الأرشيف الوطني يرفع ميزانية جائزة المؤرخ الشاب، ويستقطب فيها الحلقة الثانية من الطلبة

الأرشيف الوطني يرفع ميزانية جائزة المؤرخ الشاب، ويستقطب فيها الحلقة الثانية من الطلبة

الأرشيف الوطني يرفع ميزانية جائزة المؤرخ الشاب، ويستقطب فيها الحلقة الثانية من الطلبة

بالمواكبة مع دخول جائزة المؤرخ الشاب العقد الثاني وتحقيق أهدافها المنشودة في الأوساط الطلابية؛ أعلن الأرشيف الوطني عن زيادة ميزانية جائزة المؤرخ الشاب في نسختها الحادية عشرة، وعن توسيع نطاق الجائزة لتستقطب الحلقة الثانية من طلبة المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بالنظر للدور الذي تؤديه هذه الجائزة على صعيد التنشئة الوطنية، وتشجيع البحث في تاريخ الإمارات، وتنمية الوعي التاريخي لدى الطلبة، وبهدف استقطاب المزيد من الطلبة المشاركين في جائزة المؤرخ الشاب التي يتم تنظيمها بالمشاركة مع وزارة التربية والتعليم.
وجاء اهتمام الأرشيف الوطني باستقطاب الحلقة الثانية من طلبة المدارس بهدف تعزيز الانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة، وترسيخ الهوية الوطنية لدى النشء، وغرس مبادئ المواطنة الصالحة في نفوس الطلبة، وتنمية الوعي التاريخي لديهم إلى جانب تنمية مهاراتهم في النقد والتحليل، وتشجيعهم على استخدام الأساليب المبتكرة في البحث، وحثهم على العمل من أجل حفظ تاريخ الإمارات وتراثها بجمع تاريخها غير المدوّن، وفي دراسة انتماءات الأفراد للقبائل عبر الأنساب، والعناصر التي تعكس السعادة والتسامح وحوار الحضارات.
وحددت لجنة جائزة المؤرخ الشاب التي عقدت اجتماعها في الأرشيف الوطني آلية سير الجائزة في دورتها الحادية عشرة ومراحلها؛ إذ سيتم إطلاق الجائزة في يناير 2020 بالتنسيق بين الأرشيف الوطني ووزارة التربية والتعليم، وستقوم لجنة الجائزة باستلام مشاركات الطلبة في النصف الثاني من شهر أبريل، وسيكون التحكيم وتكريم الفائزين في شهر يونيو المقبل.
وقامت لجنة جائزة المؤرخ الشاب 2019-2020 بتحديد أربع فئات لها: التاريخ الشفاهي، والتاريخ الجغرافي، والتاريخ الاقتصادي، والتاريخ الاجتماعي.
 وتدور مواضيع النسخة الجديدة من الجائزة حول عدد من المواضيع التاريخية والوطنية مثل عام التسامح، وقيم القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان ومآثره ومبادئه الوطنية، وشهداء الواجب وما يتعلق بهم في الأوساط الاجتماعية، ودراسات الأنساب والقبائل والشخصيات وروايات التاريخ الشفاهي، والأشعار والفنون الشعبية والأمثال، والمراسلات والصور والمقتنيات القديمة، والمهن والحرف اليدوية والأسواق، والمواقع التاريخية والأثرية والعمارة التقليدية، والحياة البحرية وما فيها من غوص على اللؤلؤ وصيد للأسماك، والمداواة بالطب الشعبي، ودروس وعبر في التربية الأخلاقية، ودراسات عن دور المرأة الإماراتية، والاحتفال بمرور نصف قرن على قيام دولة الإمارات، وحضارات الإمارات القديمة.
الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم سيقوم بتنظيم عدد من الورش التعريفية التي تهدف إلى التوعية بجائزة المؤرخ الشاب وذلك بعد إطلاق النسخة الجديدة.