مجلس إدارة "الأرشيف الوطني" يعقد اجتماعه الدوري ويناقش التقرير السنوي للأرشيف الوطني

مجلس إدارة "الأرشيف الوطني" يعقد اجتماعه الدوري ويناقش التقرير السنوي للأرشيف الوطني

أشاد بصرح قصر الوطن

مجلس إدارة "الأرشيف الوطني" يعقد اجتماعه الدوري ويناقش التقرير السنوي للأرشيف الوطني


عقد مجلس إدارة "الأرشيف الوطني" اجتماعًا برئاسة معالي حمد عبد الرحمن المدفع، أمين عام شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة، واستعرض قضايا أجندة الاجتماع ومحاوره، واتخذ بشأنها القرارات المناسبة بما يسهم في مواصلة الأرشيف الوطني دوره الريادي في حفظ ذاكرة الوطن وإتاحتها.
وفي بداية الاجتماع – الذي عقد بمقر الأرشيف الوطني- أشاد معالي رئيس مجلس الإدارة بتدشين "قصر الوطن" الذي يعدّ صرحاً حضارياً، وواحداً من أهم المعالم التاريخية والثقافية في الدولة، وأشار معاليه إلى أن هذه الصرح سيظل شاهداً على النهضة الحضارية للدولة وعلى تراثها الإنساني، وسيكون له دوره الكبير في إثراء المعرفة لدى زواره، مضيفاً بأن هذا الصرح الشامخ حلقة في سلسلة عطاءات قادة الإمارات التي تدهش العالم، ودليل على اهتمامهم بمواصلة بناء وطنهم وحفظ تراثه وتوثيق نهضته الحضارية.
وناقش مجلس إدارة الأرشيف الوطني الخطة الاستراتيجية، وما تتضمنه من مشاريع مستقبلية في مقدمتها الاستعدادات لاستضافة كونغرس المجلس الدولي للأرشيف 2020، واستكمال تأهيل مركز الحفظ والترميم، وأكد المجتمعون على أهمية المواصلة في تقديم الخدمات الأرشيفية المميزة، ومواكبة التطور التقني، وتأهيل الموظفين في جميع المجالات التي تخص التوثيق والأرشفة وشؤون الأرشيف الوطني الأخرى.
وأشاد مجلس الإدارة بالتقرير السنوي للأرشيف الوطني والخاص بعام 2018 والذي يؤكد قدرة الأرشيف الوطني على الإبداع والابتكار والتحدي، لا سيما وأنه استطاع مضاعفة جهوده المثمرة وعطاءه الوطني في جميع فئات مبادرة المئة التي أطلقها في بداية العام الماضي احتفاء بعام زايد، وقد تجاوز الأرشيف الوطني الرقم 100 والوصول إلى أبناء المجتمع وجمهور المستفيدين داخل الدولة وخارجها.
واستعرض مجلس إدارة الأرشيف الوطني في اجتماعه الميزانية لعام 2019 وتم التركيز في أهمية المشاريع والفعاليات والأنشطة ذات الصلة بمهام الأرشيف ودوره في جمع السجلات الحكومية، وجمع التاريخ الشفاهي لحفظ التراث الوثائقي للدولة.
وحفل الاجتماع بمناقشة مشروع أرشيف الخليج العربي الرقمي، وما تحقق فعلياً في هذا المشروع، وأرشيف الخليج العربي الرقمي هو بمثابة شبكة الكترونية تحتوي على كافة وثائق الخليج العربي على الإنترنت ليصبح المصدر الرئيس لتاريخ المنطقة وتراثها، وسيُمكِّن هذا الأرشيف من الوصول إلى تلك الوثائق باعتباره المصدر الأولي الموثوق للباحثين والمهتمين في العالم.