الأرشيف الوطني يطلق خطة استراتيجية طموحة 2019-2021 تتزامن نتائجها مع تحقيق رؤية الإمارات

 الأرشيف الوطني يطلق خطة استراتيجية طموحة 2019-2021 تتزامن نتائجها مع تحقيق رؤية الإمارات

الأرشيف الوطني يطلق خطة استراتيجية طموحة 2019-2021 تتزامن نتائجها مع تحقيق رؤية الإمارات


أطلق الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة خطته الاستراتيجية الطموحة 2019-2021 في اجتماع عقد برئاسة سعادة الدكتور عبد الله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني، وشارك فيه مديرو الإدارات وجميع الموظفين، واستعرضت الإدارات ما في محافظها من مشاريع مستقبلية تخدم رؤية الأرشيف الوطني ورسالته، وتحقق أهدافه بما ينسجم ورؤية الإمارات 2021 التي تستهدف وجود دولة الإمارات بين أفضل دول العالم، بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد.
وتحدث مدير عام الأرشيف الوطني عن أهمية الخطة الاستراتيجية وتطلعاتها، فأكد أن الأرشيف الوطني حين وضع هذه الخطة جعل في مقدمة حساباته رؤى القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وتطلعات القيادة الحكيمة التي تنير الطريق أمامه إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021، والتي يأتي في سياقها تطور الأرشيف الوطني وتقدمه ليكون واحداً من أفضل الأرشيفات في العالم.
وأشاد سعادته بما يلقاه الأرشيف الوطني من دعم دائم من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس الأرشيف الوطني- وأكد أن التوجيهات السديدة لسموه هي سر الارتقاء بمنظومة الأرشيف الوطني وما يحققه من نجاح وتميز، كما أشاد مدير عام الأرشيف الوطني بدعم مجلس إدارة الأرشيف الوطني برئاسة معالي حمد بن عبد الرحمن المدفع واستجابته السريعة لكل ما يخدم أهداف الأرشيف الوطني وييسر له الطريق نحو مزيد من النجاح في تقديم خدمات أرشيفية ووثائقية وبحثية متميزة  .
وشكر الريسي جميع العاملين في الأرشيف الوطني على جهودهم الكبيرة التي ارتقت بالأرشيف الوطني وإنجازاته ليغدو مركزاً بحثياً مميزاً يعتمد عليه في الدراسات والبحوث الخاصة بتاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج، إلى جانب دوره في حفظ السجلات والوثائق التاريخية بأنواعها، والتي من شأنها تقديم المعلومة التاريخية الموثقة لأصحاب القرار، وللباحثين والأكاديميين والطلبة.
وحثّ سعادته الجميع، كلٌ في موقع عمله، على مزيد من العمل لتجاوز التحديات، وتقديم الأفكار الابتكارية التي من شأنها الارتقاء بالعمل والعطاء، مشيراً إلى أن الخطة الاستراتيجية الجديدة تتناغم في بنيتها مع ما يتطلع إليه الأرشيف الوطني وهو يستعد لاستقبال العرس الأرشيفي في أبوظبي؛ المتمثل بكونجرس المجلس الدولي للأرشيف2020 وهو أكبر تجمع أرشيفي في العالم، يقام كل أربع سنوات، ويشارك فيه أكثر من خمسة آلاف مشارك من مختلف أنحاء العالم، وبما تتطلع إليه الدولة في 2021 عام تحقيق رؤية الإمارات.
واستعرض كل مدير إدارة على حدة رؤية إدارته، ومعايير وضع الخطة الاستراتيجية، والأهداف الاستراتيجية، والأهداف الفرعية، والأهداف التشغيلية، والمشاريع والأنشطة التي تتطلع الإدارة إلى تحقيقها في الخطة الاستراتيجية الجديدة 2019-2021.
واستعرضت الخطة الاستراتيجية الجديدة أهم المشاريع المستقبلية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الفرعية مثل: بناء أرشيف وطني حديث، وتنمية مقتنيات الأرشيف الوطني وتعزيز إتاحتها، وتوفير بحوث وخدمات معرفية متكاملة، وتعزيز التواصل المؤسسي والمجتمعي، وتعزيز الهوية الوطنية والتعريف بتاريخ الدولة، وبناء شراكات فعالة، وتطوير سياسات وإجراءات تتعلق بالمسؤولية المجتمعية، وتعزيز السعادة والولاء الوظيفي، وتطوير الأنظمة الإلكترونية والذكية لإتاحة المواد الأرشيفية ومصادر المعلومات، وتطوير البنية التحتية وإيجاد حلول تقنية متكاملة وآمنة، واستقطاب المواهب والمحافظة عليها، وتحسين الكفاءات الإدارية والمالية، واستدامة البيئة والسلامة المهنية... وغيرها.
واختتم حفل إطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة بتكريم المتميزين الذين أسهموا في إنجاح مراحل التخطيط لها، ووضعها وتوعية الموظفين بأدوارهم فيها، وفي رفدها بالأفكار الإبداعية، وجرى تكريم المساهمين في التميز المؤسسي.