الأرشيف الوطني يشارك بمعرض ومؤتمر الحكومة الذكية

الأرشيف الوطني يشارك بمعرض ومؤتمر الحكومة الذكية

محاضرة "الإبداع يفوق التوقعات" ترصد التطور التقني والذكي
الأرشيف الوطني يشارك بمعرض ومؤتمر الحكومة الذكية

شارك الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في معرض ومؤتمر الحكومة الذكية الذي ينعقد في دبي، في التاسع من يونيو الجاري بمحاضرة بعنوان الإبداع يفوق التوقعات ألقاها حمد المطيري رئيس قسم تقنية المعلومات، وقدم لها بنبذة عن الأرشيف الوطني ودوره في جمع ذاكرة الوطن وحفظها، ثم توقف مع توجّه الحكومة إلى إسعاد الشعب ورفاهيته بواسطة استخدام التقنيات والتطبيقات الذكية وتجاوب الأرشيف الوطني مع هذا التوجّه، ثم استعرض التقنيات المستخدمة في الأرشيف الوطني والخطط المستقبلية التي تواكب التقنيات الحديثة.
 بدأت المحاضرة بكلمة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان– طيب الله ثراه- تنبأ فيها بعظمة التطورات والتقنيات التي يحملها المستقبل، ثم أشار المطيري إلى أن الأرشيف الوطني تأسس في عام 1968بتوجيهات من الشيخ زايد بن سلطان أل نهيان وقد استطاع عبر رحلته أن يحقق موقعاً متميزاً على صعيد المؤسسات في الشرق الأوسط والعالم؛ لاعتماده على قاعدة تكنولوجية حديثة في تنفيذ مهامه، ويعدّ من أقدم المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأكبر مركز للوثائق في منطقة الخليج العربي، ثم أطلع رئيس قسم تقنية المعلومات الحاضرين على رؤية الأرشيف الوطني ورسالته، وعلى أهدافه ومهامه، وقيمه التي تتلخص في السرية والثقة، والإتاحة والتميز، وروح الفريق.
وأسهب المطيري في توضيح دور الأرشيف الوطني في تنظيم الأرشيفات الحكومية المحلية والاتحادية في الدولة، وحفظ تاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، والجمهور الذي يتوجه إليه الأرشيف الوطني بخدماته، ويتألف من أصحاب القرار والباحثين والطلبة.
وبيّن المطيري أن الأرشيف الوطني يستفيد من العديد من التقنيات الحديثة مثل نظارة Google، وساعة Apple من أجل تحميل تطبيقاته عليها، مشيراً إلى أن التحديث ضروري في عصر التقنيات السريعة التطور، فنظارة جوجل على سبيل المثال توقف تصنيعها مؤقتاً، ولذلك يعمل الأرشيف دائماً على إيجاد البدائل.
وكشفت المحاضرة عن اهتمام الأرشيف الوطني بمبادرتي: الحكومة الإلكترونية والحكومة الذكية، ومدى تكامل المبادرتين اللتين جاءتا استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي حين قال: "أريد أن ينجز المواطن كل معاملاته الحكومية عبر الهاتف المحمول"، وفي هذا الصدد استعرض المحاضر التطبيقات الذكية في الأرشيف الوطني المتوفرة على أبل ستور، والأندرويد، ومنها التطبيقات الرئيسية للأرشيف، والعديد من الكتب في مقدمتها مجلدات يوميات الشيوخ، والمكتبة الصوتية الخاصة بالمغفور له – بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والموقع الإلكتروني الحديث والمتطور والتفاعلي للأرشيف الوطني.
وفي الخطط المستقبلية كشف حمد المطيري عن بعض المشاريع التي يعمل الأرشيف الوطني على استحداثها قريباً، وتتمثل بالمشاركة في "وثق" حملة الأرشيف الوطني لتوثيق السجلات الشخصية؛ بإتاحة صندوق افتراضي يتم توفيره بواسطة تطبيق ذكي مستحدث، وهناك أيضاً تطبيق شجرة العائلة، ويراد به إنشاء شجرة العائلة بكل بساطة بواسطة تطبيق ذكي جديد أيضاَ، كما أن هناك تطبيق باسم "رحلة في تاريخ الوطن" ويراد به معرفة المكان القديم وما آل إليه حديثاً، ومعرفة المكان الحالي وما كان عليه قديماً، ومن المرتقب أيضاً إنشاء تطبيق جديد ينشّط جمع "التاريخ الشفاهي" وتوثيقه بالتسجيل الفوري من فم الراوي وتصويره بواسطة الهاتف النقال.