منصة ذاكرة الوطن تخصص "المجلس" للترحيب بالضيوف

منصة ذاكرة الوطن تخصص "المجلس" للترحيب بالضيوف

تستقبل منصة ذاكرة الوطن في مهرجان الشيخ زايد التراثي ضيوف الأرشيف الوطني في قاعة المجلس التي تعدّ ركناً أساسياً من أركان المنصة، ويحرص الأرشيف الوطني على وجود قاعة المجلس في منصته منذ مشاركاته الأولى في المهرجان، ويكمل "المجلس" دور المنصة في فتح صفحات من تاريخ الإمارات وتراثها أمام الزوار وجعلها محوراً لأحاديثهم.

ويعتبر الأرشيف الوطني المجلس ركناً أصيلاً في منصته التي يشارك بها في مهرجان الشيخ زايد التراثي؛ سيراً على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- الذي كان يؤكد دور المجلس معتبراً (المجالس مدارس) لما لها من أهمية في تعزيز التلاحم الاجتماعي، والترابط والتكاتف، وغرس المبادئ والقيم الأصيلة لدى أجيال الشباب، وتعريفهم بعادات الكرم والضيافة، وتعليم الصغار السنع الإماراتية الأصيلة.

ويتيح الأرشيف الوطني لجميع الزوار فرصة المشاركة في مجلس منصة ذاكرة الوطن، الذي يرحب بالضيوف، وفي المجلس تدور الأحاديث الودية، التي تتطرق في معظمها إلى مقتنيات منصة ذاكرة الوطن التاريخية، والدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني على صعيد حفظ ذاكرة الوطن للأجيال، كما تتناول الأحاديث تاريخ الدولة وتراثها، ولما كانت منصة ذاكرة الوطن ذات طابع تاريخي فإنه من الطبيعي أن تكون قاعة المجلس من أركانها الأساسية لأن المجلس ظاهرة قديمة وأصيلة في المجتمع الإماراتي، وأحد مظاهر الحضارة العربية.

ويذكر أن الأرشيف الوطني قد جعل موقع قاعة المجلس في منصة ذاكرة الوطن بعد المدخل مباشرة، وتم تزيين مدخل المجلس بقول المغفور له – بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: " لقد علمتنا الصحراء أن نصبر طويلا حتى ينبت الخير وعلينا أن نصبر ونواصل مسيرة البناء حتى نحقق الخير لوطننا"، وتم تزيين صدر المجلس بالصور الرسمية للقائد المؤسس ولأصحاب السمو الشيوخ الكرام الذين ساروا على نهجه في البناء والعطاء، وتوزعت على جدران المجلس الصور الفوتوغرافية التي توثق زيارات أصحاب السمو قادة الإمارات إلى منصة الأرشيف الوطني في الدورات السابقة للمهرجان، وتوزعت على الجدران أيضاً لوحات كبيرة لأبرز المعالم في أبوظبي مثل جامع الشيخ زايد بن سلطان، وقصر الإمارات، وبعض المباني ذات الطرز المعمارية المميزة.

وتكون الأحاديث التي تدور في المجلس وديّة ذات طابع اجتماعي وتثقيفي، وغالباً ما تدور حول بعض مقتنيات المنصة من الصور والوثائق التاريخية، ولقاعة مجلس منصة "ذاكرة الوطن" ألوان تشيع الراحة في النفس، وتتوفر القهوة، وبعض الأطعمة الشعبية الخفيفة في المجلس الذي يشرع أبوابه أمام الضيوف في الفترة المسائية على مدار أيام مهرجان الشيخ زايد التراثي.