الأرشيف الوطني والسوربون أبوظبي يخرجان منتسبي الدفعة الرابعة في الشهادة المهنية

الأرشيف الوطني والسوربون أبوظبي يخرجان منتسبي الدفعة الرابعة في الشهادة المهنية

خطوة جديدة على طريق التعاون البناء، ومؤشر جديد على النجاح
الأرشيف الوطني والسوربون أبوظبي يخرجان منتسبي الدفعة الرابعة في الشهادة المهنية

نظم الأرشيف الوطني بالتعاون مع الشريك الإستراتيجي جامعة السوربون أبوظبي حفلاً افتراضياً لتكريم خريجي الدفعة الرابعة من المنتسبين إلى الشهادة المهنية في إدارة الوثائق والأرشيف.
افتتح الحفل سعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني الذي أشاد ببرنامج الشهادة المهنية التي أثبتت نجاحها، وهي تخرّج الدفعة الرابعة من المنتسبين إليها، مؤكداً أن الدليل على هذا النجاح الخبرة التي يجنيها المنتسبون إليها، والتي يترجمونها في مجالات عملهم في أرشيفات الجهات الرسمية في الدولة.
وقال: إننا سعداء بالتعاون المثمر والبنّاء مع جامعة السوربون العريقة، سواء في برنامج الشهادة المهنية أو في بكالوريوس إدارة الوثائق وعلوم الأرشيف، أو في برنامج الماجستير في إدارة الوثائق والدراسات الأرشيفية والذي سيتم إطلاقه في مطلع العام الدراسي القادم، مؤكداً أهمية التكامل العلمي والمهني والأكاديمي الذي يربطها بالأرشيف الوطني في تطوير الدراسة التخصصية والبحث العلمي في مجال علوم الأرشيف وإدارة الوثائق، وتنشئة جيل يدرك أهمية الأرشيف الذي يمثل ذاكرة الوطن، وعصب العمل واتخاذ القرار في أي موقع مهني.
وفي كلمته كشف سعادته أيضاً عن الدور الوطني الذي يؤديه الأرشيف الوطني في تنظيم أرشيفات أكثر من 300 مؤسسة حكومية في الدولة، وعن موافقة مجلس الوزراء على دمج المكتبة الوطنية بالأرشيف الوطني في الإمارات بما يلبي الاحتياجات المعرفية؛ مؤكداً أهمية الاستعانة بعلم البيانات والذكاء الاصطناعي من أجل تطوير عمليتي التوثيق والأرشفة.
وأكد أهمية الدفعة الرابعة كونها تختلف عن غيرها؛ إذ جاءت في مرحلة مواجهة العالم لكوفيد19، وفي هذه المرحلة أثبت المنتسبون والكادر التدريسي تحديهم وحرصهم على تطبيق الإجراءات الاحترازية اللازمة، وهنأ سعادته جميع الخريجين متمنياً عليهم تطبيق الخبرات التي تلقوها في هذا البرنامج في أماكن عملهم؛ لكي يرتقوا بالعمل الأرشيفي، ويثبتوا تميزهم وجدارتهم، ويجنوا ثمار جهودهم، كما شكر فريق القائمين على التنسيق لهذا البرنامج المهني والخبراء والمدرسين الذين لم يدخروا جهداً في كل من جامعة السوربون والأرشيف الوطني.
وقالت البروفيسورة سيلفيا سيرانو مديرة جامعة السوربون أبوظبي: اليوم نحصد ثمار التعاون الناجح بين الأرشيف الوطني وجامعة السوربون أبوظبي، ونحن على ثقة تامة بأن هذا التعاون سينتج أجيالاً من الخبراء المؤهلين، ولقد قمنا مؤخراً بإطلاق برنامج البكالوريوس في إدارة الوثائق وعلوم الأرشيف، ونسعى لإطلاق برنامج الماجستير في بداية العام الأكاديمي القادم، إلى جانب العمل على إنجاز العديد من المشاريع البحثية في هذا المجال؛ والتي بدورها ستسهم في تطوير الكوادر المسؤولة عن عملية الأرشفة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط ككل.
وشهد حفل التخرج عرضاً مفصلاً عن الدفعة الرابعة من الشهادة المهينة قدمه السيد حمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات، أوضح فيه أن المنتسبين إلى الدفعة الرابعة هم من الأرشيفيين الموظفين في كل من: الأرشيف الوطني، والقوات المسلحة، ووزارة الدفاع، وهيئة التأمين، ودائرة الثقافة والسياحة، وقد بدأ برنامج هذه الدفعة من 10 يناير 2021م، مشيراً إلى أن الأرشيف الوطني اهتم ببرنامج الشهادة المهنية، فقدم دعماً في مجال الوثائق وعلوم الأرشيف، في المواد التالية: مقدمة عامة حول الوثائق والأرشيف، تشريعات الأرشيف ومعايير الأرشفة، إدارة الوثائق الجارية والوسيطة، المعالجة العلمية للأرشيف، مباني حفظ الأرشيف، إدارة الوثائق الإلكترونية.
وتضمن العرض عدد الخريجين في جميع الدفعات، والجهات التي انتدبتهم للدراسة في هذا البرنامج.
جرت وقائع الحفل بحضور البروفيسورة سيلفيا سيرانو مديرة جامعة السوربون أبوظبي، والسيد حمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات في الأرشيف الوطني، والسيد يان روديير رئيس قسم التاريخ في جامعة السوربون أبوظبي، وعدد من الخبراء والمسؤولين عن البرنامج في المشاركين والخريجين في هذه الدفعة.