سموها قدوة ومصدر فخر لنساء العالم.
 وأشارت المحاضرة إلى أن التقدم الكبير الذي حققته المرأة الإماراتية هو نتيجة جهد عظيم وإيمان من رائدة العمل الإنساني التي راهنت على قدرات المرأة وعطائها ومساهمتها الدائمة والفعّالة في التنمية المستدامة.
وأكدت المحاضرة أن المرأة الإماراتية تتصدر اهتمامات القيادة الرشيدة، ومنذ أن أرسى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- قواعد الاتحاد، تصدرت المرأة اهتماماته، واليوم أضحت المرأة بفضل الرعاية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة-  شريكاً وفاعلاً رئيساً في المجالات كافة، بعد تأهيلها ومنحها الفرصة اللازمة لتحمل مسؤولياتها الوطنية كاملة في مختلف المجالات، متخذة على ذلك أمثلة من واقع المرأة الإماراتية اليوم، حيث تبوأت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئاسة المجلس الوطني الاتحادي، وشغلت معالي شما المزروعي حقيبة وزارة الدولة لشؤون الشباب، ومعالي عهود الرومي وزارة الدولة للسعادة، وغدت مريم المنصوري أول إمارتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي.
وركزت المحاضرة في اهتمام القيادة الحكيمة بالمرأة وبالفتيات الشابات وبدورهم في بناء المجتمع انطلاقاً من دستور دولة الإمارات الذي يؤكد المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق والواجبات، وقارنت المحاضرة التي أقيمت بمقر الأكاديمية الدبلوماسية بين واقع المرأة في الماضي قبل قيام الاتحاد وما كانت تواجهه من تحديات، وما بلغته في الوقت الحاضر من تقدم ومكانة مرموقة، وحثت المحاضرة جميع المشاركات على زيارة الأرشيف الوطني للاطلاع على مكنوناته التي ترصد واقع المرأة في الماضي والحاضر وتستشرف دورها المستقبلي.