الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الكونجرس أبوظبي 2020 .. التحدي القادم

الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الكونجرس أبوظبي 2020 .. التحدي القادم

الريسي يشيد بدعم القيادة الحكيمة للحدث، ويعتبر نجاحه نقلة نوعية للأرشيف الوطني محلياً وعالمياً.
الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الكونجرس أبوظبي 2020 .. التحدي القادم

عقد الأرشيف الوطني بمقره في أبوظبي "ملتقى الكونجرس أبوظبي 2020 التحدي القادم"، والذي يستهدف تحديد ملامح الطريق، والتمهيد نحو مزيد من النجاح والتميز لكونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي يستضيفه الأرشيف الوطني في أبوظبي في الفترة (16-20) نوفمبر القادم تحت شعار "تمكين مجتمعات المعرفة".
بدأ الملتقى بكلمة سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني عن أهمية هذا الحدث محلياً وعالمياً، وقد أشار إلى أن نجاح كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 يعدّ تحدياً كبيراً، وعلى الأرشيف الوطني أن يفوز بهذا التحدي لأن أجمل ما في العمل هو التحدي، ومن لا يملك القدرة على التحدي لا يستطيع التجديد والابتكار، فهو فخر لنا جميعاً أن نخوض مثل هذا التحدي الكبير الذي سيسفر عن تميّز هذا العرس الأرشيفي الكبير؛ مما يزيد منزلة الأرشيف الوطني رفعة بين الأرشيفات العالمية.
وشكر سعادته القيادة الحكيمة على ما تقدمه للأرشيف الوطني مما يعزز إنجازاته ونجاحاته، مؤكداً أن ما يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من دعم لا محدود للاستضافة، وما يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، من توجيهات ومتابعة يومية للاستعدادات بخصوص استضافة الكونجرس له بالغ الأثر في نجاح هذا الحدث الذي يمثل تحدياً قادماً للأرشيف الوطني.
وأضاف مدير عام الأرشيف الوطني: إن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف أبوظبي 2020 يعتبر قمة المؤتمرات الأرشيفية في العالم، وسيؤدي نجاحه إلى نقلة نوعية وعالمية للأرشيف، وذلك بالنسبة إلى عدد المشاركين فيه، ونوعية المحاور ومواضيعها، والاهتمام الكبير الذي يلقاه من القيادة التي تيسر له جميع أسباب النجاح، ويعدّ نجاح الأرشيف الوطني في استضافة كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي خير استقبال لخمسينية الدولة، ورؤية الإمارات في 2021م.
وحثّ مدير عام الأرشيف الوطني جميع الموظفين على بذل الجهود، لأن الآمال كبيرة والطموحات أكبر، وأي عمل لا ينجح إلا بمجهود الفريق، والمسؤولية تقع على عاتق الجميع، مؤكداً أن كل مسؤولية توكل إلى الأرشيف الوطني من القيادة تعني ثقة كبيرة به وبكوادره.
وأشاد الريسي بالجاهزية العالية في الأرشيف الوطني لاستقبال الكونجرس؛ إذ إن التسجيل ما يزال مستمراً، وقد وصل عدد أوراق العمل التي تلقاها الأرشيف الوطني إلى 140 ورقة عمل، ولن تتوقف اللجنة المعنية عن تلقى المزيد من أوراق العمل حتى آخر فبراير.
ونوه سعادته إلى أن كونجرس المجلس الدولي للأرشيف في 2020 قد ارتبط بمعرض إكسبو دبي 2020 بمذكرة تفاهم، واليوم يقدم الأرشيف الوطني المحتوى التاريخي الكامل لساحة الوصل الخاصة بإكسبو.
وحمّل مدير عام الأرشيف الوطني كل واحد من موظفي الأرشيف الوطني مهمة نشر ثقافة الأرشيف، ونشر أخبار الكونجرس بين أبناء المجتمع، لأنه من المهم أن يعرف الجميع أن هناك حدثاً أرشيفياً عالمياً سيقام في دولة الإمارات.
بعد ذلك قدمت السيدة عزة الكعبي مدير المشروع عرضاً مطولاً تضمن تفاصيل وبيانات مهمة عن التحضيرات لكونجرس المجلس الدولي للأرشيف أبوظبي 2020.
هذا وقد بدأ الملتقى بفيلم يوثق زيارة فريق الأرشيف الوطني للمشاركة في مؤتمر المجلس الدولي للأرشيف في أديلايد عاصمة جنوب أستراليا، وللترويج لكونجرس المجلس الدولي للأرشيف2020 في أبوظبي بين القيادات الأرشيفية في العالم.