الأرشيف الوطني يستلهم تاريخ وتراث قادة الإمارات في احياء تراث الدولة في معرض الصيد والفروسية

الأرشيف الوطني يستلهم تاريخ وتراث قادة الإمارات في احياء تراث الدولة في معرض الصيد والفروسية

يستلهم الأرشيف الوطني في مشاركاته الداخلية والخارجية تاريخ الامارات ودور قادتها في احياء وتنشيط تراث الدولة المتنوع في مجال الصيد والفروسية والالعاب الشعبية كسباق الهجن والخيول وغيرها من السباقات الاخرى
وبرز هذا الاستلهام كما في كل مرة خلال المشاركة في الدورة الثالثة عشرة من المعرض الدولي للصيد والفروسية 2015 م الذي استمر اربعة ايام حافلة بالفعاليات التي تختتم مساء اليوم السبت في مركز ابوظبي الدولي للمعارض.
وسلط الارشيف في جناحه بالمعرض الضوء على اهتمام القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وعلى حرص القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات على إحياء التراث الإماراتي وحفظه وتوثيقة في كل مجالات الحياة عموما.
ونظرا لما يحتويه الجناح من مفردات تراثية خاصة بالصيد والفروسية فقد تواصلت على مدار أيام المعرض الاربعة زيارات الجناح من قبل الشيوخ و كبار الشخصيات ومن الاعداد الكبيرة من الزوار الاجانب والمواطنين والمقيمين وطلبة المدارس حيث أطلعوا جميعا على مختلف جوانب التراث الاماراتي وابدوا اهتمامهم وشغفهم به.
وكان اكثر ما شد انتباه هؤلاء وزاد من اهتمامهم لدرجة تكرار الزيارة عدة مرات ما احتواه الجناح من العدد الكبير من الصور التاريخية النادرة التي توثق اهتمام القائد الخالد مؤسس الاتحاد بالرياضات التراثية كسباقات الهجن وسباقات الخيول والصيد بالصقور.
وعمل الارشيف الوطني اثناء المعرض على ربط الماضي بالحاضر من خلال ابراز الجناح لاهتمام قادة الدولة بهذه الرياضات الوطنية المتنوعة عبر صور ممارستهم لهذه الرياضات وتميزهم بها بل ونقلها الى المضامير العالمية الشهيرة.
وفي هذا الصدد زينت الجناح صور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف وهما يمارسان رياضة الفروسية.
وطوال أيام المعرض كانت الشاشات الموزعة في أركان الجناح تبث أفلاما وثائقية للرياضات التراثية الإماراتية وخصصت الشاشة الرئيسية لمتابعة الشيخ زايد – رحمه الله - لبعض السباقات الهامة.. بينما عرضت الشاشة الثانية متابعة سمو الشيخ منصوربن زايد ال نهيان لسباقات الهجن.
وبثت الشاشة الثالثة أفلاما وثائقية عن الخيول وأهم سباقاتها واهتمام أبرز القادة الإماراتيين بالخيول وبممارسة رياضة الفروسية.
ولم يكتف الارشيف بعرض هذه الصور النادرة في الجناح بل اضاف اليها التطبيق الذكي للمكتبة الصوتية الخاصة بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
واستطاع زوار الجناح تكوين فكرة متكاملة عن التراث الاماراتي من خلال هذه المكتبة الصوتية التي تحتوي على مئات التسجيلات الصوتية لمؤسس الاتحاد التي تطرق فيها الى هذا التراث الثري الى جانب العديد من القضايا الوطنية والعربية والعالمية.
وتبين من خلال المعرض ان كثيرا من هؤلاء الزوار لم يكفوا بسماع هذه التسجيلات بل تقاطروا الى الجناح وتسابقوا على تحميلها المجاني لتكون معهم اينما كانوا ومتى ما ارادوا ان يستمعوا لها.