الأرشيف الوطني الإماراتي يشارك سفارة البحرين احتفالاتها بالأعياد الوطنية للمملكة

الأرشيف الوطني الإماراتي يشارك سفارة البحرين احتفالاتها بالأعياد الوطنية للمملكة

عبد الله بن زايد ونهيان بن مبارك تفقدا المعرض

الأرشيف الوطني الإماراتي يشارك سفارة البحرين احتفالاتها بالأعياد الوطنية للمملكة


شارك الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بمعرض وثائقي تاريخي في الحفل الذي أقامته سفارة مملكة البحرين لدى الدولة احتفاء بالعيد الوطني الـ 47 للمملكة، وعيد الجلوس التاسع عشر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة، وجاءت مشاركة الأرشيف الوطني هذه تأكيداً على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، ولتمنح هذه المناسبة بُعداً تاريخياً مهماً؛ إذ تمتد جذور العلاقات التاريخية عقودّ طويلة وقد ترسخت بين الأشقاء حتى أصبحت العلاقة الإماراتية البحرينية نموذجاً متميزاً للعلاقة بين الأشقاء قيادة وشعباً.
وقد تفقد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح معرض الأرشيف الوطني التاريخي المشارك في حفل السفارة البحرينية.
وضمّ معرض الصور التاريخية الذي صاحب الاحتفال عشرات الصور التي تمحورت حول العلاقات الإماراتية – البحرينية؛ بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين مؤكدة عمق وقوة العلاقات التي ترسخت منذ عهد المؤسسين، وازدادت رسوخاً في ظل القيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين، وقدم معرض الصور – الذي جذب كبار الزوار - جوانب من العلاقات الراسخة بين البلدين من عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ عيسى بن سلمان -رحمهما الله- وامتداد هذه العلاقات المميزة في عهد القيادة الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.
وبهذه المناسبة، وحول مشاركة الأرشيف الوطني الاحتفالات التي أقامتها سفارة البحرين- قال سعادة الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى الدولة: نثمّن عالياً دور الأرشيف الوطني في حفظ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج للأجيال، ونقدر له مشاركته بمعرض الصور التاريخية في احتفالاتنا الوطنية، والتي تفتح صفحات مشرفة تبرز تاريخ العلاقات الطيبة والمميزة بين البلدين الشقيقين أمام الزوار والمشاركين في هذا الحفل الوطني، وتؤكد صور المعرض أيضاً عمق ومتانة العلاقات التي أثمرت نموذجاً مميزاً على الصعيدين الرسمي والشعبي، وعبرت عن الروابط المتينة، والرؤية الواحدة لدى قادة البلدين تجاه القضايا الإقليمية والدولية.
وأضاف سعادته: وما يزيدنا فخراً ونحن نحتفي بالمناسبات الوطنية والتاريخية المشرفة أن العلاقات بين البلدين الشقيقين في تقدم وازدهار في مختلف الصعد، ويسهم في ذلك ارتكازها على أسس قوية من المحبة والوئام والترابط والتلاحم والمصير المشترك، وهي تتنامى بفضل الحكمة والرؤى المتطابقة لدى قيادتي الإمارات والبحرين، وبفضل الدعم الكبير والمتواصل للتعاون المشترك.