الأرشيف الوطني يصدر (ليوا) في عددها التاسع عشر حافلة بصفحات من الذاكرة

الأرشيف الوطني يصدر (ليوا) في عددها التاسع عشر حافلة بصفحات من الذاكرة

تحتفي بالكتابة التاريخية عند الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وبالطائرات المائية في الساحل المتصالح.

الأرشيف الوطني يصدر (ليوا) في عددها التاسع عشر حافلة بصفحات من الذاكرة

صدر عن الأرشيف الوطني العدد التاسع عشر من مجلة (ليوا) وهي مجلة علمية محكمة تعنى بالبحوث العلمية الأصلية، باللغتين العربية والإنجليزية، في موضوعات تختص بالتاريخ والتراث والآثار للإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي.
وأسفرت جهود مجلة (ليوا) وهي تجوب ماضي المكان والزمان عن تقديم صفحات مهمة في ذاكرة الإمارات تبرز تاريخها العريق وماضيها المجيد.
يحفل العدد الجديد من مجلة (ليوا) بمقال عن: (مرتكزات المنهج التاريخي عند سلطان القاسمي) وفيه يشير الدكتور مني بونعامة إلى أن الكتابة التاريخية عند صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تعتمد على مرتكزات قوية وخصائص فارقة، تنمّ على مؤرخ مخضرم؛ إذ تقوم على منهجي المقارنة والمقابلة بين الروايات التاريخية، والاعتماد على الوثائق الصحيحة في إعادة بناء الحدث التاريخي وقراءة الماضي بعين فاحصة وقلم جاد ينشد الصدق والموضوعية والحياد، بعيداً عن المواربة والمجاملة والانتقائية، وتعتمد في الوقت نفسه على ركن شديد، وخلفية إسلامية عريقة، وجانب قومي أصيل، أعطى الكتابة طابعاً متمايزاً في القراءة والفهم والتوظيف.
ويؤكد الكاتب أن الكتابة التاريخية عند القاسمي تقوم على منهج قويم، إطاره الدقة والتمحيص من دون مواربة أو تحيّز، وتتسم أيضاً بالشمول والاستقصاء، توخى فيها المؤرخ الصدق والتثبّت في النقل، متكئاً على منهج المقارنة والاستدلال.
ويتأمل المقال منهج الكتابة التاريخية عند صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، ويعدد المرتكزات الكبرى التي بنى عليها رؤيته التاريخية ومنها: رؤيته في كتابة التاريخ، المنهج التاريخي، مصادر المادة التاريخية، خصائص الكتابة التاريخية.
وسلطت مجلة (ليوا) في هذا العدد الضوء على: (الطائرات المائية في الساحل المتصالح (1927-1947)) كتبه مايكل كوينتين مورتون، وفيه استعراض مفصل لدور الطائرات المائية البريطانية الذي يعدّ حلقة هامة في السجل التاريخي للبلاد، ولكنها كانت قصيرة؛ حيث أدخلت هذه الطائرات إلى منطقة الإمارات أواخر عشرينيات القرن العشرين، وقد صممت للهبوط على سطح الماء والإقلاع منه، ومع تطور الطيران ظهرت في الساحة أنواع جديدة ومحسنة منها، ويركز الموضوع في وصول الطائرات المائية إلى خور دبي وغيرها من إمارات الدولة. 
ويعرض المقال بعض المواقف الطريفة والتجارب البهيجة، والصور التذكارية ذات الصلة بالموضوع، وخريطة لمنطقة الخليج العربي في عام 1933 تظهر فيها الخطوط الجوية والمطارات، والمهابط والمراسي الخاصة بالطائرات المائية، وأعقبها دليل للمراجع التي استقى منها الكاتب مقاله.
وشارك في هذا العدد الكاتبان ضياء الدين الطوالبة وأحمد عبد الله الحاج بمقال عن مَعلَم هام من العمارة المدنية (بيت ابن سرور الظاهري في واحة المعترض بمدينة العين) والذي يعدّ أحد المباني التاريخية في واحة المعترض بمركز مدينة العين، وتحيط به أشجار النخيل، ويتميز هذا البيت بمساحته الكبيرة، وأثناء عمليات الحفر والتنقيب الأثري الذي أجرته إدارة الآثار والسياحة في صيف 2005 للكشف عن معالم البيت وحفظه، تم الكشف عن عدد من اللقى المتنوعة، وأغلبها من آنية الطبخ الفخارية التي صنع بعضها في هولندا عام 1836، وقليل من اللقى الزجاجية والمعدنية، وكثير من قطع العملة البرونزية والنحاسية.
وعزز الكاتبان المقال بشرح مفصل للطراز المعماري للبيت، والمواد التي استخدمت في البناء، وقد تميزت مدينة العين بهذا الطراز الذي يميزها عن عمارة المدن الساحلية، ويضم الموضوع مخططاً عاماً للبناء الذي يتألف من الفناء المكشوف (الحوش) وتحيط به الغرف والمرافق الأخرى.
وقد دعم المقال ببعض الصور التوضيحية، وصور لبعض اللقى الأثرية، ولمنظر البيت بعد الانتهاء من التنقيب، واختتم بالمراجع التي استمد منها الكاتبان موضوعهما.
ويعرض الدكتور حمد محمد بن صراي في هذا العدد من (ليوا) كتاب (الخليج العربي .. الثقافة والمجتمع) لمؤلفه عبد الله عبد الرحمن يتيم، ويتضمن الكتاب مقدمة كتبها الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، وفيها يقدم الإطار العام الموجز لمحتوى الكتاب الذي يتناول في بابه الأول: البحرين، وفيه ثلاثة فصول: "الجذور الاجتماعية للنخب"، و"الدين والهوية والمواطنة: الجذور والتحديات"، و"الموسيقا والغناء الشعبي".
والباب الثاني عن دولة الإمارات العربية المتحدة، وفيه فصلان: "التخوم الاجتماعية بين أهل الحَير" –وهم سكان المنطقة الجبلية وسفوحها- و"الدين والمجتمع في البادية".
وتذكّر مجلة ليوا قراءها بأهم الكتب التي صدرت حديثاً عن الأرشيف الوطني، وهي: (تطور التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة)، و(تجوال في المحيط الهندي)، و(النظام العصري للوثائق والأرشيف)، و(إيضاح المكنون في سيرة الشيخ طحنون)، و(القلاع والأبراج في منطقة الظفرة)، و(الخدمات الكهربائية في إمارات الساحل المتصالح).