الأرشيف الوطني يحصد جائزة الشارقة للاتصال الحكومي (أفضل خطة اتصال لعام زايد)

الأرشيف الوطني يحصد جائزة الشارقة للاتصال الحكومي (أفضل خطة اتصال لعام زايد)

   للعام الثاني على التوالي، وعلى مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة
الأرشيف الوطني يحصد جائزة الشارقة للاتصال الحكومي (أفضل خطة اتصال لعام زايد)

حصد الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة للعام الثاني على التوالي، جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، فئة أفضل خطة اتصال لعام زايد على مستوى الدولة، في دورتها الحالية 2018م، وقد سلّم الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية إلى سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني الجائزة في الحفل الذي أقيم في الشارقة.
وبهذه المناسبة أعرب مدير عام الأرشيف الوطني عن سعادته بهذا الفوز، وقال: إن الفوز بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي، فئة أفضل خطة اتصال لعام زايد التي فاز بها الأرشيف الوطني اقترنت بعام الشيخ زايد، ويكفينا فخراً بأن تقترن باسم القائد المؤسس، وأن تبرهن على جدية مبادرة الأرشيف الوطني (المئة) التي تحتفي بعام زايد، وقد طالت مشاريعها وأنشطتها وفعالياتها جميع فئات المجتمع، وكل إمارات الدولة، وتأتي قيمة هذه الجائزة من كونها الأولى من نوعها عربياً لتكريم الأفراد والمؤسسات وتسلط الضوء على الإنجازات في مجال الاتصال الحكومي.
وأهدى سعادة الدكتور الريسي الجائزة إلى روح القائد الخالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه- الذي تشرفت جائزة الأرشيف الوطني باقترانها باسمه، وبأنها جاءت متزامنة مع مئوية الشيخ زايد؛ مشيراً إلى أن الأرشيف الوطني الذي يحتفل بيوبيله الذهبي قد تأسس في عام 1968 بتوجيهات الشيخ زايد الذي أدرك أهمية توثيق تاريخ الوطن وحفظه للأجيال، وقد تحقق ذلك بالفعل؛ إذ صار الأرشيف الوطني يحتفظ بتاريخ الإمارات الذي يدعو للفخر وبتراثها الأصيل، وفي ذلك برهان آخر على بُعد النظر والحكمة التي اتسم بها القائد المؤسس رحمه الله.
وشكر سعادته القائمين على جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، وثمّن دور الجائزة في تكريم أصحاب الإنجازات والمبادرات الخلاقة، واعتبر جائزة الشارقة للاتصال الحكومي حافزاً على مزيد من العطاء المثمر والبنّاء.
وبهذه المناسبة رفع سعادته أحرّ التهاني والتبريكات والشكر الجزيل إلى مقام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس الأرشيف الوطني، وإلى معالي حمد عبد الرحمن المدفع رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، على ما يلاقيه الأرشيف الوطني من دعم وتوجيه يجعلانه دائماً أهلاً للتميز، وإلى جميع أعضاء مجلس الإدارة، وتوجّه سعادته بالشكر أيضاً إلى موظفي الأرشيف الوطني الذين لم يدخروا جهداً وقد صمموا على العطاء، وأدوا الأمانة بمسؤولية، وهم يحافظون على مكانة الأرشيف الوطني في الصف الأول بين كبريات الأرشيفات في العالم، وليس أصدق على ذلك من مخرجات العمل والبيانات والإحصاءات التي تدل على المثابرة والأداء المتميز للأرشيف الوطني في مختلف مجالاته ومهامه، ومن ثم الجوائز التي تبارك ذلك العطاء وتكلله وتقدمه في أبهى حلله.
ويذكر أن الأرشيف الوطني قد فاز في العام الماضي 2017م بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي، فئة أفضل إستراتيجية اتصال حكومي على مستوى الدولة، وتعمل هذه الجائزة على ترسيخ أفضل الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي في الدولة ومنطقة الخليج العربي.
وأكد الدكتور الريسي أن جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، فئة أفضل خطة اتصال لعام زايد قد استشعرت أهمية مبادرة (المئة) التي أطلقها الأرشيف الوطني احتفاء بمئوية القائد المؤسس، وتستهدف هذه المبادرة بمشاريعها ترسيخ قيم عام زايد في الاحترام، والحكمة، وبناء الإنسان، والاستدامة، وتنسجم مشاريعها مع أهداف الأرشيف الوطني ورؤيته ورسالته، ويتم عبر مشاريعها إلقاء الضوء على إنجازات الشيخ زايد وأهم الأحداث والوثائق الخالدة، وتعريف الجيل الحالي بما قدمه القائد الخالد لأجل البلاد، وكيف عمل دون كللٍ أو مللٍ لبناء دولة الاتحاد.
إضاءة على مبادرة الأرشيف الوطني في عام زايد
وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن الأرشيف الوطني يواصل تنفيذ مبادرة "المئة" التي أطلقها احتفاء بعام زايد، والتي تتضمن تنظيم  100 محاضرة، وورشة قرائية وطنية تعليمية تُثري ذاكرة الأجيال بقيم ومبادئ القائد المؤسّس وعطاءاته وإنجازاته الخالدة، كما سينفّذ الأرشيف الوطني 100 لعبة تعليمية، وسيتيح المجال مدة 100 يوم لتحميل تطبيقاته الذكية مجانا، وستتضمن أيضا إقامة 100 معرض للصور التي تُعيد إلى الأذهان الجهود التي بذلها القائد المؤسّس، وسيعمل على إعداد 100 بطاقة "بوست كارد" بمئة صورة مختلفة توثّق جوانب من جهود الشيخ زايد، كما سيجهز الأرشيف الوطني بهذه المناسبة الوطنية 100 ألبوم صور فخم وعالي الجودة لتوثيق أعمال الشيخ زايد الإنسانية ومواقفه الوطنية الخالدة.
وتتضمن مبادرة (المئة) أيضاً 100 رسالة شكر، من مائة شخصية، وتنفيذ 100 فيلم عن حياة الشيخ زايد، وستكون مدة الفيلم دقيقة واحدة، وسيتم تحميله على قنوات التواصل وفي "اليوتيوب"، وسيثري الأرشيف الوطني بمجموعة من إصداراته الوطنية 100 مكتبة مدرسية على مستوى الدولة؛ بهدف نشر المعرفة الوطنية وتقديم صورة حقيقية وموثقة عن تاريخ الإمارات وتراثها، وعن إنجازات القائد المؤسّس.
وبدأ الأرشيف الوطني بأولى مراحل فعالية "زايد في 100 حكاية"، وتأتي هذه الفعالية ضمن مشروع نادي المؤرخين الطلابي بهدف غرس القيم الوطنية والأخلاقية في نفوس الأجيال، وتشتمل المبادرة أيضا على تقييم الأرشيف الوطني لــ 100 بحث طلابي ينفذه طلبة الصف التاسع من مدارس الإمارات الوطنية بعنوان (على خطى أبونا زايد)، وستقوم المبادرة على جمع 100 قول للقائد المؤسّس ونشرها في الموقع الإلكتروني، وتوزيع لوحات جدارية للمدارس تحمل تلك الأقوال، وتحتوي المبادرة أيضا على 100 وثيقة خالدة عن الشيخ زايد يتمّ نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.