الأرشيف الوطني يناقش سياسات التعاون مع هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

الأرشيف الوطني يناقش سياسات التعاون مع هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

الأرشيف الوطني يناقش سياسات التعاون مع هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

ناقش الأرشيف الوطني مع هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام التي تعتزم إنشاء مركز للدراسات والتوثيق سبل الاستفادة من تجربة الأرشيف الوطني في حفظ ذاكرة الوطن وتوثيقها وأرشفتها، والاستفادة من مقتنياته التي تخصّ إمارة الفجيرة وتاريخها وتراثها.
وفي اللقاء الذي ضمّ كلاً من سعادة ماجد المهيري المدير التنفيذي، وحمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات في الأرشيف الوطني، وسعادة حمدان كرم الكعبي مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وأسماء سالم الكعبي مدير إدارة مركز الدراسات والتوثيق في الهيئة- جرت مناقشة إمكانية الاستفادة من الدورات التدريبية التي ينظمها الأرشيف الوطني للعاملين في الأرشيفات الرسمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ووضع خطوط واضحة لكي يسير مركز الدراسات والتوثيق الذي ستطلقه  الهيئة وفق اللوائح والقوانين التي يعتمدها الأرشيف الوطني وبالتنسيق التام معه، وأن يكون الأرشيف الوطني همزة وصل بين المركز والمؤسسات الحكومية في الدولة بما يخص شؤون الأرشفة والتوثيق التي تعود للمركز، وأكد ممثلو الهيئة في الاجتماع أهمية الاستفادة من الوثائق والسجلات والمصادر والمراجع الخاصة بالفجيرة من جميع النواحي.
ومن جانبه رحب سعادة المدير التنفيذي بالتعاون مع الهيئة، وناقش معهم فكرة توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين تنظم العمل والتعاون بينهما.
الجدير بالذكر أن مركز الدراسات والتوثيق الذي تستعد الهيئة لتدشينه سوف يتضمن إلى جانب مهامه أماكن خاصة بالفعاليات الثقافية كالندوات الأدبية والملتقيات الشعرية، والمحاضرات والاحتفاء بالإصدارات المهمة.
وفي ختام الزيارة التي قام بها وفد هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام إلى الأرشيف الوطني وبعد الجولة في مرافقه أشاد سعادة حمدان كرم الكعبي مدير عام الهيئة بما شاهده من تطور تقني تم تسخيره لحفظ ذاكرة الوطن، مشيراً إلى أهمية المقتنيات بمختلف أشكالها في قسم الأرشيف الرئاسي الذي يعمل على توثيق تاريخ دولة الإمارات وتراثها بالأفلام الوثائقية، وفي الفيلم الوثائقي الثلاثي الأبعاد الذي يقدم للزائر موجزاً عن تاريخ دولة الإمارات وحاضرها وآفاق مستقبلها في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي، وفي قاعة الشيخ زايد بن سلطان وما تحتويه من نماذج من الوثائق المكتوبة، والصور الفوتوغرافية التاريخية والخرائط التاريخية، وفي مكتبة الإمارات وهي من أبرز المكتبات المتخصصة بتاريخ وثقافة دولة الإمارات، ومنطقة الخليج.