الأرشيف الوطني يستقبل منتسبي كلية الدفاع الوطني في زيارة علمية

الأرشيف الوطني يستقبل منتسبي كلية الدفاع الوطني في زيارة علمية

الأرشيف الوطني يستقبل منتسبي كلية الدفاع الوطني في زيارة علمية

استقبل الأرشيف الوطني المنتسبين إلى الدورة السابعة بكلية الدفاع الوطني في زيارة علمية، وقد رحب بهم سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني، وأكد أهمية زيارتهم إلى الأرشيف الوطني للاطلاع على صفحات مهمة من تاريخ الإمارات في الوثائق التاريخية التي يُعنى الأرشيف الوطني بحفظها، وضرورة الاطلاع على جوانب من الفكر الاستراتيجي للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان– طيب الله ثراه- في قيام الاتحاد.
وحفلت الزيارة بمحاضرة بعنوان: "الأصول التاريخية لنشأة دولة الإمارات العربية المتحدة" قدمها الأرشيف الوطني للضيوف، ودارت المحاضرة حول أهم الحقب والمراحل التاريخية التي مرت بها دولة الإمارات.
وأثبتت المحاضرة أن الانطلاق من الماضي أمر ضروري، إذ إن تاريخ الإمارات العريق ضارب في أعماق الزمن، وقد حثّ القائد المؤسس، المغفور له – بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على الاهتمام بالتاريخ، وتجلى ذلك في قوله: "من لا يعرف ماضيه لا يستطيع أن يعيش حاضره ومستقبله".
واختارت المحاضرة التي قدمها عبد اللطيف الصيادي الخبير والمحاضر في الأرشيف الوطني- قطوفاً مهمة من تاريخ الإمارات، مؤكدة أن دولة الإمارات ليست دولة حديثة، ولكنها تمتاز بتاريخها العريق الذي شهد عدداً من الحضارات، ويدلّ على ذلك قولُ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي: "نحن لسنا أمة طارئة على التاريخ، نحن شعب عريق بنى أمجاداً في الماضي، وسيبني مستقبلاً مجيداً أيضا، نحن شعب تمتد جذوره التاريخية آلاف السنين في هذه الأرض الطيبة".
واختتم المنتسبون إلى الدورة السابعة بكلية الدفاع الوطني زيارتهم بجولة في رحاب الأرشيف الوطني، شملت قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي حيث تابعوا فيلماً ثلاثي الأبعاد بتقنية عالية عن تاريخ دولة الإمارات وحاضرها وآفاق مستقبلها.
وأبدوا إعجابهم بقاعة الشيخ زايد بن سلطان، التي تضمّ نماذج من الوثائق التاريخية المكتوبة، والخرائط، والصور الفوتوغرافية التاريخية، وتوثق لمراحل قيام اتحاد دولة الإمارات.