الأرشيف الوطني يستقبل الطلبة المشاركين في الدورة الثانية من نادي المؤرخين

الأرشيف الوطني يستقبل الطلبة المشاركين في الدورة الثانية من نادي المؤرخين

الأرشيف الوطني يستقبل الطلبة المشاركين في الدورة الثانية من نادي المؤرخين
استقبل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة دفعة جديدة من الطالبات المشاركات بالدورة الثانية من نادي المؤرخين الطلابي، وجاءت الزيارة بهدف الحصول على معلومات موثقة من أجل مشاريعهن التي تتمحور في هذا العام الدراسي حول شخصية أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وقلعة الجاهلي في منطقة العين.
وبالإضافة إلى ذلك تشمل مشاريع الدورة الثانية من برنامج نادي المؤرخين الطلابي مشروعي: الأرشيف الشخصي للطالب، ومقابلة في إطار التاريخ الشفاهي أيضاً.
وقد أمضت الطالبات وقتاً طويلاً في مكتبة الإمارات الثرية بالمصادر والمراجع المتخصصة بتاريخ الإمارات ومنطقة الخليج- برفقة الموجهين القادمين معهم من مدارسهم، والمختصين التربويين من قسم البرامج التعليمية في الأرشيف الوطني.
وتمحورت مشاريع الطالبات الزائرات للأرشيف الوطني حول مشروعين: الأول عن شخصية أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي نذرت نفسها وعمرها لخدمة دولة الإمارات وشعبها، ورعاية القائد المؤسس المغفور له – بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان؛ فكانت شريكته – طيب الله ثراه- في مسيرة البناء والنماء، ورفيقة دربه في تنشئة أبناء الوطن.
والثاني عن قلعة الجاهلي، وتعد من أكبر قلاع مدينة العين، وتمتاز بطرازها الرائع في فن البناء والعمارة، وقد اتخذها الشيخ زايد بن خليفة (زايد الأول) مقراً له أثناء إقامته في العين صيفاً.
الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني قد أطلق الدورة الثانية من برنامج نادي المؤرخين الطلابي في فبراير الفائت، وأن البرنامج يأتي في إطار إستراتيجية الأرشيف الوطني الذي يستهدف تعريف الجيل الجديد بالإرث الحضاري والثقافي لدولة الإمارات وقادتها العظام، ويعمق فيهم الإحساس بالهوية الوطنية، ويعزز ولاءهم للوطن وتاريخه، وللمجتمع وثقافته؛ إسهاماً في تشكيل الهوية الوطنية، وإعداد المواطن الصالح القادر على البذل والعطاء.
وقد شارك في إطلاق الدورة الثانية من برنامج نادي  المؤرخين الطلابي أكثر من ثمانين معلماً ومعلمة، اطلعوا على عرض قدمه الطلبة الذين شاركوا في الدورة الأولى من برنامج نادي المؤرخين، وقد اجتمعت آراؤهم  بأن مشاركتهم قد حققت لهم المتعة والفائدة.