الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الشركاء ويكشف عن أهم إنجازاته ومشاريعه المستقبلية

الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الشركاء ويكشف عن أهم إنجازاته ومشاريعه المستقبلية

الأرشيف الوطني يعقد ملتقى الشركاء ويكشف عن أهم إنجازاته ومشاريعه المستقبلية  


عقد الأرشيف الوطني ملتقى الشركاء تحت شعار (معاً لنتميز) استعرض فيه أهم إنجازاته وأبرز مشاريعه المستقبلية، وسلط الضوء على مذكرات التفاهم والاتفاقيات الناجحة التي أبرمها مع شركائه الاستراتيجيين، واستهدف الملتقى تعزيز أواصر الشراكة بين الأرشيف الوطني وشركائه الاستراتيجيين، وتحقيق الأهداف المشتركة في تحقيق الجودة والكفاء المستدامة في بناء رصيد أرشيفي ينسجم مع تطلعات رؤية الإمارات 2021م، ويستشرف في عامنا الحالي عام الاستعداد للخمسين مستقبل الأرشيف في مئوية الإمارات.
افتتح الملتقى السيد فرحان المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي في الأرشيف الوطني، بكلمة نقل في مستهلها تحيات سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني إلى جميع الشركاء والمشاركين في الملتقى، وأكد فيها أن طموحات الأرشيف الوطني كبيرة والشراكة الحقيقية وتضافر الجهود هو السبيل إلى تحقيق الأهداف المتمثلة في ببناء نظام أرشيف وطني حديث، والعمل على تنمية المقتنيات الأرشيفية وتعزيز إتاحتها، واستخدام أحدث الأساليب في التواصل المؤسسي والمجتمعي، وتوفير بحوث وخدمات معرفية متكاملة، وتوفير بيئة عمل متميزة متطورة.
وأشاد مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي بما أسفر عنه التعاون والتنسيق المستمر والمنظم مع الشركاء الإستراتيجيين، وبما أثمرته مذكرات التفاهم والاتفاقيات معهم، ومن أهمها: مشروع تنظيم وثائق وزارة الخارجية، ومشروع تنظيم وثائق وزارة شؤون الرئاسة، ومشروع رقمنه وتنظيم وثائق دائرة الصحة، ومشروع تنظيم وثائق أمانة جدة، والمرحلة الأولى من مشروع الأرشيف الرقمي، ومشروع إطلاق برامج أكاديمية متخصصة في الدراسات الأرشيفية مع جامعة السوربون (شهادة مهنية- بكالوريوس).
وكشف عما تتضمنه الخطة الاستراتيجية الحالية من مشاريع سوف ترى النور قريباً مثل: إطلاق برامج أكاديمية متخصصة في الدراسات الأرشيفية (ماجستير) مع جامعة السوربون، ورقمنه أرشيف ديوان ولي العهد، ورقمنه مجموعة الكتب العربية النادرة بالتعاون مع جامعة نيويورك، والمرحلة الثانية من مشروع الأرشيف الرقمي.
وقدم الملتقى الذي جرت وقائعه عبر تقنية التواصل عن بعد مراعاة للإجراءات الاحترازية، وتابعه عدد كبير من الشركاء الاستراتيجيين عرضاً مرئياً لتاريخ الأرشيف الوطني ورؤيته ورسالته، وأهدافه وأبرز مهامه، كما استعرض أيضاً محطات مصورة للعديد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات المثمرة التي أبرمها مع شركائه الاستراتيجيين، وقام الملتقى بتكريم شركائه الاستراتيجيين.
بعد ذلك استعرضت السيدة بلقيس محمد الناخبي رئيس وحدة التخطيط الاستراتيجي وإدارة المشاريع، الخطة الاستراتيجية للأرشيف الوطني، سلطت الضوء فيها على تاريخ الأرشيف الوطني وتطوره، والمراحل التي مرّ بها منذ تأسيسه في عام 1968 بتوجيهات القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- ثم تناولت أهداف الأرشيف الوطني، وهي بناء نظام أرشيف وطني حديث، وتوفير بحوث وخدمات معرفية متكاملة، وتنمية مقتنيات الأرشيف الوطني وتعزيز اتاحتها، وتعزيز التواصل المؤسسي والمجتمعي، وتوفير بيئة عمل متميزة وتطويرها، وكشفت عن الإنجازات التي جرت في مجال كل واحد منها.
وفي سياق الخطة الاستراتيجية استعرضت أبرز المشاريع التي لا تزال قيد التنفيذ، مثل: مشروع إعداد برنامج الماجستير والذي من المتوقع أن يتم اطلاقه في سبتمبر 2021، وتشغيل مركز الحفظ والترميم بالأرشيف الوطني بنسبة مائة بالمائة، وإعداد استراتيجية الحفظ الرقمي والتي من خلالها سيتم إعداد خارطة طريق تبين التوجهات الاستراتيجية لحفظ وإدارة المحتوى الرقمي في الأرشيف الوطني والجهات الحكومية، وتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع الأرشيف الرقمي للخليج العربي، ومشروع المستودع الرقمي الذي يهدف إلى تطوير إدارة مكتبة الإمارات، واستكمال المرحلة الثالثة لتفريغ مقابلات التاريخ الشفاهي، وإصدار موسوعة مصورة للشيخ زايد، واستضافة كونجرس المجلس الدولي للأرشيف في أبوظبي، في أكتوبر المقبل 2021، وإصدار مجموعة من الأفلام التي تعرّف بدور الأرشيف الوطني في حفظ ذاكرة الوطن، وتقييم الأرشيف الوطني وفق منظومة التميز الحكومية المرحلة الثانية، وتنفيذ نظام الكتروني لإدارة الوثائق والسجلات سواء منها الجارية أو الوسيطة أو التاريخية، وإنشاء منصة رقمية لمكتب التخطيط الاستراتيجي.