الأرشيف الوطني يرفد الباحثين بإصداراته التاريخية عبر "تريندز" الافتراضي

الأرشيف الوطني يرفد الباحثين بإصداراته التاريخية عبر "تريندز" الافتراضي

الأرشيف الوطني يرفد الباحثين بإصداراته التاريخية عبر "تريندز" الافتراضي

يشارك الأرشيف الوطني في المعرض الافتراضي للكتاب الذي ينظمه "مركز تريندز" تحت شعار "الطريق إلى المعرفة"، وتأتي هذه المشاركة تأكيداً على دور الأرشيف الوطني في إثراء المعارف بالمعلومات الموثقة لتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة العريق، وتعزيز القوة الناعمة التي لا غنى عنها في تقدم الشعوب ونهضتها الفكرية والثقافية، وهذا هو الهدف الذي يتطلع إليه منظمو المعرض.
وانطلاقاً من حرص الأرشيف الوطني على إيصال إصداراته إلى جمهور المستفيدين من باحثين وأكاديميين وطلبة وغيرهم، فإنه لم يتوانَ عن المشاركة في هذا المعرض الافتراضي الذي يستمر حتى 7 فبراير المقبل، لأهميته كأحد متطلبات هذه المرحلة التي تقتضي تطبيق الإجراءات الاحترازية وفي مقدمتها التباعد الاجتماعي والاكتفاء بالتواصل عبر القنوات التفاعلية حرصاً على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وتلقى كتب الأرشيف الوطني رواجاً كبيراً في جميع المعارض والمكتبات الواقعية والافتراضية؛ نظراً لمضامينها الوطنية التي تجذب اهتمام الكُتّاب والباحثين والأكاديميين المهتمين بتاريخ دولة الإمارات وتراثها، وتجربتها الوحدوية الناجحة والرائدة عربياً وعالمياً، وقد ازدادت مبيعات إصدارات الأرشيف الوطني إلكترونياً بشكل ملحوظ في المرحلة الراهنة التي تُطبّقُ فيها التدابير الوقائية لمواجهة جائحة كورونا.
وقد أبدى الأرشيف الوطني -حرصه على إيصال إصداراته التي تُعنى بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج إلى الباحثين وعموم المستفيدين من دون عناء، فوفرها في العديد من منافذ بيع الكتب في الدولة، وهو يغتنم في سبيل ذلك وسائل التسويق بأنواعها التقنية والتقليدية.
ومن أهم العناوين التي يشارك بها الأرشيف الوطني في معرض تريندز الافتراضي: «زايد رجل بنى أمة، وخليفة رحلة إلى المستقبل، وزايد من التحدي إلى الاتحاد، وزايد أوسمة وجوائز، ورحلتي مع زايد، والفرائد من أقوال زايد، وقصر الحصن، وذكريات الإمارات، وكتاب أم كلثوم في أبوظبي، والنظام الأرشيفي المتكامل..." وغيرها من الإصدارات التي تحظى باهتمام مختلف شرائح المجتمع.
ويستطيع الراغبون بالحصول على نسخ من إصدارات الأرشيف الوطني الوصول إليها عبر الرابط التالي:
https://www.amazon.ae/s?k=National+Archives+-+Ministry+of+Presidential+Affairs+UAE&i=stripbooks&ref=nb_sb_noss
ويذكر أن إصدارات الأرشيف الوطني قد تصدرت مبيعات موقع «أمازون» في الشرق الأوسط أكثر من مرة، حيث لاقت إقبالاً من الباحثين والمهتمين لما تقدمه من معلومات دقيقة مؤيدة بالوثائق التاريخية عن تاريخ دولة الإمارات وتراثها، وسير قادتها العظام.



الأرشيف الوطني
تأسس الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بوزارة شؤون الرئاسة عام 1968 بناءً على توجيهات المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بهدف جمع وتوثيق كل ما يخصّ تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنةً من تأسيسه أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه اللّه ـ القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث، وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تمّ تعديل تسمية (المركز الوطني للوثائق والبحوث) إلى (الأرشيف الوطني) وفق القانون الاتحادي رقم 1 لعام 2014م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.