الأرشيف الوطني يعزز «صيفنا يحلو بالقراءة» بورش قرائية في مآثر زايد

الأرشيف الوطني يعزز «صيفنا يحلو بالقراءة» بورش قرائية في مآثر زايد

بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

الأرشيف الوطني يعزز «صيفنا يحلو بالقراءة» بورش قرائية في مآثر زايد


يواصل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة تنظيم ورش قرائية وطنية، في منصة «صيفنا يحلو بالقراءة» التي أقامتها وزارة التربية والتعليم للطلبة، وتستمر حتى انتهاء الإجازة الصيفية للمدارس بهدف تحفيز الطلبة على القراءة والمطالعة في تاريخ الوطن وسير قادته العظام وفي مقدمتهم الباني والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- وذلك تعزيزاً للتنشئة الوطنية السليمة للأجيال.
ويأتي الدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني في هذه المنصة التربوية في إطار
الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الأرشيف الوطني بوزارة التربية والتعليم لتنشئة جيل واعٍ ومتفهم لمتطلبات نهضة وطنه، ويسعى الأرشيف الوطني من خلال هذه الشراكة إلى تعزيز دور التربية والتعليم في ترسيخ المفاهيم التربوية الحديثة في أذهان الطلبة، وتأكيد أهمية القراءة وربطها بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي يعكسها الأرشيف الوطني بمقتنياته التاريخية الموثقة، وركزت الورش القرائية التي ينظمها الأرشيف الوطني في قراءات لأهم إصداراته، وقد عكست جوانب تاريخية وإنسانية مهمة من مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة ورموزها الوطنية.
ويسعى الأرشيف الوطني إلى تقديم ورشه القرائية للطلبة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم على مدار العام حرصاً منه على تعريف المشاركين بجوانب من تاريخ الدولة، وبتنمية مهارة القراءة لديهم، وفي تشجيع أولياء الأمور على تحفيز أبنائهم على القراءة باعتبارها بوابة المعرفة.
وتتمثل مشاركة فريق الأرشيف الوطني بتقديمه عدداً من الورش القرائية للطلبة المشاركين في منصة «صيفنا يحلو بالقراءة» التي شهدتها كل من: أبوظبي، والشارقة، والفجيرة، ورأس الخيمة، وأم القيوين، وقد عرّفت هذه الورش الطلبة المشاركين بالأرشيف الوطني وخدماته ومهامه، ودوره في حفظ ذاكرة الوطن.
وشهدت الورش القرائية التي نظمها الأرشيف الوطني تدريب الطلبة المشاركين على الإشراف على الجلسات القرائية بإشراف المختصين، وحثّهم على تبادل الكتب المستعملة من أجل التشجيع على القراءة، ووصول كل طالب إلى الكتب المشوّقة في مجال اهتماماته. 
وتتضمن الورش القرائية حثّ الطلبة المشاركين على الاقتداء بقيم الشيخ زايد ومآثره، وتعريفهم بجوانب من تاريخ حياته، وبما بذل من جهود في سبيل بناء المدارس وإتاحة التعليم، والحياة السعيدة التي تعيشها الإمارات اليوم، خاصة وأن كتاب (زايد من التحدي إلى الاتحاد) الصادر عن الأرشيف الوطني يدور حول مولد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وتعليمه، ونشأته وجهوده العظيمة من أجل تشييد صرح الاتحاد، ويؤكد الكتاب أن الشيخ زايد سيظل رمز الشجاعة والتضحية في سبيل القضايا النبيلة ماثلاً في ذاكرة وقلوب الأجيال القادمة في الإمارات.