الأرشيف الوطني يبدأ باستلام الأعمال المشاركة في مبادرة "زايد 100 حكاية"

 الأرشيف الوطني يبدأ باستلام الأعمال المشاركة في مبادرة "زايد 100 حكاية"

الأرشيف الوطني يبدأ باستلام الأعمال المشاركة في مبادرة "زايد 100 حكاية" 


يواصل الأرشيف الوطني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية التعليمية "زايد 100 حكاية" والتي تأتي ضمن مبادرة "المئة" الوطنية التي أطلقها الأرشيف الوطني احتفاء بعام زايد، وفي سياق الدورة الخامسة من مشروعه "نادي المؤرخين الطلابي" التي تهتم بتعريف أجيال الطلبة بمزيد من مآثر القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
وتتمثل المرحلة الثانية من هذه المبادرة باستلام طلبات الترشيح لغاية الحادي عشر من أبريل، ويعقبها مرحلة التقييم التي تستمر حتى 19 أبريل الجاري، وتلتزم عملية التقييم بالمعايير الواجب توافرها في القصص أو الحكايات التي يتقدم بها الطلبة ضمن هذه المبادرة الوطنية التعليمية، مثل: توفر عناصر بناء القصة، والاهتمام بمضمون الحكاية من قيم أخلاقية، وقيم وطنية، وانعكاس البيئة المحلية، وسلامة اللغة والأسلوب، والاهتمام بشخصية الشيخ زايد، وتوفر العناصر الإبداعية في القصة، والتوازن بين الأحداث والمواقف والمعلومات الواقعية والخيال في صياغة مضمون القصة وأحداثها، وصولاً إلى تصميم القصة وإخراجها الفني.
ويقوم الطلاب والطالبات من الصف الثامن وحتى الصف الثاني عشر في مدارس دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار هذه المبادرة بإعداد مواد قصصية عن القائد المؤسس، يعرضون فيها معارفهم والحكايات التي تعرفوا عليها عن الشيخ زايد ين سلطان آل نهيان في قراءاتهم المتعمقة، ولقاءات التاريخ الشفاهي، والدورات والأنشطة والفعاليات التي يقدمها الأرشيف الوطني.
ويشارك في عملية التقييم التي تجري بمقر دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي ذوو الخبرة في الكتابة القصصية، والكتّاب المشهود لهم، والذين سبق لهم أن فازوا بجوائز في هذا المجال.
وتقوم وزارة التربية والتعليم باستلام الطلبات من مختلف أنحاء الإمارات، فيما تستلم دائرة التعليم الطلبات الخاصة بكل من: أبوظبي والعين والظفرة، وذلك من جميع المدارس التي تُعنى بالتعليم العام والخاص.
ويعقب عمليتي استلام الطلبات وتقييمها اختيار أفضل مائة حكاية أو قصة عن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ثم تهذيب المادة المكتوبة وتدقيقها، وتصميمها وإخراجها لتكون بشكلها اللائق الذي يصلح لتكون مواد لورش قرائية في العام الدراسي القادم من شأنها تعزيز الانتماء للوطن والولاء للقيادة، وبناء شخصية الطالب، وتأصيل القيم الأخلاقية والمبادئ السامية لديه.
وسيعمل الأرشيف الوطني على تسليط الضوء على الطلبة الفائزين في هذا المشروع، ليكونوا قدوة لأقرانهم، وليحفّزوا زملاءهم على العطاء الدراسي المرتبط بحب الوطن ورموزه من القادة العظام أمثال القائد المؤسس رحمه الله.    
الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني يؤكد عبر هذه المبادرة الوطنية التعليمية أهمية إبراز جهود وإنجازات وقيم الباني والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإلى فتح صفحات جديدة من تاريخ دولة الإمارات، وهذا بمجمله كفيل بتعزيز القيم الوطنية والسلوكية، والقيم المعرفية والمجتمعية لدى طلبة المدارس الذين يتابعون مسيرة الغد في بناء الوطن ونهضته وحفظ مكتسباته.
وفي إطار هذه المبادرة قام عدد كبير من الطلبة المشاركين بزيارة مقر الأرشيف الوطني لكي يثروا معارفهم بمعلومات مهمة عن تاريخ الإمارات، وعن سيرة الباني والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.