الأرشيف الوطني يعقد ملتقى المتعاملين الثاني، ويستعرض فيه أبرز خدماته

الأرشيف الوطني يعقد ملتقى المتعاملين الثاني، ويستعرض فيه أبرز خدماته

انسجاماً مع رؤية حكومتنا الرشيدة بتحقيق أعلى معدلات السعادة للمتعاملين

الأرشيف الوطني يعقد ملتقى المتعاملين الثاني، ويستعرض فيه أبرز خدماته


عقد الأرشيف الوطني ملتقى المتعاملين الثاني تحت شعار (تواصلكم يميزنا)، وانسجاماً مع رؤية حكومتنا الرشيدة فإنه يستهدف استشراف الخدمات المستقبلية، وتوفير خدمات تحقق أعلى معدلات السعادة للمتعاملين، وقد انعقد هذا الملتقى الافتراضي (عن بُعد) استجابة للإجراءات الاحترازية الخاصة بهذه المرحل؛ تلبية لتوجيهات قيادتنا الحكيمة التي تضع صحة الإنسان في المقام الأول.
افتتح الملتقى السيد فرحان المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي بكلمة أكد فيها أن هذا الملتقى يأتي انسجاماً مع رؤية حكومتنا باستشراف الخدمات المستقبلية وتوفير خدمات تحقق أعلى معدلات السعادة للمتعاملين، وانطلاقاً من كون الأرشيف الوطني يولي المتعاملين اهتماماً كبيراً وهو يسير على نهج الحكومة في التوجه نحو الخدمات الذكية عبر الوسائط الرقمية.
وأضاف: إن الأرشيف الوطني وهو يؤدي دوره الوطني على صعيد تقديم الخدمات للمتعاملين الكرام، يتوخى الالتزام بأرقى المعايير المتبعة عالمياً، وتلبية طلباتهم بأقل الإجراءات الممكنة، وإضفاء المتعة والسعادة على رحلة المتعاملين في رحابه.
وأبدى المرزوقي تفاؤلاً كبيراً بهذا الملتقى وما سيسفر عنه من توصيات، وتبادل للخبرات، وإثراء للمعارف، مؤكداً أن الأرشيف الوطني سيتخذ من آراء المشاركين وأفكارهم سبلاً للارتقاء بالأداء في تقديم الخدمات وتطويرها، وهو يجعل من إسعاد المتعاملين ثقافة يتكفل بها ويمارسها ويلتزم بها قولاً وفعلاً، ويضعها هدفاً يعمل على تحقيقه.
بدأت فعاليات الملتقى -الذي شارك فيه عدد كبير من الباحثين والمهتمين من متعاملي الأرشيف الوطني -بعرض خدماته ومهامه ودوره الوطني على ضوء رؤيته ورسالته وأهدافه؛ حيث عرض أبرز المشاريع المنجزة ما بين عامي 2017-2020، وتناول ما استجد في بناء نظام أرشيف وطني حديث، وتنمية المقتنيات وتعزيز إتاحتها، وتوفير البحوث والخدمات المعرفية، وتعزيز التواصل المؤسسي والمجتمعي، وتوفير بيئة عمل متميزة.
واستعرض ملتقى إسعاد المتعاملين الثاني خدمات الأرشيف الوطني بالتفصيل، فحدد الخدمات التي تقدمها كل من: إدارة الأرشيفات، وإدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي، وإدارة البحوث والخدمات المعرفية.
وبعد مناقشة ملاحظات المتعاملين على الخدمات، كشف الملتقى عن أهم التوصيات التي أسفر عنها ملتقى إسعاد المتعاملين الأول، مثل: طلب مواد أرشيفية، وطلب المطالعة في مكتبة الإمارات، وطلب بيع إصدارات الأرشيف الوطني، وطلب الباقات التعليمية ... وغيرها، وقد تجاوب الأرشيف الوطني مع جميع التوصيات وطلبات المشاركين وحققها لهم.
يذكر أنه قد تخلل الملتقى عرض فيديو عن الأرشيف الوطني، وفيديو آخر عن تطورات ومستجدات خدمات الأرشيف الوطني، واختتم الملتقى بمسابقة ممتعة جاءت أسئلتها من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، ومهام الأرشيف الوطني، وصلب تخصصه.