الأرشيف الوطني يقدم تاريخ الإمارات وتراثها بطابع تقني حديث في مهرجان الشيخ زايد 2014

الأرشيف الوطني يقدم تاريخ الإمارات وتراثها بطابع تقني حديث في مهرجان الشيخ زايد 2014

يستكمل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة استعداداته للمشاركة في مهرجان الشيخ زايد التراثي الخامس بمنطقة الوثبة، وقد أضفى الأرشيف الوطني على مشاركة هذا العام الطابع التقني والتطبيقات الذكية، وقدم الكثير من كنوزه الأرشيفية بقالب التقنيات الحديثة فجاءت بتقنية ثلاثية الأبعاد، وبتقنيات تفاعلية، وفي مقدمة مشاركة الأرشيف الوطني يأتي جناح ذاكرة الوطن الذي يستعرض بالصور والوثائق تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وأهم أحداثها. ويأتي جناح ذاكرة الوطن ليرسخ الهوية ويعزز الولاء والانتماء للوطن عبر استعراض جوانب من حياة المغفور له - بإذن الله تعالى- القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومن إنجازاته العظيمة التي تتمثل بقيام الاتحاد، والاهتمام بالمرأة الإماراتية لتؤدي واجبها تجاه مجتمعها، وبالزراعة والصحة والتعليم. وتمتد مشاركة الأرشيف الوطني لتشتمل على البيئة الجبلية الإماراتية، وعلى متاحف لشخصيات عظيمة حفل بها تاريخ الإمارات كالملاح أحمد بن ماجد، والشاعر الماجدي بن ظاهر.

وقد أضفى الأرشيف الوطني على مشاركاته لهذا العام طابع التقنيات الحديثة فنشر في قاعاته الشاشات التفاعلية، وشاشات العرض بتقنية ثلاثية الأبعاد إلى جانب مئات الصور واللوحات التي تستعرض المشهد التاريخي لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما وضع العديد من التقنيات التفاعلية المتاحة للجمهور بهدف تحقيق المتعة والفائدة للزوار.

وعن هذه المشاركة قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني: تأتي مشاركة الأرشيف الوطني للعام الثاني على التوالي بمهرجان الشيخ زايد التراثي الخامس بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني الذي يحثّ الأرشيف الوطني باستمرار على تمتين علاقة جيل الطلبة وجيل الشباب بتاريخ الإمارات العريق، وبتراثها الأصيل الذي من شأنه أن يعزز ولاءهم وانتماءهم للوطن وقادته وآبائه المؤسسين.

 وأضاف سعادة الدكتور الريس تأتي هذه التوجيهات السامية لتعزز الهوية الوطنية في المجتمع الإماراتي الذي يجمع أكثر من مئتي جنسية وثقافة، ويتوجب علينا أن نبرز ثقافتنا وتراثنا بين هذه الأوساط لكي نستطيع التعايش مع هذه الثقافات ويستطيعون التعايش مع أبناء مجتمعنا.

وكشف الدكتور الريس عن اهتمام الأرشيف الوطني بالتقنيات الحديثة ليشد اهتمام الزوار إلى مقتنيات وكنوز الأرشيف الوطني من الوثائق التاريخية التي يعرض بعضها للمرة الأولى، كما يعرض الأرشيف الوطني في ركن خاص إصداراته التي تعنى بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج، وذلك لتقريب المسافة بين الأرشيف وجمهور المستفيدين، وليجعل من أرشيفاته العالمية التي تحتوي على ملايين الوثائق التاريخية مصدراً هاماً للأبحاث العلمية.

 ووعد سعادة مدير عام الأرشيف الوطني بأن يكون الأرشيف الوطني على مستوى الحدث الكبير الذي يحمل اسم رجل عظيم استطاع أن يشيد وطناً مزدهراً في زمن قياسي، ونوّه إلى جهود مكثفة يبذلها الأرشيف الوطني في سبيل التميز في مشاركته الوطنية التي يفخر بها.