الأرشيف الوطني ومدرسة الإمارات الوطنية يعلنان عن البحوث الفائزة في مشروع الهوية الوطنية

الأرشيف الوطني ومدرسة الإمارات الوطنية يعلنان عن البحوث الفائزة في مشروع الهوية الوطنية

"كيف تسعد إنساناً؟" .. في المرتبة الأولى
الأرشيف الوطني ومدرسة الإمارات الوطنية يعلنان عن البحوث الفائزة في مشروع الهوية الوطنية 


أعلن الأرشيف الوطني بالتعاون مع مدارس الإمارات الوطنية عن نتائج التقييم النهائي للبحوث الطلابية ضمن مشروع الهوية الوطنية في نسخته السابعة تحت شعار "إماراتنا 2071.. مجتمع آمن متطور وسعيد"، وجرى تقييم البحوث الطلابية في هذه المرحلة عن بعد إيماناً من الأرشيف الوطني بأهمية مواصلة دوره في التنشئة الوطنية للأجيال، وتعزيز الولاء والانتماء لدى أجيال الطلبة في هذه المرحلة.
وبعد التقييم النهائي لمشاريع البحوث الطلابية، أشاد الأرشيف الوطني بالمستوى العلمي الذي بلغته البحوث المشاركة، وببراعة الطلبة الباحثين في استخدام الحاسوب وتطويع برمجياته المتطورة في مشاريعهم، مع المحافظة على المنهج العلمي في بحثهم التاريخي، والتزامهم بإطار البحث والإحساس بالمسؤولية في تعاونهم واستكمال بحوثهم عن بعد، والحسّ الوطني الذي تمتعوا به في اتباع الإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كوفيد19.
وهنأ الأرشيف الوطني الطلبة الفائزين الذين حرصوا على أن يكونوا مثال الجد والالتزام والإبداع؛ فأثروا بحوثهم بالقيم الإيجابية التي من شأنها تعزيز المواطنة الصالحة التي تجعل الفرد قادراً على حمل أمانة الوطن والحفاظ على مكتسباته.
وشكر الأرشيف الوطني مدارس الإمارات الوطنية لحرصها على تنشئة الطلبة ثقافياً ووطنياً بشكل مثالي، وعلى شحن الطلبة بالطاقة الإيجابية التي خولتهم المشاركة في مشروع الهوية الوطنية تحت شعار "إماراتنا 2071.. مجتمع آمن متطور وسعيد"، وعلى دورها في تمتين عرى التواصل بين طلبتها والأرشيف الوطني للاستفادة من كنوزه التاريخية، ومن مكتبة "الإمارات" الثرية بالمصادر والمراجع، ومن موقع الأرشيف الرقمي للخليج العربي.
وأسفر تقييم البحوث المشاركة عن فوز مشروع" كيف تسعد إنساناً؟" لأنه استوفى جميع معايير التقييم، وقد قام بتقديمه بطريقة إبداعية متميزة أربعة طلاب من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع مدينة العين.
وتوالت البحوث الطلابية الفائزة وفق التسلسل التالي: مشروع "الطاقة الشمسية" الذي قدمه خمسة طلاب من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع رأس الخيمة. ومشروع "لا لإدمان الهواتف الذكية" الذي قدمه أربعة طلاب من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع مدينة محمد بن زايد، ومشروع "الذكاء الاصطناعي" الذي قدمه خمسة طلاب من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع الشارقة. ومشروع "السنع الإماراتي" الذي قدمه خمسة طلاب من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع أبوظبي.
وعلى صعيد البحوث التي قدمتها الطالبات فإن مشاريع البحوث الفائزة جاءت كالتالي: المشروع الذي قدمته خمس طالبات من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع مدينة العين، بعنوان: " اللعب في عالم آخر". والمشروع الذي قدمته خمس طالبات من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع الشارقة، بعنوان: "الابتكار في الصحة والتعليم". والمشروع الذي قدمته خمس طالبات من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع مدينة محمد بن زايد، بعنوان: "تحديت وقدرت". ومشروع "التلوث البيئي" الذي قدمته خمس طالبات من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع رأس الخيمة. ومشروع "سلامة وطن" الذي قدمته أربع طالبات من مدرسة الإمارات الوطنية، فرع أبوظبي.
وتجدر الإشارة إلى أن مشاريع البحوث الطلابية -التي برع طلبة مدارس الإمارات الوطنية في إعدادها وتقديمها في إطار النسخة السابعة من مشروع الهوية الوطنية الذي رعاه الأرشيف الوطني تحت شعار "إماراتنا 2071.. مجتمع آمن متطور وسعيد"- تحفز على الحسّ الإنساني، والتعاون من أجل إسعاد الآخرين، والتوازن في استخدام التقنيات الحديثة والمتطورة، وتسخيرها من أجل مزيد من العلم والثقافة، وعلى ترسيخ العادات والتقاليد والقيم الوطنية الإماراتية في نفوس أبناء المجتمع، وعلى الحفاظ على البيئة التي نعيش فيها، وعلى كل الخيرات التي ننعم بها في وطننا الغالي.
ويذكر أن البحوث الفائزة كانت من ضمن حوالي 130 بحثاً ونشاطاً مجتمعياً مشاركاً، وأن الطلبة الذين فازت مشاريعهم في هذه النسخة كانوا من ضمن أكثر من 565 مشاركاً من طلبة الصف التاسع في مدارس الإمارات الوطنية.