الأرشيف الوطني يشارك بشخصياته الكرتونية في استقبال الأطفال في مدارس أبوظبي

الأرشيف الوطني يشارك بشخصياته الكرتونية في استقبال الأطفال في مدارس أبوظبي

الأرشيف الوطني يشارك بشخصياته الكرتونية في استقبال الأطفال في مدارس أبوظبي

شارك الأرشيف الوطني بشخصياته الكرتونية مدارس أبوظبي فعاليات الأسبوع الأول من العام الدراسي الجديد، في استقبال رياض الأطفال والمراحل الأولى للطلبة الصغار والمستجدين، وذلك بهدف نشر السعادة في نفوسهم، وكسر الحواجز بين الأطفال والمدرسة.
وتأتي جهود الأرشيف الوطني في استقبال الأطفال الصغار المستجدين في المدارس انطلاقاً من دوره كشريك في التنشئة الوطنية للأجيال، وحرصه على تعريف الأجيال بدوره في حفظ ذاكرة الوطن وإتاحتها، وتعدّ شخصياته الكرتونية التي تمتاز بنشرها للمرح والسعادة في أوساط الصغار همزة وصل بين الأرشيف الوطني وبين هذه الفئة المحببة والقريبة إلى قلوب الجميع.  
هذا وقد استمرت الشخصيات الكرتونية الخاصة بالأرشيف الوطني (حمد وحصة والجد) - يرافقها بعض المختصين التربويين في قسم البرامج التعليمية بالأرشيف الوطني - باستقبال الطلبة المستجدين في المدارس على مدار الأسبوع الأول من العام الدراسي 2018-2019م، حيث نشرت هذه الشخصيات السعادة والسرور في نفوس الصغار الذين ينتقلون حديثاً إلى الأوساط المدرسية.
وساعدت الشخصيات الكرتونية الخاصة بالأرشيف الوطني التي تتسم أشكالها وألوانها بالمرح في جذب اهتمام الأطفال، وترغيبهم بالوسط المدرسي، ولاقت قبولاً منهم خاصة حين قامت بتقديم بعض الهدايا الرمزية إليهم.
واستطاعت الشخصيات الكرتونية (حمد وحصة والجد) إيصال رسالة هادفة بشكل غير مباشر للمستجدين الصغار تتلخص بأنهم سيقضون في المدرسة أوقاتاً مليئة بالفائدة والمتعة والمرح، ولم تستحوذ الشخصيات الكرتونية للأرشيف الوطني على قبول الأطفال الصغار المستجدين فحسب، ولكن الطلبة من مختلف المراحل الدراسية قد اهتموا بها وتفاعلوا معها أيضاً.
ويذكر أن الأرشيف الوطني قد اختار الشخصيات الكرتونية (حمد وحصة والجد) بناء على دراسة دقيقة واستبيانات لمعرفة ما يريده الجمهور، وما يحبّذه الأطفال، وهو يتطلع إلى جذب الأطفال بهذه الشخصيات الكرتونية لكي يقدم إليهم عبرها المعلومات الوطنية القيمة كونهم يتقبلونها أكثر من وسائل المخاطبة والتوعية الأخرى.