الأرشيف الوطني يستقبل أكثر من 6000 طالب وطالبة في "ذاكرة الوطن"

الأرشيف الوطني يستقبل أكثر من 6000 طالب وطالبة في "ذاكرة الوطن"

الطلبة يتوافدون على "ذاكرة الوطن" التي تعزز لديهم القيم الوطنية والأخلاقية
الأرشيف الوطني يستقبل أكثر من 6000 طالب وطالبة في "ذاكرة الوطن

"
أكثر من ستة آلاف طالبة وطالبة استقبلتهم منصة "ذاكرة الوطن" التي يشارك بها الأرشيف الوطني في مهرجان الشيخ زايد بنسخته الحالية، ويأتي حرص الطلبة على تنفيذ الرحلات المعرفية والترفيهية إلى منصة "ذاكرة الوطن" لما لمقتنياتها من أثر كبير في تعزيز القيم الوطنية والأخلاقية لديهم، وإثراء ذخيرتهم المعرفية بالمعلومات التراثية والتاريخية الموثقة الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز مناهج التاريخ والتربية الوطنية التي يتلقونها على مقاعد الدراسة.
وقد كلّف الأرشيف الوطني فريقاً من المختصين والخبراء في قسم البرامج التعليمية لمرافقة الطلبة في منصة "ذاكرة الوطن" وتقديم المعلومات لهم وفق ما يتناسب مع سنهم ومراحلهم الدراسية.
وفي منصة "ذاكرة الوطن" يتعرف الطلبة على جهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- في تأسيس الدولة، وعلى قصة اتحاد الإمارات السبع، بفضل جهود القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه الآباء المؤسسين، وفي قسم "على خطى زايد" يتتبع الطلبة خطى القائد المؤسس في عدة مجالات، كاهتمامه –رحمه الله- بالعنصر البشري وتنمية الموارد البشرية، ودبلوماسيته، واهتمامه بالزراعة والصحة، والتعليم وغيرها من المجالات الحيوية والمهمة.
ويستعرض الطلبة أثناء جولتهم في جناح ذاكرة الوطن قيمة "التسامح" الأصيلة في الشعب الإماراتي، وأهمية مفهوم التسامح في الموروث الحضاري للمجتمع الإماراتي؛ إذ تحتضن الإمارات أكثر من 200 جنسية، وقد مهدت القيادة الحكيمة أمام الجميع سبل النجاح والإبداع حتى أضحت الإمارات وطن اللا مستحيل.
ويتعرف الطلبة على ترميم الوثائق التاريخية، وأدوات ترميم الوثائق المشرفة على التلف بفعل عوامل كثيرة أهمها الزمن، أو بسبب حفظها في أماكن ليست مناسبة.
ويتابع الطلبة في قسم التعليم محاضرة عن أهم العادات والتقاليد في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعرف باسم "السنع" وهي تنظم سلوك الأفراد في تعاملاتهم اليومية مثل: احترام الأكبر سناً والشجاعة، والنخوة والشهامة، والإخلاص وكرم الأخلاق، والأمانة وكرم الضيافة وآداب المجلس، وغيرها، ويكون التركيز كبيراً في ترسيخ هذه القيم والفضائل في نفوس الطلبة بواسطة بعض البرامج التقنية المستحدثة في الحواسيب اللوحية، والروبوتات المنتشرة في قسم التعليم.
ويطالع الطلبة ومرافقوهم أبرز عناوين الكتب الصادرة عن الأرشيف الوطني، والتي من شأنها رفد الزائر بالثقافة الوطنية، وإمداده بالمعلومات والمعارف المتعلقة بتاريخ دولة الإمارات وتراثها.