مذكرة تفاهم بين هيئة الطرق والمواصلات بدبي والأرشيف الوطني

مذكرة تفاهم بين هيئة الطرق والمواصلات بدبي والأرشيف الوطني

13-8-2014

وقعت هيئة الطرق والمواصلات مذكرة تفاهم مع الأرشيف الوطني لتعزيز الهوية الوطنية وإبراز الإنجازات التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بالتنسيق بين الطرفين في تبادل الخبرات والاستشارات في مجال إدارة الوثائق والأرشيف، وتنظيم المعارض ذات الصلة بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقع المذكرة سعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، وسعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني.

 وتأتي هذه المذكرة انطلاقاً من حرص الطرفين على تحقيق المصلحة العامة، والتعاون لإنجاز متحف الاتحاد واستدامته، إثراء مقتنياته من المواد الأرشيفية التاريخية، وتسويق نشاطاته، وإعداد النشرات والكتيبات والأدلة الإرشادية الخاصة به، والبحث في إطار المعلومات التاريخية، والتواصل مع الجهات الخارجية والجهات الحكومية المحلية والعالمية بخصوص المواد الأرشيفية المراد عرضها.

 وثمّن سعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات تجاوب الأرشيف الوطني مع الهيئة، مؤكداً أن التعاون بين المؤسستين يصب في خدمة مصلحة الوطن، وسيكون للأرشيف الوطني دوراً مهماً في دعم فريق العمل المشرف على تنفيذ متحف الاتحاد بالوثائق والمخططات والصور التي توثق مسيرة قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يعتبر الأرشيف الوطني المرجعية الرئيسة للتوثيق في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 وقال: يهدف متحف الاتحاد إلى تأكيد القيمة التاريخية للموقع والمبنى الذي كان فيه التوقيع وإعلان تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية، وتحويل المبنى الحالي إلى متحف يكون مركز إشعاع يقصده المواطنون والمقيمون والسياح والطلاب والباحثين، للتعرف إلى مراحل وتحديات تأسيس الاتحاد، والإنجازات التي تحققت خلال مسيرته، إلى جانب غرس وتأصيل مفهوم وقيمة الاتحاد في نفوس المواطنين والأجيال القادمة، إضافة إلى توثيق المراحل التي مر بها تأسيس الاتحاد، مع التركيز على دور المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم (طيب الله ثراهما) في وضع اللبنات الأولى لقيام الاتحاد، كما يهدف إلى تعريف الزوار بطبيعة حياة سكان الإمارات قبل قيام الاتحاد، وتسليط الضوء على التنمية الشاملة وأهم الإنجازات التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرتها المباركة.

 من جانبه أعرب سعادة مدير عام الأرشيف الوطني عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع هيئة الطرق والمواصلات مؤكداً أنها تنسجم في مضمونها وأهدافها مع مساعي الأرشيف الوطني الرامية إلى حفظ ذاكرة الوطن للأجيال، وتنظيم أرشيفات الجهات الحكومية والاتحادية والمحلية بهدف تجميع الوثائق والإشراف على حفظها وأرشفتها وفق الأصول العلمية؛ للاستفادة منها في تحقيق المصلحة العامة، وفي ذلك إسهام في نشر الوعي الثقافي والتاريخي، إضافة إلى إتاحة مجالات البحث أمام الراغبين في الاستفادة من المادة المعلوماتية التي يقتنيها للمستفيدين.

 وأضاف سعادة مدير عام الأرشيف الوطني: يسعدنا أن نمضي في تعاوننا الوثيق والبنّاء مع هيئة الطرق والمواصلات من أجل إنجاز متحف الاتحاد الذي يخدم العملية التعليمية، فيثري ذاكرة الأجيال، يعرفهم بتاريخ وطنهم وتراثه. وسيضيف هذا المتحف الذي يعدّ معرضاً دائماً وعنصر جذب يقدم لمن يتأمله الجانب التاريخي الذي نفخر به، ولاسيما أننا في وطن يحتضن أكثر من مئتي جنسية نستطيع أن نقدم لها حضارتنا وتاريخنا التي تحققت على أيادي الآباء المؤسسين وفي مقدمتهم القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه- وعلى نهجهم تسير قيادتنا الحكيمة وفي تحقيق الازدهار في مختلف جوانب الحياة.

 ونوّه سعادة الدكتور الريس بأن الأرشيف الوطني يتطلع بهذه المذكرة إلى الشراكة المثمرة التي تعزز مفهوم التمسك بالهوية الوطنية الإماراتية وممارسات المواطنة الصالحة وقيم المجتمع الإماراتي، وشكر سعادته هيئة الطرق والمواصلات على تعاونها المتواصل مع الأرشيف الوطني قبل توقيع المذكرة، مشيراً إلى أن المذكرة ليست أكثر من ترجمة لذلك التعاون بين الطرفين.

 يذكر أن مذكرة التفاهم هذه تنصّ أيضاً على التعاون في مجال السياسات الأرشيفية، والاستشارات الفنية في الأعمال المتعلقة بإدارة الوثائق والأرشيف وحفظه بمتحف الاتحاد، وتوفير المقتنيات الناقصة فيه.