الأرشيف الوطني يكشف عن شعار كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي

الأرشيف الوطني يكشف عن شعار كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي

 الأرشيف الوطني يكشف عن شعار كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي
 
كشف الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة عن الشعار الرسمي لـ "الكونجرس الدولي للأرشيف 2020"، وقد بدا الشعار انعكاسا للماضي وإشارة المستقبل، ويأتي
الاستيحاء من تقاليد الضيافة وصناعة السدو و اما المستقبل فإنه يتجلى في أفق أبوظبي المتطور حيث تم اختيار الدمج بين الماضي والمستقبل في الدمج بين هيكل السدو وأفق أبوظبي، وإنشاء شبكة يتم عليها بناء حروف ICA لتكون حاملة جريئة ومعاصرة للتقاليد والابتكار.
 وقد اعتمد تصميم شعار الكونجرس الدولي للأرشيف 2020 على كلمة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- " من لا يعرف ماضيه لا يستطيع أن يعيش حاضره ومستقبله، فمن الماضي نتعلم ونكتسب الخبرة ونستفيد من الدروس ..." وقد حفل الشعار بالإضافة إلى ذلك بحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على ضوء توجيهات القيادة الحكيمة ليكون الابتكار والابداع أسلوب حياة.
وكان الاعلان عن الشعار الجديد لـ "الكونجرس الدولي للأرشيف 2020" قد تمّ في احتفالية أقيمت في حفل العشاء الذي أقامه الأرشيف الوطني في فندق سانت ريجيس - السعديات بحضور عدد كبير من المسؤولين، والمشاركين في الاجتماعات الخاصة بالمجلس الدولي للأرشيف، واجتماعات منتدى الأرشيفيين الوطنيين في العالم، وحشد كبير من الإعلاميين.
الجدير بالذكر أن شعار المجلس الدولي للأرشيف 2020 قد أخذ بعين الاعتبار الإشارة إلى التقاليد الإماراتية العريقة التي يفخر بها أبناء المجتمع، وحرص المجتمع الإماراتي على تقاليد الضيافة وإكرام الضيف، وفي الوقت نفسه فإن "السدو" من الصناعات التراثية التي يحافظ عليها المجتمع الإماراتي ويعمل على نقلها للأجيال لتحكي سيرة الآباء والأجداد.
كما يظهر الشعار أفق أبوظبي التي تمتد بين جرف البحر وحرف الصحراء، حتى يبدو أفقها كمدينة تحافظ على ماضيها وتتطلع إلى مستقبل تكون فيه بين أفضل مدن العالم.
ويذكر أن المتأمل لشعار كونجرس المجلس الدولي للأرشيف يستقرأ فيه جهود الأرشيف الوطني وهو يواكب مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تسير بثقة واقتدار لتكون في مقدمة دول العالم بناء على رؤية الإمارات 2021.
وتجدر الإشارة إلى أن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي سيكون أكبر تجمع للأرشيفيين في العالم، وفوز دولة الإمارات باستضافة هذا الحدث العالمي الكبير يضاف إلى سلسلة النجاحات الإدارية والعالمية التي تحققها في شتى المجالات والسمعة الطيبة التي تحظى بها بين مختلف دول العالم.
ويأتي كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 شاهداً على ما أنجزته دولة الإمارات تجاه التراث الإنساني، ودعمها للمشاريع الثقافية، وبناء على ما بلغه أرشيفها الوطني من مكانة عالمية وعلاقات متينة مع المنظمات الدولية المعنية بشؤون الأرشفة والتوثيق.