الأرشيف الوطني يزود مكتبة الإمارات بـ 1500 كتاب من مسقط الدولي للكتاب

 الأرشيف الوطني يزود مكتبة الإمارات بـ 1500 كتاب من مسقط الدولي للكتاب

بالتزامن مع شهر القراءة، وتلبية لحاجة طلاب الوثائق وعلوم الأرشيف
الأرشيف الوطني يزود مكتبة الإمارات بـ 1500 كتاب من مسقط الدولي للكتاب


قام الأرشيف الوطني -بالتزامن مع شهر القراءة- بتزويد مكتبته (مكتبة الإمارات) بما يقارب 1500 كتاب جديد من معرض مسقط الدولي للكتاب لعام 2020، وذلك ضمن خطة تطوير المكتبة وإثرائها، وبهدف توفير المزيد من المراجع والمصادر المتخصصة بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج، ويأتي ذلك كونها مكتبة بحثية متخصصة، وهي جزء من البرنامج العلمي والبحثي للأرشيف الوطني، تتيح لروادها خدمات الاستفادة من مجموعاتها الغنية والمتخصصة التي تغطي مجالات اهتمامات الأرشيف بمختلف أوعيتها الورقية والإلكترونية.
وقد أوكل الأرشيف الوطني مهمة اختيار الكتب لبعض الخبراء والمختصين الذين أوفدهم إلى معرض مسقط الدولي للكتاب، بوصف هذا المعرض الذي يعدّ تظاهرة ثقافية مشهودة من أهم معارض الكتب في منطقة الخليج العربي، وقد تم اختيار مجموعة كبيرة من العناوين التي تُعنى بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وبتاريخ سلطنة عمان، ومنطقة الخليج بشكل عام، بهدف  إثراء مكتبة الإمارات بأوعية المعلومات بمختلف أشكالها لتلبي حاجة روادها من الباحثين والأكاديميين والطلبة بالمصادر والمراجع التي يحتاجونها في الأبحاث العلمية ذات الصلة بتاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج.
وعلى صعيد التوسع في الخدمة المميزة التي تقدمها مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني لروادها، فإنها تولي الكتب التي تختص بإدارة الوثائق وعلوم الأرشيف اهتماماً أكبر، فتقتنيها لترفد طلبة البكالوريوس الذي أطلقه الأرشيف الوطني بالتعاون مع جامعة السوربون- أبو ظبي بهدف إعداد جيل من الشباب المؤهلين والقادرين على الإسهام في حفظ الرصيد الوثائقي للدولة وإدارتها بأفضل الطرق وأحدث الممارسات.
ومن أحدث العناوين وأبرزها التي ضمتها المجموعة: (موسوعة تاريخ عمان عبر الزمان) وهي موسوعة تضم خمسة أجزاء تعتبر وثيقة علمية وفنية جامعة لتاريخ عمان منذ الإنسان الأول وما قبل التاريخ إلى عصرنا الحالي مروراً بكل الحقب التاريخية.
واقتنى الأرشيف الوطني إلى جانب هذه الموسوعة عدداً كبيراً من العناوين المهمة التي تناولت: إدارة الوثائق والمحتوى الإلكتروني في مشاريع الحكومة الإلكترونية، وسيرة أسد البحار أحمد بن ماجد، وتاريخ المغرب الكبير، وتنظيم وإدارة الأفلاج، وخريدة القصر وجريدة العصر ، الموسوعة التي ترجم فيها مؤلفها عماد الدين الأصفهاني لشعراء عدة في القرنين الخامس والسادس الهجريين. والعديد من الكتب الأخرى المتنوعة ذات المحتوى الذي يدور في إطار جمع ذاكرة الوطن وحفظها.
وتجدر الإشارة إلى أن الأرشيف الوطني يحرص على تزويد مكتبة الإمارات بالمصادر والمراجع المتنوعة من معارض الكتب الدولية داخل الدولة وخارجها، مثل: معرض أبو ظبي، ومعرض الشارقة، ومعرض مسقط، ... وغيرها، وهذا ما جعل مكتبة الإمارات قبلة المهتمين بالدراسات والبحوث التاريخية والتراثية، وبالبحوث والعلوم الأرشيفية والتوثيقية.