الأرشيف الوطني يتيح إصداراته للمستفيدين عبر المكتبات والمنصات الإلكترونية

الأرشيف الوطني يتيح إصداراته للمستفيدين عبر المكتبات والمنصات الإلكترونية

كتبه تصدرت مبيعات "أمازون" في الشرق الأوسط
الأرشيف الوطني يتيح إصداراته للمستفيدين عبر المكتبات والمنصات الإلكترونية
 
تصدرت الكتب الصادرة عن الأرشيف الوطني مبيعات موقع أمازون في الشرق الاوسط، وقد لاقت إقبالاً من الباحثين والمهتمين لما تقدمه من معلومات دقيقة مؤيدة بالوثائق التاريخية عن تاريخ دولة الإمارات وتراثها، وسير قادتها العظام.
وجاء كتاب (قصر الحصن .. تاريخ حكام أبوظبي 1793-1966) الصادر عن الأرشيف الوطني في قائمة أكثر الكتب مبيعاً بسبب الإقبال على شرائه عبر المنصة الإلكترونية للاطلاع على تاريخ وتراث دولة الإمارات.
فيما جاءت الإصدارات الأخرى ضمن أفضل خمسين كتاباً من حيث الإقبال؛ نظراً لما تقدمه من التوثيق الدقيق للإرث الحضاري والثقافي لدولة الإمارات، وقيام اتحادها مدعمة بالصور والخرائط والإحصاءات.
وبالنظر إلى أهمية إصدارات الأرشيف الوطني بمضامينها الوطنية التي تجذب اهتمام الكتّاب والباحثين والأكاديميين المهتمين بتاريخ دولة الإمارات وتراثها، وتجربتها الوحدوية الناجحة والرائدة عربياً وعالمياً؛ فإن هذه الكتب تلاقي رواجاً وإقبالاً لافتاً على أشهر المواقع الإلكترونية إلى جانب الموقع العالمي (أمازون) مثل: موقع (نيل وفرات.كوم) وموقع (نون.كوم) وغيرهما.
الجدير بالذكر أن هذه المرحلة التي يتم فيها تطبيق الإجراءات الاحترازية في مواجهة جائحة فيروس كوفيد19 قد شهدت ازدياد مبيعات الكتب إلكترونياً بشكل ملحوظ من خلال المنصات الإلكترونية.
وانطلاقاً من حرص الأرشيف الوطني على إيصال إصداراته التي تُعنى بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج إلى الباحثين وعموم المستفيدين دون عناء فإنه وفّر هذه الإصدارات في العديد من منافذ بيع الكتب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو يغتنم في سبيل ذلك وسائل التسويق بأنواعها التقنية والتقليدية.
وقبل وصول إصدارات الأرشيف الوطني إلى مواقع البيع الإلكترونية، فإنها انتشرت على رفوف كبريات المكتبات وأهمها داخل الدولة، مثل: مكتبة العين، وشركة المطبوعات، ومكتبة جرير، ومكتبة عارف بووكس، ومكتبة بوردرز، ومكتبة جاشنمال، ومكتبة سميث، ومكتبة كينوكونيا.
وأهم العناوين الصادرة عن الأرشيف الوطني، والتي تطل من واجهات المكتبات ولاقت إقبالاً من القراء والمثقفين: زايد رجل بنى أمة، خليفة رحلة إلى المستقبل، زايد والتراث، زايد من التحدي إلى الاتحاد، وكتاب أم كلثوم في أبوظبي.
وبالإضافة إلى كل ما سبق فإن الأرشيف الوطني يتيح للراغبين باقتناء كتبه منفذاً للبيع بمقره في أبوظبي، وهو يغتنم معارض الكتب الدولية السنوية التي تقام داخل الدولة؛ مثل معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب؛ ليشارك بها ويسوّق عبر جناحه الحافل بالأنشطة والفعاليات إصداراته التاريخية والتراثية وإصداراته من الدوريات.
وفي جميع عمليات البيع يستطيع المستفيد الدفع نقداً وعن طريق البطاقات الائتمانية  "الفيزا أو الماستر كارد".
ويتيح الأرشيف الوطني في تطبيقه الرئيسي فرصة شراء عدد من إصداراته بشكلها الإلكتروني.
وعلى صعيد آخر أطلق الأرشيف الوطني عدداً من إصداراته، وفي مقدمتها (يوميات الشيوخ) إلكترونياً على تطبيقي: إندرويد وأبل ستور، ويوميات الشيوخ، هي: يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويوميات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، وهو الآن بصدد إطلاق الطبعة الثانية من يوميات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبذلك يتيح الأرشيف الوطني فرصة تصفح عدد كبير من إصداراته إلكترونياً على الهواتف الذكية وأجهزة الحواسيب اللوحية.
وتأتي أهمية إصدارات الأرشيف الوطني من كونها تواكب ولادة الدولة الحديثة بقيام الاتحاد، وقد وثق الأرشيف الوطني جهود القيادة الرشيدة فأصدر مجلدات فاخرة في مسيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- وقد لقيت الدراسات التاريخية الخاصة بالإمارات العربية المتحدة وشبه الجزيرة العربية اهتمام الأرشيف الوطني الذي نشر منها كتباً قيمة نالت إعجاب الباحثين والدارسين والمتخصصين في تاريخ المنطقة، وتخدم هذه الإصدارات بمحتواها الموثق والقيّم أهداف الأرشيف الوطني ورسالته في خدمة تاريخ هذه الأمة وتراثها.