الأرشيف الوطني يشارك في "الشارقة للكتاب" بإصدارات حديثة تعنى بذاكرة الوطن

الأرشيف الوطني يشارك في "الشارقة للكتاب" بإصدارات حديثة تعنى بذاكرة الوطن

الأرشيف الوطني يشارك في "الشارقة للكتاب" بإصدارات حديثة تعنى بذاكرة الوطن

يشارك الأرشيف الوطني في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019م، وتأتي هذه المشاركة ، انطلاقاً من اهتمامه بنشر المعلومة التاريخية الموثقة وبتقريب المسافة بين الجمهور و"ذاكرة الوطن"، وتعريف رواد المعرض بالإرث الحضاري والثقافي للدولة، ويهتم الأرشيف الوطني بالمشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب كونه تظاهرة ثقافية تجذب المثقفين والباحثين والقراء من داخل الدولة وخارجها، وقد غدا المعرض ركيزة أساسية في مسيرة الثقافة المحلية والإقليمية، وتهدف المشاركة أيضاً إلى ترسيخ الهوية الوطنية في نفوس أبناء المجتمع، وتعزيز الانتماء للوطن، والولاء للقيادة الحكيمة.
ويغتنم الأرشيف الوطني أيام معرض الشارقة للكتاب في نسخته الثامنة والثلاثين ليُطلق عدداً من إصداراته الجديدة بحضور بعض المؤلفين، وتفتح هذه الإصدارات صفحات من تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج، وتسلط الأضواء على جوانب من السيرة العطرة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وتستعرض تفاصيل عن النهضة والتنمية الشاملة التي عمّت أرجاء الدولة في عهده الميمون، والتطور والازدهار الذي ساد الدولة في عهد القيادة الحكيمة التي سارت على نهجه.
وتوثق إصدارات الأرشيف الوطني أيضاً العديد من الوقائع والأحداث التاريخية في منطقة الإمارات قبل قيام الاتحاد، والتي تبرز محطات مهمة في ملامح التطور والنمو.
وتشهد الدورة 38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب توقيع الكتابين الصادرين حديثاً عن الأرشيف الوطني: كتاب (هكذا تحدثت فاطمة بنت مبارك)، وكتاب (زايد بن سلطان آل نهيان حاكم العين 1946-1966) باللغة الإنجليزية، وإطلاق كتاب آخر صادر حديثاً عن الأرشيف الوطني: كتاب (الفقاعة الذهبية).
وفي أيام المعرض يقوم الأرشيف الوطني بعرض مجلدين للبيع يحتويان على 20 عدداً من مجلته (ليوا) العلمية المحكمة التي تختص بتاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي وآثارهما، وتصدر مجلة (ليوا) باللغتين العربية والانجليزية مرتين سنوياً.
ويطلق الأرشيف الوطني أيضاً المرحلة الثالثة من سلسلة مبادرة (زايد 100 حكاية) التي بدأها بشراكة استراتيجية مع وزارة التربية والتعليم ضمن فعاليات عام زايد 2018م، وسيقوم الأرشيف الوطني بالتعاون مع (التربية والتعليم) بتكريم الطلبة الذين أسهموا في إنجاح المبادرة، وسيوقع الطلبة كتبهم ويهدونها إلى الجمهور.
وستتيح منصة الأرشيف الوطني في معرض الشارقة للكتاب فرصة الاطلاع على إصدارات الأرشيف الوطني التي تمتاز بقيمة محتواها وبكونها توثق تاريخ وتراث شبه الجزيرة العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وسير قادتها العظام.
ويغتنم الأرشيف الوطني أيام المعرض لتزويد مكتبة الإمارات بأحدث الإصدارات وأكثرها قيمة وفائدة للباحثين، وتحرص لجنة الشراء المؤلفة من خبراء ومتخصصين على انتقاء الكتب من دور النشر المشاركة في المعرض، وأن تكون الكتب ذات صلة بأهداف الأرشيف الوطني.
ويحرص الأرشيف الوطني على تزويد مكتبة الإمارات بكتب من معرض الشارقة الدولي للكتاب انطلاقاً من كونه ثالث أكبر معرض في العالم، وهو علامة فارقة في تاريخ الثقافة الإماراتية والعربية، وهو مركز إشعاع للتنوع الثقافي في الفعاليات وفرصة للتواصل بين الحضارات وتبادل المعارف والخبرات.