الأرشيف الوطني يرفع العلم فوق مقره ليظل خفاقاً يحكي أمجاد الوطن

الأرشيف الوطني يرفع العلم فوق مقره ليظل خفاقاً يحكي أمجاد الوطن


الأرشيف الوطني يرفع العلم فوق مقره ليظل خفاقاً يحكي أمجاد الوطن

تزامناً مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- مقاليد الحكم في البلاد، واستجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله-
احتفل الأرشيف الوطني اليوم برفع العلم بمقره؛ بوصفه رمزاً لسيادة الدولة ووحدتها ورمزاً للوطن والانتماء له، وقد تمت مراعاة الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية في الحفل.
وبهذه المناسبة قام سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني برفع العلم رمز الوطن وفخره بما بلغه من تقدم وازدهار، وأعرب الأرشيف الوطني باحتفاله في هذا اليوم الوطني عن مشاعر الانتماء للوطن، والوفاء والولاء للقيادة الحكيمة التي تُولي الوطن والشعب كل الاهتمام، وعن التزامه ببذل الجهود في خدمة ذاكرة الوطن وتدوين حاضره حتى يظل العلم رمز الهوية والوحدة الوطنية عالياً خفاقاً.
وبهذه المناسبة نظم الأرشيف الوطني محاضرة بعنوان (ارفعه عالياً ليبقى شامخاً) أوضحت فيها أهمية يوم العلم الذي يعدّ مصدر فخرنا واعتزازنا بقيادتنا التي نسير على هدي رؤاها نحو مزيد من العزة والفخار والتقدم، وبمبادئنا وقيمنا التي نفخر بأننا نحافظ عليها، وبما حققه وطننا من مكتسباته في مختلف الصعد، وتحدثت المحاضرة عن دور العلم في تعزيز الولاء والانتماء للوطن، والحفاظ على الهوية الوطنية، وبينت أهمية العلم الذي يستحق من كل إنسان يقيم على أرض الإمارات التقدير والإجلال بوصفه رمزاً للوطن والكرامة.
واستعرضت السيدة هند الزعابي أخصائي برامج تعليمية في الأرشيف الوطني، في المحاضرة التي قدمتها (عن بعد) عبر الوسائل التقنية- تاريخ نشأة الأعلام، ومفهوم العلم وتعريفه، وتحدثت بالتفصيل عن قصة علم الدولة ومرسوم إنشائه، وبروتوكول ومراسم العلم.