"الأرشيف الوطني يستحدث منصة لمكتبة الإمارات في "ذاكرة الوطن

"الأرشيف الوطني يستحدث منصة لمكتبة الإمارات في "ذاكرة الوطن

يستحدث الأرشيف الوطني في معرض "ذاكرة الوطن" الذي يشارك به بمهرجان الشيخ زايد التراثي منصة خاصة بمكتبته "مكتبة الإمارات" ويتيح لزوار هذه المنصة فرصة الحصول على إصدارات الأرشيف الوطني وفي مقدمتها الكتب التي توثق جوانب من التاريخ الحافل للقائد المؤسس طيب الله ثراه.

وتقدم منصة مكتبة الإمارات إصدارات الأرشيف الوطني التي تحمل عبق الذكريات ورؤى مستقبلية رسم معالمها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان منذ أن تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي.

وأبرز الكتب التي تحفل بها منصة مكتبة الإمارات في معرض "ذاكرة الوطن" هي التي واكبت ولادة دولة الإمارات العربية المتحدة بقيام اتحادها الميمون، والكتب التي توثق جهود القيادة الرشيدة، وتحفظ وثائق المؤتمرات والأنشطة المختلفة في الدولة، ومن هذه الكتب: (زايد من التحدي إلى الاتحاد) الذي يؤرخ لمرحلة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات، ويجسد كفاح المغفور له –بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في بناء دولة حديثة لها مكانتها المتقدمة بين دول العالم. وكتاب (زايد رجل بنى أمة) الذي يعدّ أحد أهم المؤلفات التي رصدت مسيرة بناء دولة الإمارات، وقصة قائدها المؤسس، وكتاب (50 عاماً في واحة العين) الذي يتضمن توثيقاً لبدايات التنمية الزراعية في العين، ونشر أشجار نخيل التمر في منطقة الخليج برمتها، موضّحاً جهود الشيخ زايد وعبقريته في مجال الزراعة.

وتقدم منصة مكتبة الإمارات للزوار أيضاً كتاب (زايد والتميز) وهو إطلالة استثنائية تستحضر شخصية الشيخ زايد بن سلطان الإنسانية العالمية عبر نموذج التميز، وكتاب (زايد ابن الصحراء صانع الحضارة) الذي يحكي نشأة زايد بين ربوع ليوا والظفرة والختم وحياته الأولى، حيث تعلم مبادئ القرآن الكريم، وحفظ الشعر والأدب، وسمع من أبناء الصحراء أخبار الصحراء وعرف تاريخها، وكتاب (زايد بن سلطان آل نهيان حاكم العين 1946-1966)  الذي يسلط الضوء على بعض آثار زايد ومآثره، وعلى مرحلة مهمة في مسيرته القيادية الأبوية التي عقد العزم فيها على تأسيس دولة حديثة ننعم اليوم على أرضها بالخير الذي هو ثمار غراسه المبارك، وكتاب (زايد والتراث) الذي يهتم بالصلة المتبادلة بين التراث والقيادة السياسية ممثلة بالقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وبشكل غير مباشر أو جزئي تتناول الدراسات والأبحاث الخاصة بدولة الإمارات شخصية الشيخ زايد وعطاءه وإنجازه، وخصاله الكريمة ومبادئه التي يعمل الأرشيف الوطني من أجل غرسها في نفوس الأجيال لتعزز المواطنة الصالحة والعمل البنّاء والمثمر من أجل الوطن.

ولعل أكثر الكتب إشارة إلى مدرسة زايد وتأثيرها في القيادة الحكيمة التي سارت على نهجه تلك الكتب التي توثق جهود القيادة الرشيدة، وأبرزها (يوميات الشيوخ) وهي يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويوميات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.

ومن الكتب التي تؤكد أن مُثُل زايد وخصاله الكريمة ستظل باقية، كتاب (خليفة .. رحلة إلى المستقبل) الذي يوثق مسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- حفظه الله- الذي سار سموه بما ورثه من تقاليد نبيلة ومُثل عليا، على خطا الوالد؛ ليقود البلاد في فترة حاسمة من التاريخ.

وتتطرق العديد من إصدارات الأرشيف الوطني في منصة مكتبة الإمارات في معرض "ذاكرة الوطن" إلى جوانب من شخصية القائد المؤسس، أو بعض قيمه ومبادئه، ومن هذه الكتب: (الإماراتيون.. كل أيامنا الخوالي) و(ذكريات الإمارات) وغيرهما.

وتحقق إصدارات الأرشيف الوطني رسالته في خدمة تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها، وترصد حركة حاضرها، وترفد الأكاديميين والباحثين بالمادة التاريخية الموثقة التي يحتاجونها في دراساتهم وبحوثهم التاريخية المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج.