بعد أن تسلّم 3500 فيلماً وثائقياً عن الشيخ زايد الأرشيف الوطني يتسلم النسخة الإلكترونية للأفلام الأصلية من أبوظبي للإعلام

بعد أن تسلّم 3500 فيلماً وثائقياً عن الشيخ زايد الأرشيف الوطني يتسلم النسخة الإلكترونية للأفلام الأصلية من أبوظبي للإعلام

بعد أن تسلّم الأرشيف الوطني 3500 نسخة أصلية من الأفلام الوثائقية التي ترصد جوانب في حياة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- من شركة أبوظبي للإعلام، قامت الشركة بتسليم الأرشيف الوطني النسخة الإلكترونية الخاصة بتلك الأفلام الأصلية التي توثق جوانب في حياة الشيخ زايد في مختلف المجالات.

 وتأتي أهمية النسخة الإلكترونية من هذه الأفلام الوثائقية من كونها نسخة احتياطية تثري أرشيفات الأرشيف الوطني، وتتيح سهولة الوصول إلى المشاهد الفيلمية المخزنة فيها بدقة وسرعة.

 وعن تسليم شركة أبوظبي للإعلام النسخة الإلكترونية إلى الأرشيف الوطني قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني: "يأتي هذا التعاون البنّاء بناء على توجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني الذي يعتبر حفظ الوثائق للأجيال القادمة هو أحد المظاهر المهمة لسيادة وتطور الدولة."

 وأضاف سعادته: "لما كان الرجال يذكرون بأفعالهم الطيبة فإن إنجازات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه- تشهد على دأبه وسعيه من أجل بناء وطن مزدهر، وحري بالأرشيف الوطني أن يحفظ هذه الأفلام الوثائقية لتكون دروساً مستخلصة من حياة المغفور له –بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان في الإخلاص والعطاء، والقيادة وبناء الأوطان- تستفيد منها الأجيال القادمة، ولتكون شواهد على الماضي المجيد لدولة الإمارات العربية المتحدة ".

 وأعرب سعادته عن أمنيته في أن تحذو المؤسسات الإعلامية والوطنية - التي تمتلك أرشيفاً مهماً يخصّ دولة الإمارات أو منطقة الخليج - حذو شركة أبوظبي للإعلام في تعاونها مع الأرشيف الوطني الذي تتوافر لديه الإمكانات في خلق البيئة المناسبة لحفظ ذاكرة الوطن، وذلك لتحفظ أرشيفاتها للأجيال، مشيراً إلى أن مثل هذه الأرشيفات تعتبر ثروة لا تقدر بثمن في إثراء الهوية الوطنية، وموئلاً آخر لمتخذي القرار والباحثين الذين سيجدون فيها مرجعاً فريداً ومفيداً، وأشاد سعادته بالاتفاقية التي أبرمها الأرشيف الوطني مع شركة أبوظبي للإعلام، وشكر الشركة على تعاونها البناء والدائم.

 ومن جانبه قال سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب: "يعتبر الوالد المؤسس الشيخ زايد مدرسة عظيمة في الفكر والثقافة والقيادة والحكمة والعطاء، وهذه الأفلام إرث ثمين يجب الحفاظ عليها للأجيال القادمة. ونحن نشعر بالفخر والاعتزاز للعمل مع الأرشيف الوطني في توفير هذه الوثائق الوطنية والحفاظ عليها، فهي تظهر الرؤية الاستشرافية الفذة التي كان يمتلكها المغفور له الشيخ زايد، والتي سار على خطاها أبناؤه في رسم السياسات الحالية والمستقبلية، مما أسهم في وضع الدولة في مصاف دول العالم المتقدمة".

 الجدير بالذكر أن أبوظبي للإعلام سوف تحوّل عدداً كبيراً من الأفلام الوثائقية المتبقية بحوزتها إلى الأرشيف الوطني، وأن النسخة الإلكترونية للأفلام الوثائقية التي تسلمها الأرشيف الوطني كانت محفوظة على 3500 شريط XDCAM ، وتُعرف هذه الأشرطة بطاقتها الاستيعابية الكبيرة، وبجودتها العالية، وصلاحيتها للحفظ في الأرشيف على المدى الطويل.