الأرشيف الوطني يشيد مسجد البدية وسط مهرجان الشيخ زايد التراثي2014

الأرشيف الوطني يشيد مسجد البدية وسط مهرجان الشيخ زايد التراثي2014

شيّد الأرشيف الوطني نسخة طبق الأصل من مسجد البدية العريق، والذي يعدّ أقدم مسجد في دولة الإمارات العربية المتحدة- في قسم البيئة الجبلية القديمة التي أقام الأرشيف الوطني نموذجاً لها في مهرجان الشيخ زايد التراثي 2014.

ويأتي إنشاء نسخة من مسجد البدية التاريخي بناء على توجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني.

 وتعتبر هذه التوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد دليلاً على اهتمام سموه شخصياً بالحفاظ على تراث الوطن، وتجسيداً عملياً لوصايا الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه – وللنهج الذى سار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله- الذي منح التراث اهتماماً كبيراً وحثّ على الحفاظ عليه، وترجمةً واقعية لمقولة القائد المؤسس: ”من لا يعرف ماضيه لا يستطيع أن يعيش حاضره ومستقبله“.

شيد الأرشيف الوطني مسجد البدية العريق وسط مهرجان الشيخ زايد التراثي 2014 إحياء لمفردة هامة في تراث الإمارات العريق ونقلها إلى مختلف شرائح المجتمع، ولا سيما الأجيال الشابة ليعزز لديهم المعرفة بماضي الآباء والأجداد، ويمتّن انتماءهم لكل مَعلَم في دولة الإمارات، ويثري ثقافتهم بتاريخ الإمارات وتراثها. ومسجد البدية التاريخي الذي يربو عمره على الخمسة قرون ونصف يقع على الطريق الممتد بين مدينة خورفكان ودبا الفجيرة، مواجهاً البحر، ومسنداً ظهره إلى الجبال، ومتخذاً من القرية التي يقع فيها اسمه، وهي أكبر قرى إمارة الفجيرة.

 ويؤكد المؤرخون أن الهندسة المعمارية لمسجد البدية مستمدة من الطراز المعماري التركي في بناء المساجد، وأنه بني من الطين والحجر المأخوذ من البيئة المحلية، وقد طليت جدرانه بالخطوط والزخارف البسيطة، وفي جدرانه فتحات للتهوية.

تبلغ مساحة المسجد الكلية 5314 متراً مربعاً تقريباً، ويبلغ ارتفاع المسجد الكلي 5 أمتار منها 50, 3 أمتار للجدران، و50 ,1 متر لارتفاع القباب، وشكل المدخل مؤسس في الأعلى (نصف دائري) عرضه 30,1 متر وارتفاعه 10, 2 متر، ويعتقد الباحث ناصر حسين العبودي استناداً إلى بعض التحليلات لمواد بناء المسجد أنه بني عام 1446 ميلادي تقريباً.

مسجد البدية مربع الشكل، تعلوه أربع قباب ليست متساوية، ويرتفع منبره أربع درجات عن الأرض، ويتكون من أربعة صفوف للمصلين، وقد أجري له ترميم شامل في عام 2001م، استناداً إلى دراسة أجرتها هيئة الآثار والسياحة في الفجيرة بدعم وخبرة إدارة المباني الأثرية والتاريخية في بلدية دبي، وبالتعاون مع جامعة سيدني الأسترالية، ويستوعب قرابة السبعين مصلياً.

ويقف مسجد البدية الذي يعدّ من أقدم المعالم التاريخية في الفجيرة شامخاً يستقبل المصلين في الصلوات الخمس، كما يستقبل وفود السياح على مدار العام.

 وقد اختار الأرشيف الوطني للمسجد القديم موقعاً مناسباً وسط المهرجان، إذ يتوافد إليه جموع المصلين مع موعد كل صلاة، فتلتقي فيه نسائم الإيمان مع عبق التراث، وكأن المسجد يستعيد زماناً مضى.