الأرشيف الوطني يبحث مع مركز عيسى الثقافي البحريني آليات تعزيز التعاون

الأرشيف الوطني يبحث مع مركز عيسى الثقافي البحريني آليات تعزيز التعاون

الأرشيف الوطني يبحث مع مركز عيسى الثقافي البحريني آليات تعزيز التعاون

بحث الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مع مركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين، سبل التعاون وتبادل الخبرات في مجالات الوثائق التاريخية التي تخص دول مجلس التعاون الخليجي، ونُظُمْ التوثيق والأرشفة المتبعة في الأرشيف الوطني، واطلع الوفد على أجندة الأرشيف الوطني وأهم مشاريعه الوطنية، وإستراتيجيته التي تواكب رؤية الإمارات 2021.
جاء ذلك أثناء زيارة الوفد البحريني إلى مقر الأرشيف الوطني، ولقائه بمدير عام الأرشيف الوطني سعادة الدكتور عبد الله الريس الذي استعرض أمام الوفد الضيف مراحل تطور الأرشيف الوطني ومهامه الوطنية التي تتجلى في جمع ذاكرة الوطن وحفظها للأجيال، وبحث سعادة مدير عام الأرشيف الوطني مع الوفد الضيف سبل تعزيز العلاقات في المجالات ذات الصلة بمهام الأرشيف الوطني، ولا سيما على صعيد ملايين الوثائق التاريخية التي تزخر بها أرشيفاته العالمية، كاشفاً لهم عن الدور التنظيمي الذي يقدمه الأرشيف في مجال تنظيم الأرشيفات الرسمية، والذي لم يعُدْ على صعيد الدولة فحسب، وإنما تخطاه إلى الصعيد الإقليمي.
وقدم الدكتور الريس للوفد الضيف تعريفاً بالحملة الوطنية لتوثيق السجلات الشخصية "وثق" التي تشجع على توثيق السجلات الشخصية وهي أساس التوثيق لتاريخ الوطن، وكشف عن الإقبال الكبير على صناديق "وثق" التي تتمتع بأعلى معايير الحماية، وكشف سعادته عن الجهود التي يبذلها الأرشيف الوطني من أجل إنجاز المختبر المتكامل لترميم الوثائق التاريخية القديمة، وتجهيزه بأحدث التقنيات وفق أرقى المعايير المتبعة عالمياً.
واصطحب سعادة الدكتور الريس الوفد البحريني الذي ضم كلاً من: الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي بمملكة البحرين، والشيخ راشد بن عيسى آل خليفة مدير مركز الوثائق التاريخية في مركز عيسى الثقافي، وفواز أحمد سليمان مستشار العلاقات الدولية في المركز- في جولة بين إدارات الأرشيف الوطني ومرافقه، حيث زار الوفد مكتبة الإمارات التي تحتوي على عشرات الآلاف من المصادر والمراجع والكتب العامة وفيها ثروة من الكتب المتخصصة وأمهات الكتب، حيث توقف الوفد الضيف عند الكتب التي تبحث في شؤون منطقة الخليج العربي، وتشتمل على كتب السِيَر الشخصية والأطالس والقواميس والموسوعات وكنز من المخطوطات القديمة والكتب النادرة الأصلية باللغات العربية والهولندية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والفارسية والبرتغالية، وفي المكتبة أيضاً قسم للدوريات، وزار الوفد قاعة الشيخ زايد بن سلطان للاطلاع على ما فيها من كتب نادرة، ووثائق تاريخية، ووثائق خاصة بمرحلة قيام الاتحاد، وقسم الأرشيف الرئاسي الذي يحتوي على الصور الفوتوغرافية وأفلام الفيديو التي توثّق أنشطة الشيخ زايد بن سلطان - رحمه الله - وصاحب السمو  الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- على المستوى المحلي والخارجي، ويحتفظ الأرشيف الرئاسي بالأفلام الوثائقية القديمة، ويعمل على ترميمها، ومونتاجها، ورقمنتها، وفيه أكثر من خمسة وستين ألف صورة فوتوغرافية، وأكثر من ثلاثة عشر ألف شريط سينمائي، وقد استلم 3500 شريط من  شركة أبوظبي للإعلام، كما تفقد الوفد الضيف مطبعة الأرشيف الوطني، والتقنيات المتطورة التي يعتمد عليها الأرشيف الوطني في تنفيذ معظم مهامه.
وأشاد الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي ومرافقوه بالدور المهم الذي يؤديه الأرشيف الوطني على صعيد الاهتمام بالوثائق التاريخية والعمل على جمعها وحفظها، لتخلّد تاريخ الوطن للأجيال القادمة، وبالتنظيم وخط سير العمل، وتنظيم الأرشيفات وفق التقنيات الحديثة وأفضل المعايير والممارسات العالمية.