الأرشيف الوطني ينظم حملة للتوعية بمخاطر التدخين وطرق الإقلاع عنه

الأرشيف الوطني ينظم حملة للتوعية بمخاطر التدخين وطرق الإقلاع عنه

الأرشيف الوطني ينظم حملة للتوعية بمخاطر التدخين وطرق الإقلاع عنه

نظم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية ومركز الإقلاع عن التدخين في أبوظبي حملة توعوية وتثقيفية تسلط الضوء على أضرار التدخين وطرق الإقلاع عنه، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للإقلاع عن التدخين.
ويستهدف الأرشيف الوطني من هذه الفعالية ترسيخ عوامل الصحة والسلامة، وتعزيز نمط حياة صحية للموظفين، وبيئة عمل سليمة، وتأتي هذه الفعالية كمبادرة مهمة في إطار المسؤولية المجتمعية التي يجسدها كجزءٍ من قيمه المؤسسية ، ويحرص عليها ضمن إستراتيجياته.
وقد اشتملت الحملة محاضرة عن مضار التدخين، وكيفية الإقلاع عنه، بيّن فيها الدكتور عبد الرزاق القدور- استشاري أمراض القلب في مدينة الشيخ خليفة الطبية، والمسؤول عن عيادة الإقلاع عن التدخين- الأخطار الصحية الناجمة عن التدخين بأنواعه؛ فالمدواخ الذي يتسع لنصف غرام من التبغ المغشوش بمواد أكثر سمية يعادل خمسة إلى عشرة سجائر، والشيشة تعادل ثلاثين سيجارة، وفي التدخين 5000 مادة مضرة منها 60 مادة مسببة للسرطان، وبيّن الدكتور القدور أن غاز الكربون الذي يصل الجسم من الدخان يسبب تسمم الخلايا الحمراء، وأن النيكوتين يسبب الإدمان؛ إذ يصل في 11 ثانية إلى الدماغ، وتوجد خلايا خاصة تستقبله وتمنح المدخن إحساساً وهمياً بالسرور، مؤكداً أن قوة الإدمان للنيكوتين ليس أقل من قوة الإدمان في المخدرات.
وأضفى المحاضر جواً من التفاؤل بإمكانية الإقلاع عن التدخين مشترطاً التحلي بالعزيمة والإرادة أولاً، ثم ملء الوقت بهوايات مفيدة يشغل بها المدخن نفسه، وقد يتطلب العلاج بعض الأدوية واللصقات الطبية.
وشملت الحملة أيضاً توزيع بروشورات وكتيبات ترشد إلى مضار التدخين الصحية وفوائد الإقلاع عنه.
على صعيد آخر قام ممرضون من مركز الإقلاع عن التدخين بقياس نسبة أول أكسيد الكربون لدى الموظفين لمعرفة مدى آثار التدخين عليهم.
هذا وقد تابع فعاليات حملة مكافحة التدخين في الأرشيف الوطني عدد كبير من الموظفين.
الجدير بالذكر أن دولة الإمارات تحظر التدخين في المواقع والمرافق العامة المغلقة، كالمراكز التجارية و الأسواق، حفاظا على الصحة العامة وحماية لحقوق غير المدخنين في عدم استنشاق دخان التبغ بأنواعه وتجنب الأضرار الصحية.