الأرشيف الوطني يشارك بمحاضرة وطنية ومعرض لصور القائد المؤسس في "ممشى الصناعة الثالث"

الأرشيف الوطني يشارك بمحاضرة وطنية ومعرض لصور القائد المؤسس في "ممشى الصناعة الثالث"

   في إطار مبادرة "المئة" التي أطلقها احتفاء بعام زايد
الأرشيف الوطني يشارك بمحاضرة وطنية ومعرض لصور القائد المؤسس في "ممشى الصناعة الثالث"

في إطار مبادرة "المئة" التي أطلقها احتفاء بعام زايد شارك الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في معرض ممشى الصناعة الثالث بمقر جامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، وتضمنت هذه المشاركة محاضرة بعنوان (زايد بن سلطان آل نهيان.. مسيرة التميز والعطاء للوطن) وتنظيم معرض للصور التاريخية الخاصة بالقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
استعرضت المحاضرة التي قدمتها السيدة حسنية العلي رئيس قسم البرامج التعليمية في الأرشيف الوطني صورة عن مسيرة القائد الخالد الشيخ زايد نحو التميز والريادة، وكيف استطاع أن يضيف إلى الإنسانية بصمته المميزة والمتفردة التي صنعت علامة فارقة في تاريخ الأمة لتحقق تحولاً نوعياً في كافة المجالات وبفترة قياسية.
وربطت المحاضرة بشكل منهجي بين جهود القائد المؤسس في قيادته لسفينة الدولة، وما قدمه من عطاء وإنجازات طيلة رحلته لتأسيس الدولة، وضمان مكانتها المرموقة بين دول العالم، وبين منهجية العمل المتميزة في التغلب على التحديات وتحقيق أفضل النتائج والمراكز العالمية المتقدمة وفق "نموذج التميز" للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM)، وذلك قبل أن يولد هذا النموذج الذي تبنته جوائز الدولة الاتحادية والمحلية، وصدرت أول نسخة منه عام 2003.
 وأوضحت المحاضرة ما كان يقدمه الشيخ زايد من نموذج وقدوة قيادية مُثلى في مفهوم "القيادة" حيث استطاع – رحمه الله- أن يحدد الأولويات وأن يتجاوز التوقعات ليرسم مسار دولة الإمارات بتوازن بين متطلبات بناء الإنسان والحفاظ على البيئة والثروة.
واشتملت المشاركة أيضاً على تنظيم معرض للصور التاريخية للشيخ زايد تتيح للمشاركين في معرض ممشى الصناعة الثالث- فرصة التعرّف على جوانب مهمة من السيرة العطرة للقائد المؤسس؛ وبعضاً من جهوده التي بذلها لتحقيق نماء وازدهار قلّ مثيله في العالم، ثم إنجازاته وحكمته، ومساعيه الحميدة في سبيل بناء الإنسان، ورؤاه التي سبقت عصره في إطار الاستدامة الوطنية، وقد أدت هذه القيم العليا إلى أن يكون – رحمه الله- مثالاً وقدوة للشرفاء محلياً وخليجياً وعربياً وعالمياً.
وقدم الأرشيف الوطني بعض أهم تطبيقاته الذكية، ومنها يوميات الشيخ زايد، ومكتبة الشيخ زايد الصوتية التي تتضمن مئات التسجيلات الصوتية التي تتطرق لقضايا مختلفة محلية وعربية وعالمية. وذلك في إطار الاهتمام بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتعيد إلى الأسماع ذلك الصوت الأبوي الدافئ للقائد المؤسس، ومن التطبيقات الذكية التي سيقدمها الأرشيف الوطني يوميات الشيوخ، وهذه اليوميات هي: يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويوميات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ويوميات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.
وقد احتوت هذه اليوميات على جميع الأنشطة والأحداث اليومية للقائد المؤسس، وأصحاب السمو الشيوخ الكرام، وثِّقت بتسلسل موضوعي وزمني على مدار الفترة التي تشملها اليوميات، سواء كانت هذه الأنشطة اجتماعية أم اقتصادية، أم إعلامية، أم سياسية.
وضمت التطبيقات الذكية أيضاً الكتيب التعليمي الصادر عن الأرشيف الوطني، والذي يحتوي على موضوعات تُعنى بتاريخ الإمارات وتراثها.
وحفلت مشاركة الأرشيف الوطني المشاركة في معرض ممشى الصناعة الثالث بمقر جامعة الإمارات بأهم الكتب التي أصدرها الأرشيف الوطني عن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مثل: (زايد رجل بنى أمة) و(زايد من التحدي إلى الاتحاد) وسيتم عرض هذين الكتابين باللغتين العربية والانجليزية، وكتاب (زايد والتميز) و(زايد والتراث) ... وغيرها.
الجدير بالذكر أيضاً أن مبادرة (المئة) التي أطلقها الأرشيف الوطني احتفاء بمئوية القائد المؤسس تستهدف بمشاريعها ترسيخ قيم عام زايد بالمقتنيات المتوفرة لديه؛ بحيث تأتي المبادرة انسجاماً مع أهدافه ورسالته ومهامه الأساسية، ويتم عبر مشاريعها إلقاء الضوء على إنجازات الشيخ زايد وأهم الأحداث والوثائق الخالدة، وسيتعرف الجيل الحالي على ما قدمه زايد لأجلنا، وكيف عمل –رحمه الله - دون كللٍ أو مللٍ لبناء دولة الاتحاد.