الأرشيف الوطني يتلقى ألبوماً من الصور التاريخية التي توثق عبقرية الشيخ زايد الزراعية واهتمامه بالزراعة المبكرة

الأرشيف الوطني يتلقى ألبوماً من الصور التاريخية التي توثق عبقرية الشيخ زايد الزراعية واهتمامه بالزراعة المبكرة

الأرشيف الوطني يتلقى ألبوماً من الصور التاريخية التي توثق عبقرية الشيخ زايد الزراعية واهتمامه بالزراعة المبكرة

قدمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي إلى الأرشيف الوطني ألبوم صور تاريخية ووثائق نادرة لمشروع "بناء البيوت البلاستيكية في جزيرة السعديات في ستينيات القرن الماضي"، وتظهر مجموعة الصور التي ضمها الألبوم رؤية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- في الزراعة المبكرة، وتأتي هذه المبادرة من القيادة العامة لشرطة أبوظبي لتعبر عن التكامل بين مؤسسات الدولة، وإيماناً منها بأن الأرشيف الوطني هو المكان الأنسب لحفظ هذه الصور التاريخية القيمة وإتاحتها للبحث التاريخي.
وترصد الصور التي يضمها الألبوم جزءاً مهماً من تاريخ الزراعة المبكرة في الدولة، واهتمام القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في إطلاق التنمية الزراعية الشاملة في العين ثم في أبوظبي، وفي كل أرجاء الإمارات، وتأتي النهضة الزراعية التي شهدتها الإمارات في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ترجمة فعلية لمقولته: (أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة)، وقد كان لاهتمامه – رحمه الله- بالزراعة أثرٌ مستدام استفاد منه المجتمع الزراعي الحديث في البلاد.
ويحوي الألبوم في مقدمته كلمة لمعالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، جاء فيها: "الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .. أعظم الشخصيات القيادية في العالم ومن أكثرها رؤية وحكمة واقتدار، إنجازاته الجلية مشهودة منذ توليه حكم إمارة أبوظبي، ذاع صيته في الولايات المتحدة الأمريكية كأول حاكم عربي يأمر بإنشاء البيوت البلاستيكية في الصحراء، وذلك في أواخر ستينيات القرن الماضي لتأمين الغذاء لشعبه وتوفير حياة كريمة لهم رغم كل التحديات التي كانت تواجهها المنطقة..."
ويأتي اهتمام الأرشيف الوطني باقتناء ألبوم الصور الذي قدمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي في إطار الحرص على استكمال توثيق تاريخ الزراعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمراحل التي مرت بها وهي تتطور لتصير أفقاً أخضر، ولقد سبق للأرشيف الوطني أن خصص كتاب "خمسون عاماً في واحة العين" لتوثيق تاريخ الزراعة في الدولة عامة وفي منطقة العين بشكل خاص؛ إذ سجّل بديات التنمية الزراعية في العين، ونشر أشجار نخيل التمر في منطقة الخليج برمتها، مستعرضاً العبقرية الزراعية التي اتسم بها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وهو يسعى حثيثاً لترويض الصحراء ولنشر الخضرة وسط كثبانها.
ويحفل الألبوم بقصة (مشروع بناء البيوت البلاستيكية في جزيرة السعديات) التي يرويها البروفيسور ميرل جنسن من جامعة أريزونا توسان حيث عمل على تنفيذ المشاريع التنموية في جزيرة السعديات وعرض المشروع على العديد من زعماء الدول والمشاهير حول العالم نظراً للنجاح الباهر الذي حققه مشروع الزراعة في الصحراء.