الأرشيف الوطني يختتم دورة تدريبية في "مهارات العرض والإلقاء"

الأرشيف الوطني يختتم دورة تدريبية في "مهارات العرض والإلقاء"

الأرشيف الوطني يختتم دورة تدريبية في "مهارات العرض والإلقاء"

اختتم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة دورة تدريبية لموظفيه في "مهارات العرض والإلقاء"، وقد تم تنظيمها بهدف نشر المعرفة وتطوير مهارات المشاركين ومهاراتهم في الإلقاء والتأثير، وتفعيل الإيماءات والتدريب على نبرات الصوت من أجل توصيل الرسالة المطلوبة.
ولاقت هذه الدورة مزيداً من الاهتمام لدى الموظفين لما لها من أهمية في تطوير مهارات المشاركين وتنميتها، وإمكانية إطلاعهم على أفضل الممارسات في مجالات ومواضيع متعددة تخدم الأهداف المنشودة، وتحسين أداء الكوادر البشرية بما ينعكس على نوعية الخدمات التي يقدمها الأرشيف الوطني. 
تناولت الدورة التدريبية -التي حاضر فيها خبير البحوث والمحاضر في الأرشيف الوطني عبد اللطيف الصيادي - مفهوم العرض والإلقاء وأهدافه، وصفات القائم به وواجباته، ومدى إمكانية تنمية قدرات الإقناع والتأثير، وتقنيات لغة الجسد، والطلاقة اللفظية، وسلطت الضوء على: طرائق التغلب على رهاب التحدّث أمام الآخرين، وفنون إدارة الوقت، وبثّ الحماس في نفوس الحضور والسيطرة الإيجابية عليهم. وبينت إستراتيجيات اكتساب الفرد مهارات الاتصال الفعّال، وتعزيز الثقة بالنفس.
تميزت دورة "مهارات العرض والإلقاء" التي أقيمت بمقر الأرشيف الوطني على تضافر الجانبين: النظري والتطبيقي فيها، بهدف تعزيز وتثبيت المعلومات والمهارات التي حفلت بها، والتي من شأنها التغلب على جميع معوقات الاتصال لدى المشاركين.
وتأتي هذه الدورة في برنامج مشروع الأرشيف الوطني "شركاء في المعرفة" الذي يعمل على مدّ جسور المعرفة وتبادل الخبرات بين الموظفين، وهو مشروع استراتيجي يحرص على الاكتفاء الذاتي في مجال التدريب والتأهيل، وينفّذه الموظفون المتخصصون من ذوي الخبرات والمهارات، ويتضمن المشروع برنامجاً ثرياً بالورش والدورات التدريبية في مواضيع متعددة تتعلق بمهام الأرشيف الوطني ومسارات العمل فيه.