الأرشيف الوطني يكرم الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها السابعة

الأرشيف الوطني يكرم الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها السابعة

الأرشيف الوطني يكرم الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها السابعة

كرّم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة المشرفين والطلبة الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها السابعة، حيث التقى الطلبة الفائزون بجائزة المؤرخ الشاب في مقر الأرشيف الوطني، وتمّ توزيع الجوائز وشهادات التقدير عليهم بحضور عدد من المسؤولين في الأرشيف الوطني ووزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي وموجهي الأنشطة.
وأكد حمد الحميري مدير إدارة البحوث والخدمات المعرفية أن جائزة المؤرخ الشاب تأتي ترجمة لرسالة الأرشيف الوطني في الحفاظ على التراث الوثائقي، وتعزيز روح الانتماء والهوية الوطنية. وأعرب عن سعادته لما تحققه الجائزة من أهداف نبيلة في تعزيز كفاءة البحث العلمي وآلياته لدى الطلبة، وتمتين العلاقة بين الأجيال، واعتبر مدير إدارة البحوث والخدمات المعرفية جائزة المؤرخ الشاب أحد أساليب اكتشاف المواهب والطاقات الإبداعية لدى الطلبة، وشكر أعضاء لجنة جائزة المؤرخ الشاب في الأرشيف الوطني المؤلفة من الدكتورة عائشة بالخير، وعلي درويش عمران، وفاطمة المزروعي.
 وجاءت الجوائز في موضوعها وتوزيعها كالتالي: في مجال التاريخ الاقتصادي فازت كل من: مدرسة الحديبة للتعليم الثانوي في منطقة رأس الخيمة التعليمية، ومدرسة زينب للتعليم الأساسي والثانوي في منطقة رأس الخيمة التعليمية ومدرسة الفلاحية في أبو ظبي.
وفي مجال التاريخ الاجتماعي فازت كل من: مدرسة الحديبة للتعليم الثانوي في منطقة رأس الخيمة التعليمية ومدرسة درويش بن كرم في أبو ظبي.
وفي مجال التاريخ الجغرافي فازت كل من: مدرسة الفوعة للتعليم الأساسي في أبو ظبي، ومدرسة ابوظبي للتعليم الثانوي ومدرسة الحديبة للتعليم الثانوي للبنات في منطقة رأس الخيمة التعليمية.
وقد تم في هذا العام أيضا إضافة فئة جديدة لقائمة جوائز المؤرخ الشاب وهي الفئة الواعدة، وذلك من منطلق حرص الأرشيف الوطني على تنمية المهارات الطلابية والارتقاء بالموهوبين فئة الشباب الواعدة ليفوز بتلك الفئة كل من : مدرسة الرواد للتعليم الأساسي والثانوي ، مدرسة السمحة ، مدرسة أم العرب للتعليم الاساسي والثانوي، مدرسة الغزالي في أبو ظبي ، مدرسة الرواد للتعليم الأساسي والثانوي ، مدرسة الاتحاد الوطنية الخاصة، مدرسة التعاون للتعليم الأساسي، مدرسه الثقافة للتعليم الأساسي والثانوي، مدرسة مريم بنت سلطان للتعليم الثانوي في العين و مدرسة المها المشتركة للتعليم الأساسي في أبو ظبي.
ومن جانبهم فقد أشاد الطلبة الفائزون بالدور الذي يقدمه الأرشيف الوطني في تحفيز الطلبة وتشجيعهم على الإبداع في شؤون وطنية وعلمية.
الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني أطلق الدورة الأولى من جائزة المؤرخ الشاب بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم في العام الدراسي 2009-2010م.