الأرشيف الوطني يكرم الفائزات بجائزة المؤرخ الشاب

 الأرشيف الوطني يكرم الفائزات بجائزة المؤرخ الشاب

الأرشيف الوطني يكرم الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها الخامسة
كرّم سعادة ماجد المهيري المدير التنفيذي في الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة الطلبة الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب في دورتها الخامسة، وأكد سعادته أثناء التكريم أن جائزة المؤرخ الشاب في تطور وانتشار مستمرين، وهي تحقق أهدافها في تعميق الإحساس بالهوية الوطنية لدى الطلبة؛ إذ تعرفهم بإرثهم الحضاري والثقافي وتعزز لديهم الولاء والانتماء للوطن، وفي الوقت نفسه تعزز العلاقة بين الأجيال، وتمنح الطالب كفاءة البحث العلمي وآلياته.
وأضاف سعادة المدير التنفيذي في الأرشيف الوطني: لقد أدرك الأرشيف الوطني أهمية المحافظة على إرثنا وتاريخنا الذي نفخر به، واعتبر مسؤولية إعداد الأجيال لتحمل هذه الرسالة جزءاً من مسؤولياته، ولذلك سعى من أجل تنمية الحسّ الوطني والبحثي لدى الطلبة ليوثقوا تاريخ الإمارات وقادتها العظام، وكانت جائزة المؤرخ الشاب إحدى الوسائل المجدية، ولا يسعني إلا أن أهنئ بناتنا الفائزات بالجائزة لهذا العام، متمنياً من المدارس مزيداً من المشاركة والاهتمام، لا سيما وأن هذه الأبحاث سيتم توثيقها في إصدارات الأرشيف الوطني مستقبلاً  كما سبق وأصدر سلسلة كتب الرحلات المدرسية التي يتخذها الباحثون مرجعاً في دراساتهم العلمية الجادة.
وقد شهد مقرّ الأرشيف الوطني في أبوظبي يوم الثلاثاء الحادي والعشرين من أبريل الجاري ملتقى الطلبة الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب، حيث تمّ توزيع الجوائز وشهادات التقدير على كل من الطالبات: ميثاء راشد الشامسي، وشذى ياسر عبد الله، ومريم راشد الزعابي من مدرسة زينب للتعليم الأساسي والثانوي بمنطقة رأس الخيمة التعليمية عن بحثهن في "المواقع الأثرية في إمارة رأس الخيمة: الحصون، القلاع، الأسوار"، والطالبة شيخة سليمان حميد المازمي من مدرسة أم رومان بنت عمار بمنطقة الشارقة التعليمية عن بحثها في "المتاحف والأماكن الأثرية في أبوظبي"، ، وجرى تكريم كل من الطالبتين: مهرة محمد علي الشحي، وشهد بدر الشحي من مدرسة جلفار للتعليم الثانوي بمنطقة رأس الخيمة التعليمية عن بحثيهما "حرف يدوية وصناعات تقليدية في دولة الإمارات العربية المتحدة".
الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني أطلق الدورة الأولى من جائزة المؤرخ الشاب بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم في العام الدراسي 2009-2010م، ويطلق الدورة الجديدة من الجائزة في مطلع كل عام دراسي، وتتوزع الجائزة على أربعة مجالات محددة بدولة الإمارات العربية المتحدة: التاريخ الشفاهي ودراسات الأنساب والشخصيات، والتاريخ الاجتماعي "بحوث في الحياة الاجتماعية قديماً وحديثاً، التاريخ الاقتصادي "بحوث ومقابلات في المهن والحرف اليدوية والصناعات التقليدية"، والتاريخ الجغرافي "بحوث في التاريخ والجغرافيا، المعالم التاريخية، والشخصيات، والمواقع الأثرية".