الأرشيف الوطني ينظم محاضرتين وطنيتين في أبوظبي والعين

 الأرشيف الوطني ينظم محاضرتين وطنيتين في أبوظبي والعين

 نظّم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في مدينتي أبوظبي والعين محاضرتين وطنيتين تابعهما أكثر من 1700 طالبة ومعلمة.

وتأتي المحاضرتان في سياق الموسم الثقافي للأرشيف الوطني الذي يسهم في التنشئة الوطنية السليمة لطلبة المدارس، ويعزز ركائز الهوية الوطنية ويغرس قيمها في نفوس الطلاب ويوضح لهم أساسيات العمل الوطني.

دارت المحاضرة الأولى التي حضرها سعادة محمد سالم الظاهري مدير عام قطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، وتابعها أكثر من 700 طالبة ومعلمة في مركز الوثبة لتعليم الكبار بأبوظبي– حول موضوع "التعليم ودوره في تعزيز قيم المواطَنَة الصالحة" وأكدت المحاضرة دور التعليم في غرس روح المواطنة الصالحة وتكريس معاني الانتماء للوطن وتعزيز الولاء لقيادته ورموزه الوطنية بين أوساط النشء وأجيال الطلبة؛ وذلك باعتبار أن التعليم يعد همزة الوصل بين الطالب ومحيطه الاجتماعي والإنساني داخلياً وخارجياً. وبينت أن الدور الريادي الذي تقوم مؤسسات الدولة دون استثناء في سبيل غرس مفاهيم حب الوطن وتعزيز ثقافة الولاء الوطني بين أفراد المجتمع.

وتناول الباحث عبداللطيف الصيادي في المحاضرة الثانية موضوع: "الهوية والولاء والانتماء، قيم وطنية عليا"، وأكّد المحاضر أمام نحو 1000 طالبة ومعلمة من مدرسة المريجب للتعليم الأساسي والثانوي بمدينة العين على أهمية الحفاظ على ما سمّاه "مثلث الوطن" المتمثّل في (الهوية والولاء والانتماء) الذي به تتمكن المجتمعات من تحقيق وحدتها وتجانسها ونهضتها الإنسانية والحضارية؛ فالوطن بوصفهِ وعـاءً جغرافياً وسياسياً واقتصادياً يحوي قيـَم المجتمع وإرثه الحضاري، هو أحوج ما يكون إلى ثقافةٍ وطنيةٍ خاصة، وسماتٍ تاريخيّةٍ وتراثيّةٍ فريدة تُميّزه عن بقية الأوطان، يحملها أبناؤه بفخرٍ واعتزازٍ أينما ذهبوا، في ثقةٍ لا يُخالجها شك بتوجيهات قائد الوطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، التي قال فيها: "... إن أيّ مَـساسٍ بالهُويّة الـوطنيّة هـو مساسٌ بالوطـن وانتهاكٌ لحـرماته... فمن لا هوية له لا مكان له ولا وجود له في الحاضر أو في المستقبل".