الأرشيف الوطني يرعى اجتماعات "ذاكرة العالم" لليوم الثاني في أبوظبي

الأرشيف الوطني يرعى اجتماعات "ذاكرة العالم" لليوم الثاني في أبوظبي

الريس يدعو دول العالم إلى حفظ كنوزها التاريخية في "ذاكرة العالم"
الأرشيف الوطني يرعى اجتماعات "ذاكرة العالم" لليوم الثاني في أبوظبي
تابعت الهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج "ذاكرة العالم" التابعة لليونسكو اجتماعاتها برئاسة سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني، رئيس الهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم- لليوم الثاني في فندق سانت ريجيس أبوظبي بمشاركة كبار خبراء اليونسكو من رؤساء الأرشيفات العالمية، والمكتبات الوطنية لمناقشة التقدم العالمي الذي حققه برنامج ذاكرة العالم، وللنظر في الوثائق الجديدة المرشحة للدخول في السجل الدولي لذاكرة العالم. 

وتنظر الهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم أثناء اجتماعاتها في تسعين وثيقة تاريخية لا تزال موجودة حتى الآن، ومرشحة للإدراج في البرنامج، وتأتي هذه الوثائق التاريخية من أكثر من ستين بلداً، وتقوم الهيئة بعدئذ بإعداد التقارير والتوصيات بخصوص تسجيل المجموعات الأكثر تميزاً والتي توافق على إدراجها ضمن البرنامج، ثم يتمّ رفعها إلى مدير عام منظمة اليونسكو لإقرار ما يجب إدراجه في سجل برنامج ذاكرة العالم. وبهذا الصدد قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني، رئيس الهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم: إن ما يشهده العالم من اهتمام بالوثائق التاريخية التي تخصّ التراث البشري يجعلنا أمام مسؤوليات كبيرة، وإن عصر العولمة يحتم علينا أن نحفظ للبشرية جمعاء رصيدها التراثي والتاريخي، ونسهل أمامها فرصة الوصول إليه، لكي تتحقق الفائدة العلمية منه.

 ودعا الدكتور الريس بهذه المناسبة جميع دول العالم لترشيح كنوزها الأرشيفية والمكتبية لتكون جزءاً من الذاكرة البشرية المسجلة وفي ذلك تأكيد على أهميتها عالمياً، وعلى حفظها من التلف والضياع، وعلى إتاحتها كإرث مشترك تستفيد منه البشرية كمصدر للمعلومات. الجدير بالذكر أن الهيئة الاستشارية الدولية لليونسكو انتخبت سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني رئيساً لبرنامج ذاكرة العالم التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو). 

ففي الجلسة الافتتاحية للاجتماع الثاني عشر للهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم، التابع لليونسكو والتي عقدت صباح أمس انتخب أعضاء الهيئة سعادة الدكتور عبد الله الريس لرئاسة برنامج ذاكرة العالم لمدة أربع سنوات قادمة.

 وقد أقرّ أعضاء الهيئة أثناء التصويت بأن سعادة الدكتور الريس خير من يشرف ويسهم على حفظ وحماية الوثائق التاريخية، والكتب النادرة، والمجموعات الأرشيفية العالمية، وهو مشهود له بذلك ولديه خبرة طويلة في هذا المجال.

 وأشار سعادته إلى أن انتخابه رئيساً للهيئة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم جاء في سياق الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في حفظ التراث الإنساني، ودعمها للمشاريع الثقافية، وبناء على ما بلغه الأرشيف الوطني من مكانة عالمية.