الأرشيف الوطني وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب يبحثان آليات التعاون

الأرشيف الوطني وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب يبحثان آليات التعاون

بحث سعادة الدكتور عبد العزيز الريسي المدير التنفيذي بالإنابة في الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مع العقيد الخبير الدكتور ابراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر" سبل تعزيز التعاون بين الجانبين. جاء ذلك في اللقاء الذي عقد بمقر الأرشيف الوطني بهدف بحث آليات التعاون، وتعزيزها لتحقيق الأهداف والتطلعات المشتركة. بدأ اللقاء بعرض لأنشطة الأرشيف الوطني والتطرق لدوره الفاعل في تنظيم أرشيفات أكثر من 200جهة حكومية، وأسهب الدكتور الريسي في استعراض دور الأرشيف الوطني في التنشئة الوطنية للطلبة بمختلف المراحل الدراسية عبر الموسم الثقافي والبرامج التعليمية، والجهود التي يبذلها وهو يستهدف الوصول بموسمه الثقافي الحالي إلى عشرين ألف طالب بواسطة ركنه المزمع إنشاؤه في مدينة الأطفال العالمية التعليمية "كيدزانيا دبي"، والدور الذي يؤديه عبر تثقيف الطلاب بالعديد من الأنشطة والبرامج التعليمية. أشاد الخبير الدكتور ابراهيم الدبل بدور الأرشيف الوطني الذي يتقاطع مع دور برنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر"، ولا سيما في إطار التنشئة السليمة، وترسيخ قيم المواطنة والانتماء، ورفع مستوى الوعي الإيجابي بالقضايا الوطنية، وتنمية روح المسؤولية المجتمعية لدى الطلبة، ودعا الدكتور الدبل الأرشيف الوطني ليسهم ببرامجه مع "أقدر"، وليزوّد البرنامج بالصور والمعلومات الموثقة وبالأفلام الوثائقية، وبالبحوث العلمية الإلكترونية، والتطبيقات الذكية الخاصة به، معرباً عن استعداد البرنامج لدعم أنشطة الأرشيف الوطني وتزويده بأرشيفه، واستعرض المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب أبرز إنجازات البرنامج والتي تتجلى في إنشاء موقع إلكتروني خاص بالبرنامج، وبوثيقة المواد العلمية، وبالألعاب الإلكترونية التوعوية، إلى جانب الكثير من الأنشطة والفعاليات. أشاد المدير التنفيذي بالإنابة في الأرشيف الوطني بالمبادرة الرائدة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، المتمثلة في برنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر"، ورحب بالتعاون البنّاء مع البرنامج لما فيه مصلحة أبناء الوطن، وتنشئتهم الوطنية السليمة، وتعزيز الولاء والانتماء لديهم، مؤكداً أن الأرشيف الوطني بطبيعة الحال يؤدي هذا الدور الوطني المهم، وأن مشاركة "أقدر" في هذا الميدان وتبادل الخبرات معه سوف يضاعف فرص النجاح. واصطحب الدكتور الريسي ضيوف الأرشيف الوطني في جولة شملت مكتبة الإمارات، وقاعة الشيخ زايد بن سلطان التي تضم نماذج من الصور والخرائط والوثائق، وقاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي، واختتمت الزيارة بتقديم الأرشيف الوطني درعاً تذكارية لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب.