الأرشيف الوطني يطلق مبادرة "يداً بيد" بالتعاون مع الهلال الأحمر

الأرشيف الوطني يطلق مبادرة "يداً بيد" بالتعاون مع الهلال الأحمر

بهدف فتح باب العمل التطوعي والتشجيع على العمل الإنساني
الأرشيف الوطني يطلق مبادرة "يداً بيد" بالتعاون مع الهلال الأحمر


نظم الأرشيف الوطني بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مبادرة إنسانية شعارها: "يداً بيد" تفتح أمام موظفي الأرشيف الوطني باب المشاركة في العمل التطوعي المؤسسي بمشاريع ومبادرات هيئة الهلال الأحمر، وتأتي هذه المبادرة في إطار المسؤولية المجتمعية التي يضطلع بها الأرشيف الوطني وضمن جهوده في مجال العمل الخيري والإنساني، وتأكيداً منه على أهمية ثقافة العمل التطوعي في تعزيز التنمية المستدامة.
وقد أسهم في هذه المبادرة عدد كبير من الموظفين الذي أعلنوا استعدادهم للتطوع في مشاريع هيئة الهلال الأحمر، وأكدوا جاهزيتهم للمشاركة في أي وقت تكلفهم الهيئة بالمشاركة بأحد مشاريعها أو مبادراتها التي تناسبهم؛ وذلك حرصاً منهم على دعم المجتمع ومساندته وتلبية الاحتياجات الملحة، وخدمة قضايا المجتمع على الصعيد الاجتماعي والثقافي والاقتصادي.
ويهتم الأرشيف الوطني بهذه المبادرة انطلاقاً من كون دولة الإمارات العربية المتحدة، نعتبر العمل التطوعي خدمة وطنية ومجتمعية، وقد غرس الآباء والأجداد في نفوس الأبناء بذور العمل الخيري والإنساني الذي أضحى مرتكزاً مهماً في توجهات الدولة، ويشجع الأرشيف الوطني العمل التطوعي الذي يمكّن من الاستفادة من مؤهلات الموظفين وإمكانياتهم في المشروعات والمبادرات التي تطلقها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية.  
وتأتي مشاركة الأرشيف الوطني بهذه المبادرة إيماناً منه بأهمية العمل التطوعي؛ الذي يعدّ مسؤولية وطنية؛ تهدف إلى تحقيق المساعدة الإنسانية، وخدمة لأبناء المجتمع وللوطن، وفي الوقت نفسه فإن المسؤولية المجتمعية التي يحملها الأرشيف الوطني على عاتقه هي تعبير عن حبه للإمارات وتقديراً لمن يعيش على أرضها.
ويعدّ التطوع سلوكاً حضارياً يرتقي بالثقافة المجتمعية، وينمي الحسّ بالمسؤولية، ويعزز قيم التكافل الاجتماعي، ويظهر تأثيره الإيجابي في حياة الإنسان.