الأرشيف الوطني يعلن عن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف2020 أمام المشاركين في "تحدي القراءة" في عجمان

الأرشيف الوطني يعلن عن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف2020 أمام   المشاركين في "تحدي القراءة" في عجمان

الحدث الأرشيفي الأكبر في العالم يستضيفه الأرشيف الوطني في أبوظبي في نوفمبر القادم

الأرشيف الوطني يعلن عن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف2020 أمام   المشاركين في "تحدي القراءة" في عجمان


أطلع الأرشيف الوطني المشاركين في لقاءات تحدي القراءة العربي على مستوى الدولة، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم مع منسقي المدارس الحكومية والخاصة، في معهد تدريب المعلمين بعجمان- على تفاصيل كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 والذي سيستضيفه الأرشيف الوطني في أبوظبي في الفترة (16-20) نوفمبر 2020 تحت شعار "تمكين مجتمعات المعرفة".
 ويتطلع الأرشيف الوطني من خلال هذا الحفل الأرشيف الكبير الذي يلتقي فيه آلاف الأرشيفيين من مختلف أنحاء العالم إلى تعزيز رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة في التسامح التي يؤمن بها الشعب الإماراتي، ودور الإمارات في حفظ ذاكرة الوطن، وإسهاماتها في حفظ التراث الإنساني.
وفي لقاءات تحدي القراءة العربي في معهد تدريب المعلمين بعجمان قدمت السيدة عائشة الزعابي أخصائي برامج تعليمية في الأرشيف الوطني عرضاً تعريفياً بكونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي سينعقد تحت شعار "تمكين مجتمعات المعرفة" وسيستعرض الدور الحيوي الذي تُسهم به خدمات الأرشيف في مجتمع القرن الحادي والعشرين، وسيناقش قضايا مستقبلية مهمة تواجه جميع المؤسسات والتخصصات مهمة مثل: الذكاء الاصطناعي ومدى دعمه للجهود الأرشيفية، كما سيناقش المعرفة المستدامة ودورها كأحد المقومات الأساسية للتنمية المستدامة، وأهمية أن تكون الأرشيفات والمكتبات في طليعة الاتجاهات الناشئة في التوقعات العامة والتقنيات، والسياسة التي تحدد أسلوب مجتمعاتنا في تكوين تراثنا الوثائقي.
وأوضحت الزعابي – في العرض التعريفي بأهم مشاريع الأرشيف الوطني لهذا العام- أن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 سيناقش أيضاً التحدي الذي تواجهه الأرشيفات من وسائل التواصل الاجتماعي، وتأثير هذه الأخيرة على أدلة الأرشيفات والثقة فيها، وأساليب تحصين الأرشيفات وحفظ التراث الرقمي على المدى الطويل.
وحثتْ إخصائية البرامج التعليمية مدارس الدولة بقطاعيها الحكومي والخاص التابعين لوزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة- على الاستفادة من كونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي ستستضيفه أبوظبي، وركزت على أنها المرة الأولى التي ستشهد منطقة الشرق الأوسط مثل هذا العرس الأرشيفي الكبير، وهي فرصة للميدان التربوي والتعليمي للاستفادة من معطياته.
وبينت ممثلة الأرشيف الوطني في العرض التعريفي الذي شارك به الأرشيف الوطني في لقاءات تحدي القراءة العربي- التي تعقد على مستوى الدولة بمشاركة منسقي المدارس الحكومية والخاصة- أهمية حفظ الأرشيفات في عصر الإنترنت، والفضاءات المفتوحة، وحرص وزارة التربية والتعليم، والمناطق التعليمية، والمدارس على حفظ أرشيفاتها وعدم المساس بها لتكون زاداً للأجيال في بناء المستقبل.
وشمل العرض التعريفي بكونجرس المجلس الدولي للأرشيف تعريفاً مقتضباً بالمجلس الدولي للأرشيف؛ فبينت إخصائية البرامج التعليمية الدور المحوري والرئيس للمجلس الدولي للأرشيف في التشجيع على حفظ السجلات والأرشيفات باعتبارها ركيزة أساسية لمجتمع المعرفة، وأن المجلس يعمل منذ سبعة عقود على تنفيذ مهامه عبر ثلاثة عشر فرعاً إقليمياً حول العالم، وأن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف يجتمع كل أربعة أعوام، واجتماعه القادم سيكون في أبوظبي.
ولاقى العرض التعريفي الخاص بالأرشيف الوطني اهتماماً كبيراً من المشاركين الذين أبدوا تفاعلهم مع الحدث واهتمامهم به، وطرحوا كثيراً من الاستفسارات والأسئلة حول كونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي يعد حدثاً عالمياً حظيت دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافته.