الأرشيف الوطني يتيح تطبيقاته الذكية مجاناً في 100 يوم

الأرشيف الوطني يتيح تطبيقاته الذكية مجاناً في 100 يوم

تزامناً مع عام زايد وضمن مبادرة المئة ومنذ انطلاق معرض أبوظبي للكتاب
الأرشيف الوطني يتيح تطبيقاته الذكية مجاناً في 100 يوم


تزامناً مع عام زايد، وفي إطار مبادرة (المئة) التي أطلقها الأرشيف الوطني احتفاء بالذكرى المئوية للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- ومنذ انطلاق النسخة 28 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب بدأ الأرشيف الوطني إتاحة تطبيقاته الذكية مجاناً للجمهور لمدة 100 يوم.
وقد اغتنم الأرشيف الوطني فترة الحراك الثقافي والفكري في أيام معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018 والذي يتزامن مع عام زايد ليقدم لجمهور المستفيدين داخل البلاد وخارجها عدداً من التطبيقات الذكية التي من شأنها إثراء معارف القراء والكتّاب والمؤلفين والأكاديميين والباحثين بمعلومات موثقة عن تاريخ وتراث الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج، وبصفحات جديدة من سيرة القائد المؤسس الشيخ زايد الذي استطاع أن يؤسس دولة الإمارات ويقيم اتحادها الميمون، وصفحات من تاريخ الإمارات وسير قادتها العظام.
وتتعدد التطبيقات الذكية التي يتيحها الأرشيف الوطني مجاناً لكي يحمّلها الجمهور في مائة يوم على أجهزة الهواتف الذكية وعلى الأجهزة اللوحية بدأت مع بداية معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ويتطلع الأرشيف الوطني عبر تطبيقاته الذكية المتاحة إلى أداء رسالته في تعزيز الولاء للقيادة الحكيمة والانتماء للوطن وترسيخ الهوية الوطنية.
وتشمل هذه التطبيقات الذكية: مكتبة الشيخ زايد الصوتية والتي تحتوي على مئات التسجيلات الصوتية من أقوال خالدة لقائد خالد في مواضيع وقضايا متنوعة محلية وعربية وعالمية، وتمتاز تقنية البحث في المكتبة بإمكانية البحث حسب موضوع المقولة، وحسب التاريخ الذي قيلت فيه، أو بالبحث عن كلمات مفتاحية معينة، وبذلك يتيح الأرشيف الوطني بعض كنوزه ومقتنياته من ذاكرة الوطن الموثقة في أرشيفاته، بشكلها المسموع للباحثين والمستفيدين، ولكي يعيد إلى الأسماع ذلك الصوت الأبوي الدافئ للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطا آل نهيان الذي لم يدخر جهداً من أجل إرساء قواعد بناء الوطن وازدهاره.
وتحتوي التطبيقات الذكية التي أطلقها الأرشيف الوطني مجاناً في 100 يوم يوميات كوكبة من قادة الإمارات، في مقدمتها كتاب (يوميات زايد) في طبعة جديدة ترصد جميع الاهتمامات اليومية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان– رحمه الله- ونشاطاته في مختلف مجالات الحياة في خمسة مجلدات تشمل الفترة من عام 1966م حتى عام 2004م، وقد تم توثيقها بطريقة تسهل العودة إلى أصل الخبر ومصدره؛ إذ تمّ تصنيف الوقائع  موضوعياً مع ذكر تاريخ حدوثها، والمصدر الذي استقيت منها، وهذه اليوميات في رصدها لمآثر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تؤرّخ مرحلة تأسيس تاريخ دولة الإمارات ونهضتها وازدهارها، وتجسد الدور التاريخي البارز للقائد الخالد في تثبيت أركان الدولة.
وإلى جانبها يوميات كل من: صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.
وتحتوي مجلدات يوميات الشيوخ -التي أصدرها الارشيف الوطني- على جميع الأنشطة والأحداث للشيوخ الكرام، وثِّقت بتسلسل موضوعي وزمني على مدار الفترة التي تشملها اليوميات، سواء كانت هذه الأنشطة اجتماعية أم اقتصادية، أم إعلامية، أم سياسية. وقد استمدت هذه اليوميات من الصحف اليومية والنشرات الرسمية. وقد أعيدت صياغة الأخبار وتكثيف معلوماتها لتلائم الأسلوب الجديد في النشر الإلكتروني، ومع كلّ من هذه اليوميات ملحق صور توثّق جوانب من أنشطة الشيوخ وإنجازاتهم، وكشاف تفصيلي للموضوعات.
وتأتي هذه الإصدارات في إطار حرص الأرشيف الوطني على توثيق تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها. ولمّا كان أصحاب السمو الشيوخ هم رواد صناع أحداث الدولة، وحملة مسؤولية نهضتها، وسعادة أبنائها، والموكلين بحفظ أمنها واستقرارها كان لا بد من متابعة أنشطتهم وقراراتهم ورؤاهم وتدوينها؛ لتكون دليلاً للأجيال الصاعدة في مسيرتهم على درب البناء، وقدوة في الإخلاص في العمل.
ويتيح الأرشيف الوطني هذا التطبيقات للقراء محققاً لهم إمكانية تصفح مجلدات هذه اليوميات إلكترونياً على الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، ويتيح هذا التطبيق الإمكانية التفاعلية مع المادة المعروضة، فيمكن الوصول إلى المعلومة المطلوبة فيها حسب الموضوع، أو التاريخ، أو المصدر بدقة وسرعة.
وضمت التطبيقات الذكية أيضاً الكتيب التعليمي (وطني الإمارات) الصادر عن الأرشيف الوطني، والذي يحتوي على موضوعات تُعنى بتاريخ الإمارات وتراثها، وتضم أيضاً مجموعة من الكتب الأخرى، مثل: (زايد من التحدي إلى الاتحاد)، و(زايد رجل بنى أمة) و(زايد ابن الصحراء صانع الحضارة) و(خليفة رحلة إلى المستقبل)، و(قصر الحصن .. تاريخ حكام أبوظبي) و(السفن الكلاسيكية في الإسلام)، وبعض أعداد مجلة (ليوا) العلمية المحكمة الصادرة عن الأرشيف الوطني، وغيرها.
وفي تطبيق الأرشيف الوطني يستطيع المتصفح الوصول إلى أرشيف الوثائق التاريخية المتاحة، وإلى الصور التاريخية المتاحة أيضاً.
وتشتمل تطبيقات الأرشيف الوطني أيضاً على شجرة عائلة آل نهيان، وتقدم هذه الشجرة في برنامج إلكتروني ذكي تعريفاً بأبرز وأهم الشخصيات في أسرة آل نهيان؛ وتولي اهتماماً خاصاً للشخصيات البارزة التي حكمت إمارة أبوظبي.
وتتكون الواجهة الرئيسية للتطبيق الذكي لشجرة عائلة آل نهيان من صورة تضم الشيخ زايد وأنجاله؛ فالمغفور له – بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان حكم إمارة أبوظبي التي شهدت في عهده نهضة عظيمة بفضل خبرته، وحُسْن إدارته، وكان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل مساعيه الحثيثة مع إخوانه حكام الإمارات، وعلى طريقه سار أنجاله الشيوخ الكرام ليحافظوا على البلاد ومكتسباتها.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه التطبيقات الذكية بتنوعها وبأهدافها الوطنية كفيلة بتعزيز القيم الوطنية والمعرفية لدى أبناء المجتمع، وغرس قيم الشيخ زايد ومبادئه الوطنية وتعزيزها في نفوس الأجيال.