اعادة انتخاب الامارات رئيسا للدورة القادمة لبرنامج ذاكرة العالم

اعادة انتخاب الامارات رئيسا للدورة القادمة  لبرنامج  ذاكرة العالم

اعادة انتخاب الامارات رئيسا للدورة القادمة  لبرنامج  ذاكرة العالم


أعادت اللجنة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم التابع لمنظمة اليونسكو انتخاب سعادة الدكتور عبدالله محمد الريسي مدير عام الارشيف الوطني بدولة  الامارات  رئيسا للبرنامج للسنتين القادمتين في انجاز يحسب لدولة الامارات في واحدة من اهم لجان المنظمة الدولية .
وقد اكد سعادة الدكتور الريسي ان دعم القيادة الرشيدة لدور أبناء الامارات في المحافل العالمية أسس لسمعة طيبة ساهمت في اعادة انتخاب ابن الامارات لهذا المنصب الرفيع ، وقال ان ترؤس الامارات لبرنامج  ذاكرة العالم يأتي بفضل الدعم اللامحدود الذي حظي به سعادته من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس الارشيف الوطني الذي يتابع اعمال و توصيات البرنامج وبفضل توجيهاته السديدة نجح البرنامج خلال ترؤس دولة الامار ات لسدته من تحقيق العديد من التحسينات على إطار عمل البرنامج وحصل على ثناء مديرة المنظمة الدولية وأعضاء المكتب التنفيذي لليونيسكو.
وكانت اللجنة الاستشارية الدولية عقدت  بنهاية اسبوع العمل الماضي اجتماعًا استثنائيًا دعت اليه المدير العام لمنظمة اليونيسكو، بهدف تطوير العمل الهام للجنة، بما في ذلك زيادة التركيز على برنامج سجلّ ذاكرة العالم، استجابة للحاجة إلى بناء قدرات للحفاظ على التراث الوثائقي والوصول إليه في الدول الأعضاء مع إعطاء الأولوية لأفريقيا وأقل البلدان نموًا والدول  الصغيرة النامية.
وقرر أعضاء اللجنة الاستشارية الدولية خلال الاجتماع إكمال عملية مراجعة الوثائق التي تقودها اللجنة بحلول 5 أبريل/نيسان 2018، من أجل السماح للدول الأعضاء في منظمة اليونيسكو الاطلاع على الوثائق إذا اقتضت الحاجة، كجزء من عملية الاصلاح الشامل الذي أعلنه ميثاق ابوظبي عام 2015 و يتوقع أن تقدم منظمة اليونيسكو خطة عمل لها في الجلسة رقم 204 للمجلس التنفيذي في شهر أبريل/نيسان المقبل .
وصرح سعادة الدكتور الريسي انه وبعد المضي قدمًا في النقاش حول إعادة التركيز على برنامج سجلّ ذاكرة العالم، فقد كان هناك إجماع على أن البرنامج يحتاج إلى أن يولي اهتمامًا أكبر بإنشاء لجان وطنية لبرنامج سجلّ ذاكرة العالم، كإطار عملي لزيادة الوعي العام بالأهمية المتنامية للحفاظ على التراث الوثائقي.
كما تم التأكيد في الاجتماع على أنه بالرغم من أن سجلّات ذاكرة العالم هي الجانب الأشهر في البرنامج، إلا أن هنالك حاجة أكبر لإبراز تنوّع التراث الوثائقي الذي لم يجد طريقه نحو هذه السجلات، وأن يكون كل هذا كجزء من استراتيجية واسعة النطاق لدعم الجهود الوطنية والعالمية لإدارة التراث الوثائقي الذي لا يقدر بثمن والحفاظ عليه بشكل مستدام.
وفي هذا الصدد، دعم أعضاء اللجنة الاستشارية الدولية جهود الأمانة العامة لبرنامج سجلّ ذاكرة العالم في اليونيسكو بشكل كامل، لعقد سلسلة من المشاورات الإقليمية في أفريقيا والدول العربية بشأن تنفيذ توصيات عام 2015 فيما يتعلق بالحفاظ على التراث الوثائقي والوصول إليه، بما في ذلك إنشاء نموذج رقمي منها.
كما عبّر الأعضاء عن دعمهم لأحداث زيادة القدرة المخطط لها، التي تهدف إلى إعطاء الأولوية لتركيز البرنامج على تقليل خطر الكوارث وإدارتها كإطار عمل استراتيجي للحفاظ على التراث الوثائقي، خصوصًا اثناء الحروب و الكوارث الطبيعية.
و قد ضم التشكيل الجديد في عضويته ، سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي (الإمارات العربية المتحدة): رئيس اللجنة، السيد بابا مومار ديوب (السنغال): نائب الرئيس، السيد ديفيد فريكررئيس المجلس الدولي للأرشيف  (أستراليا): نائب الرئيس، السيد جوسي نورتيفا (فنلندا): نائب الرئيس، السيدة ريتا تجين فو (سورينام): مقرر اللجنة.
ويذكر ان منظمة اليونيسكو اطلقت برنامج ذاكرة العالم في عام 1992 من أجل تدارك فقدان الذاكرة الجمعية ، من خلال المحافظة على محفوظات الأرشيفات العالمية القيمة ومجموعات المكتبات في مختلف أنحاء العالم، وضمان نشرها على نطاق واسع. وهكذا يهدف البرنامج إلى حماية التراث الوثائقي ومساعدة شبكات الخبراء على تبادل المعلومات وجمع الموارد، للحفاظ على المجموعات الوثائقية والمحفوظات الأرشيفية القيمة والوصول إليها.
 ويضم مجلس  إدارة اللجنة الاستشارية لبرنامج  ذاكرة العالم بتشكيله الجديد  كل  من الدكتور  عبدالله محمد  الريسي (الامارات العربية المتحدة) السيد جوسي نوروتيفا (فنلندا) السيدة ماريا دي لا لوز رودريغيز أوليفاريس (إسبانيا) السيد ديتريش شولر (النمسا) السيدة بوريانا هريستوفا (بلغاريا) السيدة ايرينا كريفييني (ليتوانيا) السيدة كاثرين أليس بلوخ جيرشل (المكسيك) السيدة ريتا تجين فوه (السورينام) السيد رامش تشاندرا غور (الهند) السيد ديفيد فريكر (أستراليا) السيدة دينا يوسف (مصر) السيد جامع بيضا (المغرب) السيد بابا مومار ديوب (السنغال) السيدة فيكتوريا أوكوجي (نيجيريا.