الأرشيف الوطني ينظم ملتقى "منظومة الجيل الرابع وتجارب الفائزين "

الأرشيف الوطني ينظم ملتقى "منظومة الجيل الرابع وتجارب الفائزين "

بهدف تطبيق أنظمة التميز ومواكبة المبادرات الوطنية
الأرشيف الوطني ينظم ملتقى "منظومة الجيل الرابع وتجارب الفائزين "

نظم الأرشيف الوطني بمقره في أبوظبي ملتقى "منظومة الجيل الرابع وتجارب الفائزين" وذلك انطلاقاً من حرصه على تطبيق أنظمة التميز ومواكبة المبادرات الوطنية التي تطلقها الدولة، فقد قام مكتب التخطيط الاستراتيجي في الأرشيف الوطني برفع تصور استكمال رحلة التميز بتبني منظومة الجيل الرابع بعد حصوله على شهادة مُعرفون بالتميز "مستوى 5 نجوم" كأول جهة أرشيفية على مستوى العالم، ورابع مؤسسة على مستوى الدولة تحصل على هذا التصنيف من المنظمة الأوروبية EFQM.
افتتحت الملتقى السيدة سمر المشجري رئيس مكتب التخطيط الاستراتيجي بحديث عن أهمية نموذج التميز واعتباره أداة وركيزة أساسية بغرض تعزيز الوعي الريادي والفكر المتجدد لضمان تحقيق رؤية الأرشيف الوطني. حيث كان التأسيس معتمد على النموذج الأوروبي EFQM الذي تبنته العديد من الجوائز المحلية والاتحادية واستدعى الأمر الآن وبعد اللبنة الأساسية بأن يتم تبني النموذج المحلي (الجيل الرابع) الذي أطلقته الحكومة في عام 2015 ليكون حلقة وصل لتحقيق رؤية الامارات 2021. حيث تشكل منظومة الجيل الرابع خارطة طريق للحكومات التي تسعى إلى الريادة في الأداء والتحول إلى حكومة سبّاقة ومبتكرة وذكية تكون مثالاً لأفضل الممارسات الحكومية من خلال مجموعة من المبادئ تشمل الفاعلية والكفاءة والتعلم والتطوير، وباستخدام مفاهيم حديثة في العمل تشمل الابتكار واستشراف المستقبل والتكامل في العمل الحكومي. وتمثل هذه المنظومة فكراً إدارياً رائداً إماراتي المحتوى عالمي المستوى. حيث أن الهدف الرئيسي من إطلاق منظومة التميّز الحكومي هو تمكين الجهات الحكومية من تحقيق الرفاهية والسعادة للمواطنين وتحقيق متطلبات وتوقعات المجتمع في الحصول على خدمات حكومية بمستوى سبع نجوم وبأعلى درجات الكفاءة والفعالية ودعم التوجهات الحكومية في مجال الابتكار بما يحقق لدولة الإمارات العربية المتحدة ميزة تنافسية ومكانة رائدة.
ركزت المشاركات في الملتقى على أهمية العمل الجماعي المتكامل في المؤسسات الحكومية، والعمل بفعالية بما ينسجم مع معايير التميز، وأداء الواجب المهني بوصفه عملاً وطنياً، وبناء القدرات وتأهيل الموظفين، وأهمية إضفاء أجواء السعادة على بيئة العمل، وتحسين رحلة المتعامل مع المؤسسة، والخروج من الطابع التقليدي في العمل وألا تكون الجائزة هي الهدف الأسمى للجهد المبذول.
تحدثت السيدة أمينة أحمد حسين من شركة موانئ أبوظبي في بداية الملتقى عن رسالة شركة موانئ أبوظبي ورؤيتها، وانسجام هذه الرؤية مع رؤية دولة الإمارات 2021، ورؤية إمارة أبوظبي، وأشارت إلى تحديد مستوى النضج في تحقيق الريادة انطلاقاً من منظومة التميز الحكومي، وتجربة شركة موانئ أبوظبي، واستعرضت الاستراتيجيات الرئيسية؛ مركزة في استدامة الأداء العالي والنمو، والأنظمة والإجراءات الذكية التي تعنى بالمتعاملين، وبناء القدرات وتعزيز المسؤولية، ثم توقفت مع أهمية مواءمة البرامج والمبادرات مع منظومة التميز الحكومي، والخدمات والتحول الذكي.
وجاء حديث السيدة فاطمة السيد الهاشمي مدير مشاريع برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز عن "دبي .. قصة نجاح في بناء التميز الحكومي المستدام" فبدأت بمقارنة بين إمارة دبي في عام 1985 ودبي في 2016، ثم تطرقت إلى تأثير البرنامج على الأداء الحكومي، واستعرضت رؤية البرنامج وأهدافه ودوره، وأسهبت في شرح دور برنامج دبي للأداء الحكومي، ومنظومة الجيل الرابع للتميز الحكومي، مشيرة إلى أنه تم إطلاق نسبة الجيل الرابع على المنظومة لأنه في عام 1994 كانت جائزة دبي للجودة، وفي عام 1997 كان برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وفي 2009 برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، وفي 2015 منظومة التميز الحكومي.
واستعرضت أيضاً أهم مميزات منظومة التميز الحكومي، وعناصر منظومة الجيل الرابع للتميز الحكومي بدبي: آلية عمل برامج التخطيط والتطوير الحكومي، معايير الجهة الحكومية الرائدة، منظومة الفئات وآليات التكريم، آلية التقييم، ثم ركزت في أهم فوائد هذه المنظومة.
واختتمت السيدة سهيلة المنذري الموظف الفائز بوسام المجلس التنفيذي – الدعم الإداري الملتقى بالحديث عن تجربتها مع الفوز؛ مركزة في أهمية الإحساس بالمسؤولية، والضمير الحي، وأثر الفوز على حياتها المهنية والشخصية.
وفي ختام الملتقى قام سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني بتقديم شهادات تقدير لجميع المشاركات، وقد تابع الملتقى عدد كبير من موظفي الأرشيف الوطني.