الأرشيف الوطني ينتهي من توزيع إصداراته على المقاهي الشهيرة في الدولة

الأرشيف الوطني ينتهي من توزيع إصداراته على المقاهي الشهيرة في الدولة

بعد أن وسع نطاق مبادرته الوطنية جليسك كتابك
الأرشيف الوطني ينتهي من توزيع إصداراته على المقاهي الشهيرة في الدولة

لاقت مبادرة الأرشيف الوطني (جليسك كتابك) المتمثلة بتوزيع إصداراته الوطنية على المقاهي في إمارات الدولة ومناطقها صدى إيجابياً لدى أصحاب المقاهي وروادها، وقد جاءت هذه المبادرة الوطنية في إطار مسؤوليته المجتمعية، وأهدافه المتمثلة في تعزيز الثقافة الوطنية لدى أبناء المجتمع، والانتماء للوطن والولاء لقيادته الحكيمة، وقد عمد الأرشيف الوطني إلى توسيع نطاق هذه المبادرة بزيادة عدد المقاهي، حتى وصل إلى 21 مقهى، وكان ذلك استجابة للخطابات والاقتراحات والمراسلات الموجهة من المقاهي والتي تطلب تزويدها بإصدارات الأرشيف الوطني لما لها من أهمية علمية وثقافية، ولأنها تفتح أمام القارئ صفحات مهمة من الإرث الحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة وتاريخها الموثق والمستمد من السجلات والوثائق التاريخية المحفوظة في الأرشيف الوطني.
وجاء توزيع إصدارات الأرشيف الوطني على عدد كبير من المقاهي إيماناً منه بأهمية المعرفة وقيمتها في تعزيز القراءة، وتوفير الفرص للقراءة المفيدة في جميع الأوقات، وبذلك يمكن تنمية مدارك الفرد الصالح الذي يعدّ اللبنة الأولى في بناء الوطن والمجتمع، ويعتبر الأرشيف الوطني ذلك جزءاً من واجبه الوطني، إذ يرفد رواد المقاهي بالمعلومات الوطنية الموثقة عن ماضي دولة الإمارات وسير قادتها العظام، ويثري ثقافتهم بالتاريخ الموثق لوطنهم.
ومن أهم إصدارات الأرشيف الوطني التي تم توزيعها على رفوف المقاهي الشهيرة في الدولة، الكتب التالية: (زايد من التحدي الى الاتحاد) و(زايد رجل بنى أمة) و(زايد والتراث) و(زايد والتميز) و(خليفة رحلة إلى المستقبل) و(هكذا تحدثت فاطمة بنت مبارك) و(قصر الحصن .. تاريخ حكام أبوظبي) و(أم كلثوم في أبوظبي)، وقد تم توزيع هذه الإصدارات الوطنية على مزيد من المقاهي في كل من: أبوظبي والعين، ودبي والشارقة، وعجمان وخورفكان، ورأس الخيمة.